شعر

مَستور وسَتّار …للشاعر أسامة سليم

الجسرة الثقافية الالكترونية -خاص-

 

قــالـوا قَـــلاكَ وقــالـوا فــيـكَ غَـــدّارُ

بَـيـنـي وبَـيـنـكَ كَـيداً تُــضـرَمُ الـنّـارُ

…..

بَـيـني وبَـيـنَكَ تَـسـعى ألـفُ واشِــيَـةٍ

والـشَّـرُّ يَـلـبَسُ وَجهَ الـنُّـصحِ والـثّـارُ

…..

نَـفسي ومـا عـابَها ضدّانِ مـا اجتَمَعا

مُـنـذُ اغـتَـسَلتُ وما أزرى بِها الـعـارُ

…..

ذِكري الـمُحَمَّدُ رأسُ المالِ مـا وُهِبَت

يَــــدي سِـــواهُ وفَــضـلُ اللهِ مِـــدرارُ

…..

عِيبَ الـلِّـقاءُ وباتَ الـوَصلُ مَـنقَصَةً

والــشَّـوقُ لِـيـمَ وكــلُّ الـحَـيِّ ثَـرثـارُ

…..

رِفقاً بِـحِـلمِكَ عـن مُـضطَرَّةٍ عَـمِيَت

لَـــمّــا رأيـــتُــكَ والأبـواقُ حُــضّــارُ

…..

خـافَـت عـليكَ مِـنَ الـحُسّادِ مُـصلَـتَةً

سـود الـفِـرى ولِــسـانُ الـعَـذلِ بَـتّـارُ

…..

كـيفَ السَّبيلُ فَإن سَلَّمتُ قـيلَ غَـوى

وإن سَــكَـتُّ فَـمِـنـكَ الـبَـطشُ جَـبّـارُ

…..

عَــيــنٌ تَــجَـسَّـسُ والآذانُ مُـنـصِـتَةٌ

عِــــرضٌ يُـلاكُ و لِلإرجـافِ أخـبـارُ

…..

دَعِ الــعِـتـابَ وجِـــدْ لِـلـعَـفِّ مَعـذِرَةً

واسـتَغفِرِ اللهَ لا تَـلـحَقْ بِـمَـن جـاروا

…..

خُــــذِ الـعُـهودَ عـلـى قـلـبي مُـؤكَّـدَةً

واعــلَــمْ بِــأنَّــكَ فــيـهِ الـعُـمـرَ دَيّـارُ

…..

انــا انــا وغَــدي كـالأمـسِ يـا رِئَـتي

والــحُـبُّ أنـتَ وكــلُّ الـنّـاسِ والــدّارُ

…..

أوفى المُحِبّينَ مَن وارى الجَوى حَذَرَاً

وأســلَــمُ الــحُـبِّ مَــســتـورٌ وسَــتّـارُ

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة