فن تشكيلي

لوحات التشكيلية ليلى كبه… ومضات من الذاكرة العراقية

الجسرة الثقافية الإلكترونية

المصدر: الدستور  

بحضور حشد من الفنانين والنقاد وأبناء الجالية العراقية في الاردن افتتح قبل أيام في جاليري الاورفلي بأم أذينة معرض تشكيلي بعنوان «الماضي في الحاضر» للفنانة العراقية المغتربة ليلى كبه، وتقدم فيه عددا من أعمالها التعبيرية الحديثة، والتي تنتصر لروح السلام وتنحاز لقيم المحبة والعدالة، ويختتم المعرض الأربعاء المقبل، ويضم المعرض  اكثر من 30 عملاً فنياً تميزت باحجامها الكبيرة والوانها الزاهية وظهرت فيها المرأة بحالات مختلفة. تقول الفنانة ليلى كبه إنها تدعو في أعمالها الأخيرة إلى الاستفادة من أخطاء الماضي لتجاوز المحنة الحالية التي تمر بها بلادها من خلال المحبة والرحمة والتكاتف والتاخي بين مختلف الاطياف العراقية. وتذكر الفنانة ليلى كبة المقيمة في بيروت منذ العام 2005 ان معرضها الحالي يختلف عن معارضها السابقة من ناحية التقنية التي استخدمتها ومضمونه الانساني الذي يؤكد على ضرورة ترك اخطاء الماضي والاحقاد والتماسك والتعاضد بين العراقيين ليتمكنوا من الخروج من الوضع الماساوي المعاش. ويرى الفنان والناقد التشكيلي محمود شبر ان الفنانة كبة لها المقدرة على تلوين الحزن وجعله ذاكرة فقط نستمد من خلالها الدروس المستنبطة في كيفية العيش بسلام، وفي قراءة نقدية في اعمالها كتب: «المتفحص لمعرض الفنانة يجد أنها عمدت على توثيق أحداث في حقب ومناسبات مختلفة ليس على سبيل السرد او التسجيل وانما يحسبها المتلقي ومضات تاتي في مخيلة كل انسان يستعرض حياته والاحداث التي يمر بها، فنرى الفنانة قد وظفت ألة الموت «المسدس» الى مجموعة من الزهور لتقلل اولا من وطأة بشاعة الفكرة، وثانيا لأيمانها المطلق بالحياة التي هي أحدى أهم ركائزها الجمال». ويقول الفنان التشكيلي ابراهيم العبدلي المتابع لاعمال كبة ان معرضها هذا يختلف عن معارضها السابقة من ناحية مضمونه الفكري والتقنية، مشيراً الى انها استخدمت الكولاج والزخارف والفوتوغراف والالوان الزيتية والاكرليك في لوحاتها التي تختلف الواحدة عن الاخرى. اما الفنان التشكيلي هاني الدلة علي فيرى ان اعمال كبة عبرت عن الازمة الانسانية التي يعيشها المجتمع العراقي وتوقه للحرية والسلام والحياة الافضل من خلال استخدامها ثيمة المرأة التي ظهرت بمختلف حالاتها في مجمل الاعمال التي استمدت الفنانة فكرتها من فنانين عالميين واخرجتها باسلوبها الخاص. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة