طيرُ السلام ..للشاعر محمد سلطان اليوسفي

خاص ( الجسرة )
………
متى سيرفرفُ طيرُ السلامْ ؟
مضى العامُ ثم تلى العامَ عامْ

ألا يا بلادي التي أُحرقت
متى الانتهاءُ وأين الختامْ

متى سوف يسطعُ نورُ الضحى
لتلعنَ أرضي ليلَ الظلامْ

لينعمَ شعبٌ بخيراته
وينسى صروفَ الليالي الجسامْ

ليحي كريما كأجداده
عزيزًا على أرضه لا يضامْ

متى يا بلادي وأشلاؤنا
على الأرض قد ملت الارتطامْ

هنا رأس ابني وإخوانه
ووجه أخي تحتَ هذا الركامْ

هنا دمهم نازفٌ حولنا
وفوق الثرى لحمهم والعظامْ

فمن للبلاد وقد أصبحت
تموت وتفنى ليحيا اللئامْ

فمن يزرعُ الشرَ فيها مهاباً
ومن يزرعُ الخيرَ فيها يلامْ

فلا العدل فيها له دولةٌ
ولا الأمن في ساحها و النظامْ

بلادٌ إذا التهمت ناسها
حرامٌ بقاؤك فيـــها حرامْ

شاهد أيضاً

ماذا يفعل واحدنا بالشعر الذي كان حفظه؟

حسن داوود في واحدة من طرفه التي لم أنسها، سألني صديقي الشاعر حسن عبدالله مرّة …