فن تشكيلي

“آرت بازل” يحط رحاله في هونغ كونغ بمشاركة 4000 فنان

الجسرة الثقافية الالكترونية

 

حطت النسخة الآسيوية من “آرت بازل”، رحالها، بعد غد الخميس، في هونغ كونغ، حيث يستضيف المعرض الدولي الكبير للفن المعاصر أعمالاً لأربعة الاف فنان من مئتي دار للمعارض الفنية في العالم.
وانطلق هذا المعرض في مدينة بازل السويسرية سنة 1970 وتوسع الى ميامي سنة 2002 ثم الى هونغ كونغ في العام 2013 ليساهم في تعزيز سمعة هذه المدينة الكبرى كمركز عالمي للفن المعاصر.
وكشف القائمون على هذا المعرض، اليوم الثلاثاء، للصحافيين ولمدعوين تم اختيارهم بعناية، بعضاً من الأعمال الرئيسية في المعرض بينها “فايف طنز اوف هومز اند آذر اندرستوريز” للأندونيسية تنتن ووليا.
ويتألف هذا العمل من مجموعة من العلب الكرتونية المرصوفة بشكل فني كتحية لمسنين يواصلون يومياً في مدينة هونغ كونغ جمع علب كرتونية مستعملة ويعيدون بيعها لإعادة تدويرها في مقابل حفنة من الدولارات.
وأمضت تنتن ووليا سنتين في تتبع أثر هذه العلب الكرتونية التي يلجأ اليها خصوصاً الاف العمال المنزليين ممن يتجمعون في يوم عطلتهم الأسبوعية، الأحد، في الأماكن العامة في هذه المدينة الكبيرة.
وينتمي هواة جمع العلب الكرتونية، شأنهم في ذلك شأن العمال المنزليين، الى مجموعة اجتماعية لن يطأ أفرادها يوماً أرض معرض “ارت بازل”.
وتوضح الفنانة الإندونيسية المقيمة في استراليا أن “هذا العمل يقيم رابطاً بين المعرض وباقي العالم، هونغ كونغ الحقيقية”.
ولمناسبة هذا المعرض، يتواجد حالياً في هونغ كونغ عدد من الفنانين المعروفين بينهم البريطانية تريسي أمين، التي يمكن رؤية معرضها الجديد “آي كرايد بيكوز آي لاف يو” (“بكيت لأني احبك”) في وسط موقع الحدث.

 

المصدر: السفير

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق