مسرح موسيقى

مهرجان المسرح العماني .. حلقات عمل واتفاقيات وعروض وتعقيبات

الجسرة الثقافية الالكترونية

 

محمد سعد 

 

تتنافس الفرق المسرحية المشاركة في مهرجان المسرح العماني السادس، والذي تنظمه وزارة التراث والثقافة ضمن فعاليات نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية، مستهلة عروضها بمسرحية “دمية القدر”، لفرقة تواصل المسرحية، وتلتها في العرض فرقة الصحوة مقدمة مسرحيتها “فنتازيا الكاسر” على مسرح المركز الثقافي بنزوى.

 

وقدم الدكتور جواد الأسدي حلقة عمل للمسرحيين تحمل عنوان “الإخراج وبناء العرض المسرحي الحديث”، وهي الحلقة التي يستمر الأسدي في تقديمها حتى الرابع عشر من ديسمبر/كانون الأول الحالي، وتكون مصاحبة للمهرجان.

 

اتفاقية انضمام..

 

كما عقدت الجمعية الدولية لنقاد المسرح ممثلة برئيستها مارغريت سورنسون وأمينها العام الدكتور ميشيل فايس، اجتماعا مع الجمعية العربية يرأسها الدكتور سعيد الناجي وبحضور عدد من أعضاء اللجنة التنفيذية، وأقامت الجمعيتان على إثر ذلك مؤتمرا صحفيا تم خلاله إعلان اتفاقية التفاهم والانضمام، ونصت المذكرة التي وقعت في المؤتمر على عدد من النقاط، وكان هذا الاجتماع هو الأول الذي يضم الجمعيتين لوضع أطر التفاهم والتواصل والتعاون بينهم.

 

ونوهت رئيسة الجمعية الدولية لنقاد المسرح، وكاتبها العام بمبادرة تأسيس الجمعية العربية لنقاد المسرح، كما نوه بالطلب الذي تقدمت به الجمعية العربية لتصبح فرعا اقليميا للجمعية الدولية في العالم العربي، وتعبر عن توفر الشروط المطلوبة لمنح العضوية للجمعية العربية لنقاد المسرح في اجتماع المكتب التنفيذي المقبل ويعتبر توقيع مذكرة التفاهم تمهيدا لذلك.

 

وعبر رئيس الجمعية العربية عن رغبته في المشاركة المستقبلية في أنشطة الجمعية الدولية، واستضافة ما يتوفر من إمكانيات ومهرجانات مستضيفة، ومن أجل تطوير النقد المسرحي العربي الذي سينعكس حتما بشكل إيجابي على مجمل الحراك المسرحي العربي وتتطلع الجمعيتان الى تعاون فعال مع مختلف المهرجانات والملتقيات المسرحية العربية والعالمية.

 

كما تشجع الجمعيتان النقاد العرب على الانضمام اليها للاستفادة والافادة، وتأمل الجمعيتان من وزارة التراث والثقافة تثبيت ندوة حول المسرح والنقد خلال دورات المهرجان المقبلة بمعدل ندوة كل دورتين، يتم تنظيمها بشراكة وتشاور مع الجمعية الدولية لنقاد المسرح والجمعية العربية لنقاد المسرح.

 

وأقيم مؤتمر صحفي للكشف عن شروط جائزة الشارقة للتأليف المسرحي (نصوص مسرحية الكبار)، وجائزة الشارقة للتأليف المسرحي المدرسي، بحضور أحمد أبورحيمة أحد المسؤلين في دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، موضحا خلال المؤتمر أقسام وجوانب المشاركة في مسابقة التاليف المسرحي (نصوص مسرحية للكبار)، والتي تخلو من الشروط فهي مفتوحة للجميع للمشاركة والتنافس بتقديم النصوص حسب الفئة المشاركة، مؤكدا على أن النصوص الفائزة سيتم تكريمها وتقديم الجوائز المالية للمراكز الأولى الثلاثة، وسوف تقدم العروض المسرحية للنصوص الفائزة خلال مهرجان الشارقة للمسرح المدرسي.

 

وذكر أبورحيمة خلال المؤتمر أن مسابقة التأليف المسرحي المدرسي تتضمن المشاركة فيها لفئتين: فئة المعلمين والمعلمات، وفئة الطلاب والطالبات، ولكل فئة شرطها العامة التي يجب توفرها حسب الفئة العمرية المشاركة، ويستمر استلام النصوص حتى الأول من إبريل/نيسان 2016.

 

دمية القدر..

 

على صعيد آخر ضج مسرح المركز الثقافي بنزوى بأعداد هائلة من الحضور في حيث عرضت مسرحية “دمية القدر” لفرقة تواصل المسرحية.

 

حكت المسرحية قصة الحب الذي أصابه الخذلان، فقام البشر بتوظيف ذلك من خلال صنع الدمى لتدور قصة حب أخرى بين ثلاث من الدمى “حبيبة”، “مهرج”، و”حبيب”، وكان صانعا الدمى “غريب” و”غريبة” هما المتحكمان بالدمى التي صنعاها، ولكن كان التحكم بالجسد، دون القدرة على التحكم بالقلب والعاطفة، فكان القدر أن جعل “حبيبة” الدمية التي صنعتها غريبة، واقعة في حب “حبيب” الدمية التي صنعها “غريب”، وهو ذاته الذي تسبب في خذلان “غريبة” وتركها ورحل عنها، وأصابت لعنة القدر قلبا آخر فصار تشابك الحب، فكان “مهرج” هو الآخر عاشقا لحبيبة.

 

تناولت المسرحية العديد من الجوانب والمشاهد التي دارت في هذا الجانب، جامعة بين طياتها الكوميديا تارة، والتراجيديا تارة أخرى، واستعان المخرج بأدوات المسرح التي وظفها بعناية، لتكون المسرحية متواصلة الأداء ومبهرة الجمهور.

 

المسرحية من إخراج خليل البلوشي، وتمثيل عبدالحكيم الصالحي، وأحمد السيباني، وسالم المعمري، وغادة الزدجالي، والنص للمؤلف بدر الحمداني.

 

التعقيب على العمل..

 

وبعد انتهاء العرض الأول، بدأت الندوة التطبيقية التي قدم خلالها التعقيب على المسرحية كلا من الدكتورة نوال بن ابراهيم، والدكتور شبير العجمي، تناولت فيها الدكتورة نوال جوانب متعددة عن العرض المسرحي “دمية القدر” الذي وصفته بالعمل الاحترافي والحرفي، والأداء المتكامل من خلال توظيف المخرج خليل البلوشي الجوانب الفنية، والأدوات المسرحية التي وفق في اختيارها، فأظهرت النص المسرحي الذي قام بتوظيفه وتحريكه بالطريقة التي تناسب الأداء المبهر حسب قولها.

 

أوضحت الدكتورة نوال جوانب القوة في النص على الورق، وبعدها انتقلت للحديث عن الحكاية على الخشبة، حيث أضاف المخرج بعض اللمسات التي خففت من الغموض في بعض جوانب النص، كما كان للمخرج القدرة على تحريك العاطفة من خلال الأداء.

 

وركزت في تعقيبها على المسرحية حول الجوانب الفنية التي امتاز بها النص والإخراج والسينوغرافيا والديكور والأزياء، ورغم وجود بعض مواطن الضعف في العمل إلا أن الدكتورة أوضحت أن مواطن القوة في العمل تغني عن الحديث حول الضعف.

 

وتحدث أيضا الدكتور شبير العجمي حول المسرحية حيث قال: “إن المخرج أداة مهمة لتوصيف النص للجمهور، فهو أعطى النص روحا اتضحت من خلال العرض، وخلق ديناميكية حية على الخشبة، وقام بتنظيم الخشبة جيدا، وهو ما أعطى العمل القوة التي اتضحت من خلال العرض”.

 

وأوضح العجمي الأهمية التي قدمها المخرج من خلال التمارين التي كان واضحا أنه قام بها، وهو ما انعكس على تطور أداء الممثلين.

 

وتستمر العروض المسرحية طيلة فترة المهرجان، بتنافس ثماني فرق مشاركة، والتي تترقب إعلان النتائج في حفل الختام مساء الثلاثاء المقبل، كما تستمر الفعاليات المصاحبة للمهرجان ورفد الحاضرين والمسرحيين بالمزيد من الخبرات من خلال إقامة الجلسات الحوارية وحلقات العمل المسرحية، والندوات التعقيبة للمسرحيات المعروضة.

 

 

المصدر: ميدل ايست اونلاين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة