الرئيسية / . / صدور العدد الرابع من مجلة السينمائي الفصلية

صدور العدد الرابع من مجلة السينمائي الفصلية

خاص- الجسرة

صدر عن نادي الجسرة الثقافي في قطر العدد الرابع من مجلة السينمائي الفصلية المتخصصة في الفن السابع، المجلة التي يرأس تحريرها الأديب القطري ابراهيم الجيدة حملت في عددها الأخير رؤية جديدة في الشكل والمحتوى وطرحت في ملفها لهذا العدد قضية صورة العربي في السينما العالمية الصورة التي ما تزال تقدم العربي بصورة سلبية بائسة وترسخ في الذهنية الجمعية لعشاق السينما شخصية لا تستحق الاحترام في مجمل الانتاج السينمائي العالمي.

وافتتح الجيدة العدد بالإشارة لحالة التطوير التي يقوم فيها كادر التحرير على صعيد الشكل والمضمون واختيار عدد من الكتاب المختصين في مجال السينما سعيا من نادي الجسرة للتركيز على المنتج المتخصص ثقافيا وتزويد القارىء العربي بحالة استثنائية تقدم المعرفة في جل صنوف الثقافة والفنون وتشحذ ذهن المتلقي ليبحث أكثر في فن يعتبر الأكثر تأثيرا في هذا الوقت ووسيلة من أقوى وسائل التأثير والغزو والغرس الثقافيين وتغيير القيم ومساحة حركت وتحرك الشعوب وقدمت وتقدم ابطالا يحتذى بهم سلبا وإيجابا.
بينما نوه مدير التحرير ابراهيم يوسف لعطش الساحة الثقافية العربية لمنتج ثقافي يملأ فراغا جليا في المجلات المتخصصة في مجال السينما واختيار كادر التحرير لقضية صورة العربي في السينما العالمية خصوصا في هوليوود بكونها احدى أكثر القضايا التي تؤثر في المتلقي العربي واسهامها في تقديم صورة مغلوطة وضحلة اسهمت قوى كثيرة في ترسيخها وبلورتها.
ويقدم هذا العدد مشاركات لكل من محمود الزواوي ومحمود الغيطاني ورشيد الحسني ومحمد عبد الرحمن وهشام البستاني وفيصل الأحمر وعبد الكريم واكريم ود.حيدر البستنجي وسيد محمود سالم وناهد صلاح وهنادي العنيس ومحمد هاشم عبد السلام وعبد الكريم قادري وعلاء المفرجي وهيثم رضوان وأمينة حاج داود وكمال رمزي وجمال ناجي.
يشار أن نادي الجسرة الثقافي وعبر مسيرته العريقة ما زال يقدم عددا من المنتجات الثقافية منها مجلة الجسرة الثقافية ومجلة التشكيلي العربي وموقع الجسرة الثقافي الالكتروني والبومات صوتية توثق للشعر العربي واذاعة ثقافية بالإضافة لصالونه الثقافي المعروف والذي استضاف جل عمالقة الأدب العربي قديما وحديثا.

لتحميل العدد يرجى الضغط على رابط التحميل

رابط التحميل 

شاهد أيضاً

طريق طويل.. ل -حيدر محمود-

-حيدر محمود-   أنا وأنت ِ والطريق يحاول تقبيلك بين الخطوة وألاخرى والاشجار التي في …