سينما و تلفزيون

«شغف السينما العربية» يصل إلى لوس أنجلوس

الجسرة الثقافية الالكترونية – وكالات – أعلنت «أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية» بالتعاون مع «مهرجان دبي السينمائي الدولي» عن تقديم سلسلة من العروض السينمائية التي تستمر يومين تحت عنوان «كلاسيكيات السينما العربية»، وذلك يوم الجمعة 13 يونيو الجاري، والسبت 21 يونيو الجاري بمسرح «بينغ» في لوس أنجلوس.

وكان «مهرجان دبي السينمائي الدولي» قد أصدر كتاباً أعده وقدمه الناقد السينمائي زياد عبدالله، بعنوان «سينما الشغف: قائمة مهرجان دبي السينمائي لأهم 100 فيلم عربي»، خلال دورته السابقة، وذلك ضمن احتفالاته بمرور 10 أعوام على انطلاقه، وجاء الكتاب نتيجة لاستفتاء على أهم الأفلام في تاريخ السينما العربية شارك فيه أكثر من 500 من نخبة النقّاد والمخرجين والكتّاب والروائيين والأكاديميين وخبراء صناعة السينما من أرجاء العالم العربي والغربي كافة.

وتأتي سلسلة عروض «كلاسيكيات السينما العربية» كإحدى مبادرات التواصل التي تطلقها «أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية»، لتجمع من خلالها أعضاء الأكاديمية الذين يمثلون مجموعة من خبراء صناعة السينما والمخرجين وعشاق الفن السابع من جميع أرجاء العالم. وكانت الأكاديمية والمهرجان قد أعلنا عن إبرام اتفاقية شراكة في نوفمبر 2013 قام بموجبها وفدٌ من الأكاديمية بتصميم واستضافة عدد من الأنشطة التي تمت إقامتها خلال الدورة الـ10 للمهرجان في ديسمبر 2013، وأعلنت الأكاديمية أيضاً عن تأهل «مهرجان دبي السينمائي الدولي» وانضمامه إلى قائمة المهرجانات التي تُرشح أفلاماً تشارك في جائزة «أوسكار» أفضل فيلم قصير، وبموجب هذا الإعلان سيتمكن «دبي السينمائي» من ترشيح الأفلام المشتركة في جائزة «المهر العربي» و«المهر الآسيوي الأفريقي» للمشاركة في جوائز الأوسكار، ليكون بذلك أول مهرجان في العالم العربي ينضم إلى تلك القائمة، حيث ستتمكن الأفلام التي فازت في الدورة العاشرة من الترشح لدخول منافسات جوائز الأوسكار 2015. وستعرض الأكاديمية ثلاثة أفلام من بين قائمة مهرجان دبي السينمائي لأهم 100 فيلم عربي هي: فيلم «المومياء» للمخرج المصري شادي عبدالسلام (1930- 1986)، الذي تصدر فيلمه قائمة كتاب «سينما الشغف: قائمة مهرجان دبي السينمائي لأهم 100 فيلم عربي»، ويُعرض يوم الجمعة 13 يونيو الساعة 7:30 مساءً. وتدور أحداث الفيلم في عام 1881 وهي مستوحاة من واقعة حقيقية تتمثل في اكتشاف «خبيئة جبل الدير البحري» وقد طال انتظار عرض هذا الفيلم على مستوى عالمي، خصوصاً بعد أن قام بترميمه المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي عام 2009 عبر مؤسسته «مؤسسة السينما العالمية». ويعرض يوم الجمعة 13 يونيو في الساعة 9:20 مساءً فيلم «باب الحديد» للمخرج المصري الراحل يوسف شاهين (1926 – 2008)، الذي احتل المرتبة الثانية في القائمة. وتدور أحداث الفيلم الذي تم إنتاجه عام 1958، في محطة القطارات المركزية في القاهرة، التي اشتهرت باسم باب الحديد، ويرسم لوحة مستوحاة من واقع حياة المهمشين في المجتمع المصري. وتختتم سلسلة عروض «كلاسيكيات السينما العربية» بعرض فيلم «بيروت الغربية» يوم السبت 21 يونيو الساعة 7:30 مساء، للمخرج اللبناني زياد دويري، الذي يحل ضيف شرف على أمسية العرض. تدور أحداث الفيلم الذي تم إنتاجه عام 1988 بينما تضع الحرب الأهلية اللبنانية أوزارها في ربيع 1975، إذ يتتبع العمل خطى مراهقين إبان تلك الحرب في دراما تمتزج فيها الأحلام الطفولية بوقائع الحرب.

وحول أمسيات «كلاسيكيات السينما العربية» قال رئيس لجنة التواصل الدولية سيد جانيس، إن «حيوية السينما العربية كما نراها اليوم مدينة بالكثير للإرث الكبير، والتاريخ المشرّف لصانعي السينما العرب، ونحن سعداء في الأكاديمية بتقديم مجموعة من أقوى الأفلام والفنانين العرب الأكثر تأثيراً في مسيرة السينما العربية من خلال هذه السلسلة من العروض التي نستضيفها هنا في لوس أنجلوس».

بطاقات

تتوافر بطاقات الحضور لأمسيات عروض سلسلة «كلاسيكيات السينما العربية» نظير خمسة دولارات للجمهور، وثلاثة دولارات لأعضاء الأكاديمية، وكذلك لأعضاء نادي LACMA والطلبة. ويمكن الحصول على تذاكر العرض ابتداءً من 3 يوينو عبر الموقع الإلكتروني www.oscars.org. ويقع مسرح «بينغ» في 5905 «جادة ويلشاير» في مجمع متاحف الفنون في لوس أنجلوس. لمزيد من المعلومات يمكن زيارة الموقع الإلكتروني www.oscars.org

في سطور

تُعتبر «أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية»، إحدى أعرق المؤسسات العاملة في مجال صناعة السينما، وتضمّ قائمة أعضائها 6000 من ألمع الأسماء في عالم السينما. إضافة إلى دورها التاريخي في جوائز الأكاديمية، جوائز «الأوسكار»، حيث يقوم أعضاؤها بالتصويت على اختيار المرشحين، والفائزين، وتقوم الأكاديمية على مدار العام، بتنظيم مجموعة كبيرة من البرامج المجتمعية، والمعارض، والأنشطة، التي توفّر الدعم المالي للكثير من الأفلام المتعلقّة بالأكاديمية، والمبادرات، وذلك ضمن طبيعة عملها المناصرة لعملية تطوير تقنيات صناعة السينما.

مرجع مهم

قال رئيس «مهرجان دبي السينمائي الدولي» عبدالحميد جمعة: «تشكل قائمة مهرجان دبي السينمائي لأهم 100 فيلم عربي» مرجعاً لمن يرغب في الاطلاع والتعرف إلى تاريخ السينما العربية أو يود استكشافها للمرة الأولى، ولا شك في أن شراكتنا مع الأكاديمية ستلقي بالكثير من الضوء على الأفلام التي تتضمنها هذه القائمة، وتزيد من مساحة الجمهور الدولي للسينما العربية ومعرفته بالتراث السينمائي للمنطقة».

وأضاف جمعة: «لقد سعدنا كثيراً بإعلان الأكاديمية عن انضمام (مهرجان دبي السينمائي الدولي) إلى قائمة المهرجانات التي تُرشح أفلاماً تشارك في جائزة أوسكار أفضل فيلم قصير، وهي فرصة استثنائية لصانعي السينما العرب، ما يلتقي وتطلعنا الدائم إلى تعزيز حضور السينما العربية على الساحة العالمية».

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة