رسالتنا

جاءت قصة هذا الموقع من هاجس ملح يرفع عقيرته بالاسئلة العديدة أين ثقافتنا؟ .. وأين عصفت بها رياح التغيير ؟ كيف لنا أن نتعامل مع الكتابة الجديدة والمبدع الشاب الذي لا حول له ولا قوة في ظل الشللية وانعدام المنابر الحقيقة لدعم الكتابة الابداعية؟، فمن يتأمل الساحة الثقافية ، لن يخفى عليه حال ما وصل إليه مثقفونا من جمود وعُسر للكتابة وتنويع ألوانها.

وانطلاقا من مبدأ تسليط الضوء على كل ما هو جديد على ساحتنا الثقافية، ارتأينا أن نسجل اللحظات لنكون محركا هاما في العملية الابداعية وبؤرة داعمة لانطلاقة المبدعين لنسجل حراكا مميزا وقبلة للإبداع المتميز الخلاق في جميع بقاع وطننا العربي بشكل خاص والعالم ، إذ نبشر بالانفتاح على الإبداع الإنساني الذي يصنع التغيير ويتيحز للقيمة الإبداعية التي تنهض بالإنسان من جميع جوانبه .

لذا، وإيماننا منا بالمبادئ التالية : – دعم و تفعيل دور الشباب الذين ظهروا عبر المنابر الإفتراضية – تشييد دور ثقافيٍ جديد لأولئك الشباب ولبعض المؤلفين الآخرين – تسهيل عملية نشر بعض مشاركاتهم الأدبية وإيصال تلك الكتابات لأكبر شريحة من القراء للتعريف بهم والحفاظ على ما نُشر لهم واعتبار الجسرة مرجعا يحافظ على حقوق ملكيتهم لكتاباتهم ، وتوثيقها بطريقة مُتكاملة – جمع بعض الأحداث والفعاليات والأنشطة الثقافية والحوارات والنصوص العربية والمُتابعات الثقافية والحوارية بجانب الفنون التشكيلية المقامة في قطر ودولنا العربية.

من أجل كل ذلك أُنشئ هذا الموقع ليواصل الرسالة الإبداعية لنادي الجسرة الثقافي الإجتماعي ، لرصد التغيرات الثقافية ولتسهيل نقلها بوعي واقتدار للقراء، دون المساس بثوابت الثقافة الوطنية و حقوقها الفكرية في الدوحة وعالمنا العربي على حد سواء.