شعر

الشـهـيـد جديد الاماراتي سعيد معتوق

الجسرة الثقافية الالكترونية-خاص-

 

 

 

إلى مَـعْـنـاكَ يَـفْـتَـقِـرُ الـكَـلامُ 

إِذِ الْعَـلْياء يحـكـيها الحـسامُ

بمـثـلِـك يا شهـيد أمان داري 

قـريـر العـينِ مرتـاحـا يـنام

بمـثـلـك يا شهيد أمان هـذي الـ 

إماراتِ الحـبـيـبة لا يضامُ

فلا خـبث الأعـادي ماخـر في 

رُباهُ و لا يـساوِرهُ انـهـدامُ 

إذا كانـت حـياة المـرء تـحـوي 

مـذلتـها فـكـيف لها احـتـرامُ ؟ 

حـياتـك بعـد موتـك درس عِـز 

لأجـيالٍ و لـن يـنـسـاه عـامُ

حـيـاتـك ذِكـرُهـا بـاقٍ صـداهُ 

بِـكـرِّ الـعـام حـاديـه اهـتـمام

حـياتـك حُـسْـنُ خاتِـمَةٍ حـواها 

و جـنّات الخـلود لها الخِـتامُ

# # #

إذا ارتعـشتْ يدٌ سقـطـتْ مفاتـيـ 

حُ عِـزَّتِها و أدركها انهـزامُ

و أمّـا عَـنْ أيـادٍ سـاعِــياتٍ 

فَـتَـقْـوِيَةٌ لهـا امْـتَـهَـنَ الدَّوامُ

وَ لَنْ يُلْـقى وَراءَ المَجْـدِ ناسٌ 

لَـهُـمْ بـإمـامةِ المـجـدِ التـمامُ

فَـيا أحـقـادُ سَـحْـقُـكُـمُ يَـسـيـرٌ 

إذا اسْـتَـهْـواكُـمُ مَعَـنا اصْـطِدامُ

بـعـاصـفةٍ لِحَـزمٍ لَـيْـسَ يَـهْـدا 

تَـخَـلّـلَـهـا بِـكُـمْ مَـوْتٌ زؤامُ

و إنَّ لـدى الإمارات : الغَـيارى 

لِنُـصْـرَتِها إزاءَ الشَّـرِّ داموا

أَزَمْجَـرَةَ الخُـطـوبِ : لَـدَيْكِ فاهٌ 

سَيَخْـرَسُ كَيْ يَحـلَّ بِنا السَّلامُ

 

بحـبلِ الله كـانَ لـنـا اعْـتِـصـامُ 

وَ لَمْ يَعْـرِفْ تَـجَـمُّـعَـنا انْـقِـسـامُ

يـبـاركُ ربُّـنـا سَـيْـرَ اتـحـادٍ 

بـهِ تَـصْـفُـو الـنـوايـا وَ الْـمَـرامُ

و مَنْ يـطـلـبْ هـناءتَهُ يَجِـدْها 

لَـدى تَـعَـبٍ يُـظَـلّـلُـهُ ابْـتِـسامُ 

هــنـيـئـاً يا شـهـيـدُ لَـكَ الـمـقـامُ 

بِـفَــوْزٍ قَـدْ تَـمَـنّـاهُ الْـكِـرامُ

و مَـفْـخَـرَةُ الإماراتِ اسْـتَـضاءَتْ 

كـأنـكَ لِاسْـمِـها أَلِـفٌ وَ لامُ .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة