متابعات ثقافية و فنية

«السنة العالمية للضوء» تكرّم إبن الهيثم بعد ألف سنة على كتاب «المَناظِر»

الجسرة الثقافية الالكترونية

أحمد شعلان 

 

قبل ألف سنة، كانت أوروبا غارقة في جهالة القرون الوسطى، بينما كانت أضواء الحضارة العربيّة والإسلاميّة تشعّ بوضوح. كان العرب فعليّاً أساتذة البشرية في الطب والرياضيات والضوء والكيمياء والفلسفة وعلوم الفلك وعلم الاجتماع وغيرها. وفي الحضارة العربيّة والإسلاميّة، لمعت أسماء هامات علميّة وفكريّة جليلة، كإبن الهيثم، وابن سينا، وابن رشد، وابن خلدون، والخوارزمي، وجابر بن حيان، والفارابي، وابن باجة، وابن عربي، والمراكشي وغيرهم.

بعد قرون كثيرة، نتذكر هؤلاء العلماء ونتحسّر. إذ مرّ أولئك العلماء في تاريخنا، كما نتغنى بهم كي نحاول أن نعطي واقعنا الحالي قيمة حضاريّة، ولكن… سيان ما بين الحاضر والحضارة!

وفي المقابل، أرشفت سجلات الغرب علماء العرب والمسلمين وموسوعاتهم ومراكز بحوثهم ودراساتهم، علماء تتلمذ المشتغلون في العلوم في الغرب الأوروبي على أفكارهم ونظرياتهم وإنجازاتهم، إذ كانوا روّاد العالم في العلم والاختراعات والاكتشافات في شتى المجالات، وهي نقلت البشرية إلى مستويات غير مسبوقة من التطوّر.

ويؤرّخ العام الحالي ذكرى مرور ألف عام على ظهور «كتاب المَناظِر»، وهو الكتاب المرجعي المؤسّس في علم البصريّات، بأجزائه السبعة، للعالّم العربي ابن الهيثم، الذي عرف في الغرب بإسم «الهازن» أحياناً. وكان ابن الهيثم من رواد الفكر العلمي المتجدّد، بل ترك تراثاً علميا غنيّاً في مختلف العلوم، خصوصاً في فهم الضوء والبصريّات وعملية الرؤية وسواها.

 

كتاب عربي مرجعي

بمناسبة إعلان منظمة الـ»يونسكو» العام 2015 سنة عالميّة للضوء، لم يجد منظّمو ذلك الحدث عالماً يفوق في أهميته العالم العربي ابن الهيثم، في علوم الضوء. وبذا، جرى اختيار ابن الهيثم ليكون أيقونة «السنة العالميّة للضوء» مع التشديد على أنها تتزامن مع ذكرى مرور ألف سنة على إنجازه الأهم في علم الرؤية والبصريّات: «كتاب المَناظِر». ولتكريم ذلك العالم العربي الفذ، تتشارك منظمة الـ»يونيسكو» و»السنة العالميّة للضوء- 2015» ومنظمة «ألف اختراع واختراع» و»مركز الملك عبدالعزيز للثقافة العالميّة»، في اطلاق حملة تربويّة دوليّة لإحياء ذكراه والإضاءة على أهمية إنجازاته علميّاً حول الضوء وما يرتبط به. وأُطلِق على تلك الحملة عنوان «ألف اختراع واختراع وعالَم ابن الهيثم».

و»ألف اختراع واختراع» (وتكتب أيضاً «1001 اختراع») هي منظمة دوليّة تربوية تقدّم الجوائز، وتعنى بنشر المعرفة حول تاريخ العلوم والتكنولوجيا في الحضارة الإسلاميّة في عصرها الذهبي. ويشرف على أعمال تلك المنظمة ما يزيد على مئة أكاديمي من دول مختلفة، ويرأسها مؤسّسها أحمد سَليم. ويقوم «فريق عمل ابن الهيثم»، وهو فريق متخصص عالي المستوى، بتحضير معرض لإحياء ذكرى ابن الهيثم، ترافقه نشاطات متنوّعة. ومن المقرّر أن يبدأ المعرض في 14 أيلول 2015، في المقر العام لمنظمة الـ»يونسكو». ويحمل المعرض عنوان: «العصر الذهبي الإسلامي للعلوم في مجتمع المعرفة».

ويتخلل المعرض محاضرات يلقيها خبراء في العلوم والتاريخ. ومن المتوقّع أن يساهم ذلك العمل الثقافي في إنعاش ذاكرة الجمهور الواسع وقادة الفكر والسياسة والاجتماع والاقتصاد وغيرهم، بشأن زمن عربي وإسلامي كان زاخراً باكتشافات واختراعات مدهشة، أنجزها أفراد كرّسوا أنفسهم وحيواتهم للعلم، وكانوا ينتمون إلى مختلف الثقافات والديانات، بل أنهم صنعوا وساهموا وشهدوا، وصول الحضارة الإسلاميّة إلى أوجها، كما استفادوا من إنجازاتها عبر تاريخها المديد. إذ امتد إشعاع تلك النهضة إلى مساحة شاسعة من كوكب الأرض، من إسبانيا في الغرب الأوروبي حتى الصين، واستفادت منها الأذهان المتنوّرة من شتى الثقافات والديانات.

وكذلك بنت معارفها استناداً إلى ما وصلها من علوم وإنجازات الحضارات القديمة، إضافة إلى تأثّرها القوي بعصر الإسلام الذهبي. وأوصل ذلك التفاعل شعوب كثيرة إلى الدخول في حال نوعيّة من إعلاء شأن العلوم، ما نجم عنه فورات من الاكتشافات التي تركت تأثيراً هائلاً وغير متوقعاً في مسيرة البشر.

 

الإنسان والعالِم والمتحدّي

ولِدَ ابن الهيثم عام 965 ميلادية في البصرة بجنوب العراق، في مرحلة خلاقة عرفت بالعصر الذهبي للحضارة الإسلاميّة. إذ شهدت تلك الفترة قفزات مدهشة من التطوّر في العلوم والتكنولوجيا. وتوفي ابن الهيثم في القاهرة قرابة العام 1040م، تاركاً بصماته النيّرة في كثير من الأبواب العلمية.

يعتبر ابن الهيثم من أعظم علماء العرب في البصريّات والرياضيات والطبيعيات والطب والفلسفة.

وكان من بين العلماء السبّاقين إلى دراسة صفات الضوء وميكانيكيّة عملية الرؤية. وأعطى براهين اختبارية عن نظرياته وأفكاره. إذ تميزت أعماله بتركيزه على البراهين والدلائل. واشتهر عنه قوله: «اذا كان هدف العالِم هو تعلّم الحقيقة، فلا بد له أن يجعل نفسه عدواً لكل ما يقرأه». وكان المعنى المقصود من تلك الكلمات هو ضرورة القيام بتجارب لاختبار النصوص المكتوبة والأفكار المطروحة، بدلاً من قبول الأشياء بعقلية التسليم بالأشياء ووصفها بأنها حقيقيّة، من دون تبصر واختبار.

وتماهى أسلوبه في البحث المستند إلى الإختبار للتحقّق من النظريّات والأفكار والمقولات، مع ما بات يعرف بالأسلوب العلمي العصري في البحث. وأثّرت أفكاره في البصريّات التي نشرها في «كتاب المَناظِر»، في نهضة العلوم في أوروبا في ما بات يعرف بعصر النهضة. وحتى يومنا هذا لا زال كثيرون من الجيل المخضرم من المتخصّصين في العلوم في أوروبا، يعتبرون إبن الهيثم محطة محوريّة في تاريخ البصريّات، بل يصفونه بـ«الأب الحقيقي للبصريّات الحديثة».

يشتمل «كتاب المَناظِر» على بحوث في الضوء والرؤية، وتشريح العين، وبحوث في تكبير العدسات مهدت لاستعمال العدسات في إصلاح عيوب العين.

وأحدث الكتاب انقلاباً في علم البصريّات، وكان له أثر كبير في معارف الغربيّين من أمثال روجر بيكون وكيبلر، وظلوا يعتمدون عليه لقرون عدّة. وترجم إلى اللاتينيّة مرّات ومرّات في القرون الوسطى.

 

المصدر: الحياة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة