الرئيسية / . / أحمد مراد «يلعب» بالتاريخ المصري روائياً
احمد مراد-الجسرة

أحمد مراد «يلعب» بالتاريخ المصري روائياً

( الجسرة )

يفاجئنا الكاتب المصري أحمد مراد في روايته الجديدة «أرض الإله» (الشروق- القاهرة)؛ بتقديمه طرحاً مختلفاً لفكرة الرواية التاريخية. لطالما اعتقد كُتّاب هذا النوع من الرواية أنّ دورهم هو ملء الفراغات المنسية في التاريخ، عبر محاولة تمثُل اللحظة القديمة بكل فرضياتها وشروطها وتقديم استنتاج منطقي يتفق مع المرتكزات الأساسية للتاريخ في تلك اللحظة، ومن ثم فإنه لا يجوز أن يغيّروا في ثابت ولا مستقر، ولا يمكن خداع القارئ بتزييف التاريخ أو تقديم طرح بديل لما أجمع عليه الباحثون من دون أدلة ووثائق.
لكنّ مراد قرر أن يعيد إنشاء التاريخ الفرعوني وفقاً لمعلوماته الأولية التي استقى معظمها من محرك البحث الشهير «غوغل»، من دون الالتفات إلى ما قدَّمه علماءُ المصريات من جهود ومراجع بلا حصر عن هذه الحـــقبة التي امتدت أكثر من ثلاثة آلاف عام.
ذهب مراد إلى أنّ قدماء المصريين كانوا يعبدون إلهاً يُدعى «الراعي»، ولا صحة لوثنيتهم، وأن شمال بلدهم خضع لاحتلال تحالف تشكَّل من قبائل عدة؛ من بينها بني إسرائيل، في زمن هيمنة مَن أسماهم المؤرخون بـ «الهكسوس»، وأن هذا التحالف تزعّمَه رجل يدعى «فرعون»، ومن ثم فهذا الاسم لا يخص المصريين ولا ملوكهم.
وعلى طريقة أفلام الخيال العلمي الممزوجة بالأكشن، قدَّم مراد تصوراً فقيراً لفكرة شـــق البحر وابتلاعه فرعون وجنوده، ذاهباً في نهاية روايتـــه، إلى أن ذلك «التاريخ» تحتويه برديات، فعل اليهود لاحقاً كلَّ ما في وســعهم لإخفائها، إلا أن الكاهن مانيتون نجح في حفظ نسخة منها في أحد المعابد المصرية، فباتت العمود الفِقَري لـ «أرض الإله».
مطاردة
تدور أحداث الرواية (400 صفحة) على مطاردة اليهودي مردخاي (رئيس قصر بطليـــموس الثاني) لأحد الكهنة المصريين الفراعنة الصـــغار (كاي)، في محاولة لاتهامه بقتل أستـــاذه مانيتون. ولأن الكاهن الصـــغير هو الـــطفل المعجزة، فإنه يستطيع بمفرده أن يتغـــلب على جنود مردخاي الذي يدير مؤامــرة لإخفــاء ما كتبه مانيتون عن اليهود. لكنّ الكاهن الصغير يتغلب على أعوان مردخاي، ويترجم ما كتبه مانيتون إلى اليونـــانية. لا نعرف بالضبط ما الحقيقة التي أراد مردخاي وأعوانه إخفاءها، فهل هي أن المصريين واليهود يعبدون إلهاً واحداً؟ أم أنهم على صداقة قديمة منذ زمن أحمــس؟ ولكن عموماً تحيلنا فكرة التاريخ الـــسري للجماعة اليهودية التي طرحها مراد في روايته بما طرحه دان براون في عمله الشـــهير «شيفرة دافنشي» وتذكرنا أيضاً برواية «العظام المقدسة» لمايكل بايرنز.
ومثل هذا النوع من الأعمال يقوم على الإثارة والاستفادة من البلبلة التي يخلقها، لكنه في حقيقة الأمر يقدم تاريخاً مزيفاً يضر القارئ الافتراضي أكثر مما يفيده، إذ يضعه في تصور زائف عن العالم وما جرى فيه. ومن ثم، فإن خطورة مثل هذه الأعمال القائمة على تزييف الوعي لا تقلّ فداحة عما تقوم به الخلايا المسرطنة في الجسد السليم.
خلَط مراد بذكاء يُحسَد عليه بين المعلومات الحقيقية وما يريد تسويغه، في هذه اللحظة المضطربة من التاريخ المصري والعربي. فمن الحقائق أن ثمة مؤرخاً مصرياً يدعى مانيتون كتب التاريخ الفرعوني مستنداً إلى ما وقع تحت يده من وثائق في المعابد المصرية، بناء على طلب من بطليموس الثاني، وأن هذا المؤرخ سلَّم مخطوطاته كي تُحفظ في مكتبة الإسكندرية، قبل أن تحترق وينشأ جدل حول المتسسب في حريقها حتى الآن.
هكذا استفاد مراد من هذه الحقيقة مقدماً طرحه عن التاريخ السري أو الحقيقي لليهود، ولكن ما تخيَّله لم يكن أكثر مما ذهب إليه المؤرخ اليهودي يوسيفوس في كتابه «الرد على إيبيون»، والذي حاول فيه الدفاع عن اليهود ذاكراً أنهم هم الهكسوس الذين غزوا مصر بعد انهيار الدولة الوسطى. كما أن تصوراته عن وقائع ما جرى في عهد فرعون لم تخرج عما قدَّمه القرآن الكريم، وما ذكره المؤرخون العرب كالطبري والمقريزي وابن كثير.
الحسّ الشعبي
حاول مراد؛ وهو يراهن على «الأكثر مبيعاً»، أن يضمن الجماهيرية المؤهلة لذلك عبر قصة حب بين الكاهن كاي، وفتاة مصرية منحها اسم ناديا، كما منح أباها اسم «عزيز»، مثلما منح كاهن معبد «أون» اسم «مختار». ولا نعرف ما أهمية تعريب مصر في هذا التوقيت المبكر من التاريخ سوى اللعب على الحس الشعبي، الذي دفع أحمد مراد إلى تخليص قدماء المصريين من فكرة أنهم منتسبون إلى فرعون، فجعله اسماً لأحد ملوك الهكسوس. ولم يحاول مراد أن يساهم عبر خياله الروائي في الإجابة على السؤال الذي ما زال يحير علماء الآثار والتاريخ حتى الآن وهو: من أين أتى الهكسوس بعجلات حربية لم يعرفها المصريون أصحاب الحضارة الكبرى؟ وهل يمكن القول إن مجموعة بدو رعاة يمكنهم التوصل إلى تقنيات استخراج الحديد وصهره وتشكيله بكل هذه الدقة، من دون أن تكون لهم حضارة تفوق حضارة المصريين تقدماً؟ ومن ثم فهل أتى الهكسوس من الجزيرة العربية أم أنهم شعوب هند- أوروبية، كما جاء في موسوعة «الأساطير والرموز الفرعونية» لروبير جاك تيبو؟
بالطبع لم ينشغل مراد في أي من تلك الإشكاليات التاريخية، آخذاً على عاتقه أن يُنَجي المصريين من «تاريخ يدينهم، على ما اقترفوه بحق بني إسرائيل»، فجعل أسلافهم غير وثنيين، ساعياً إلى سد الفجوة بين الحس الشعبي في اللحظة الراهنة، وبين الأجداد الذين عرضوا أقدم أسطورة في التاريخ لخلق العالم. على أقل تقدير، منح مراد قدماء المصريين ميزة عبادة إله واحد، في حين منح الصهاينة أكثر مما حلموا به حين كتب على لسان مانيتون: «تذكروا أبداً: فرعون اسم ملك بدوي هكسوسي، فرعون ليس ملكاً جبتياً، إيجيبت ترجموها عن عمد إلى مصر. مصر هي عاصمة أرض الرعاة، أرض الفيروز. أما إيجيبت؛ اسم أرضكم الأصلي، فيعني أرض الإله».
ولا ندري ما الذي يجعل مردخاي يغضب مما كتبه مانيتون ويسعى إلى قتل تلميذه كاي وإخفاء بردياته، إذا كانت هذه هي نهاية ما كتبه المؤرخ المصري القديم.

المصدر: الحياة

شاهد أيضاً

على ضفة نهر بلا اسم.. ل -أمل زقطان-

-أمل زقطان-   عندما يأتي المساء. البيت يستعد لنومه، الأبواب والنوافذ، الأرواح المستنفرة والمستعدّة للخروج …