نصوص

لا أعرف .. نص جديد لعلاء عودة

الجسرة الثقافية الالكترونية – خاص

*علاء عودة

-سوريا-

 

بطبيعةِ الحال، أنتمي الآنَ إلى الطّاولةِ الّتي نجلِسُ إليها أكثرَ من أيِّ شيءٍ آخر. أرى بوضوحٍ حياةً مليئةً بالمحطّات أمامي، لكنِ الآنَ –إزاءَ هذهِ الطّاولة- ثمّةَ من الحميميّةِ ما يجعَلها أقربَ لأن تكونَ وطناً، لا محطّة. كُنتِ لمْ تزالي تؤثرينَ الصّمت، و تتركينني غارقاً وسطَ لغةٍ من الاحتمالات المُمكِنة. في السّنواتِ الأخيرة، لم يُفارقني الشّعورُ بأنَّ الوقتَ يداهِمني. و مؤخّراً؛ أصبحَ المكانُ يداهمني كذلك. لكِ أن تتخيّلي مقدارَ الجزعِ و عدمِ الاستقرار. لكِ أن تتخيّلي مقدارَ الكلماتِ الّتي خرجَت من فمي –بعد ليالٍ مؤرَّقةٍ من التّفكير- على شكلِ صمت. في كلِّ موعدٍ، حالَما كنتُ أستجمِعُ كلَّ شيءٍ و أنظرُ إليكِ، يغمزُ ليَ السّفَرُ من مرآةٍ خلفَكِ بوجهٍ شاحب، و يُشيرُ إلى موضِع السّاعةِ في رسغِه. كانت تجمعُ بينَنا الكثيرُ من إرهاصاتِ القُبَل، و تفصِلُنا جحافلُ من الكلماتِ الّتي لمْ تُقَلْ. آه.. “الكلماتُ الّتي لم تُقَل”.. تركيبٌ خاطئٌ لغويًّا حتّى، إنْ لم تُقَل فكيفَ تكونُ كلمات؟! القصّة أنّي في الآونةِ الأخيرة أصبحتُ أشعرُ بالانتماءِ للأماكن. و ليسَ الأماكن بمفهومِها العام، بل مكوّناتها. أنتمي إلى الأثاثِ إن شئتِ الدِّقّة. بقيَ أمامي أن أُتقِنَ لغةَ هذهِ الطّاولة. هذه الطّاولة الّتي تنضحُ بملايينِ الكلِمات الّتي لم تُقَل، كلماتٍ كانَ بوسعِها أن تقولَها كلّها حينَ كانت شجرة، قبلَ أن يغمزَ لها السّفرُ بوجههِ الشّاحب، و يشير إلى موضعِ السّاعةِ في رسغه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق