شعر

غنَّيتُ للشام…جديد الشاعر ابراهيم الأحمد

خاص (الجسرة)

 

غنَّيتُ للشام من قلبــــي ووجــداني
فاستمتع الناس لما بحــــــتُ ألحاني
غنَّيتهـــــــــا طربا واشتقتها ألقــــاً
ففاض من وهجها حزني وأشجاني
للشام أحلى قصيــــدي حين أعزفه
ما أجمل الشامَ تحكــي زهرَ نيسان
يفوح من بردى عطرّ فيمنحنــــي
عشقَ الحياة وما ينفــــــــكُّ يلقاني
للياسمين معــــــــــــانٍ كم تمثٌلها
أهلُ القوافي بأنغـــــــــــامٍ وألوان
يا حبذا قاسيـــونُ المجد يحرسها
كالتاج رُصِّـــــع من درّْ ومرجان
لهفي عليها متـــى أرتاد غوطتَها
وأملأ العينَ منها وهي تهـــــواني
واحرّٓ قلبــــــي عليها حينما بعدت
وجرحهــــــا نازفٌ والله أبكـــاني
يا جامع الشمل فاجمعنا بساحتهـا
وانشر بها الأمن واحفظ كلَّ أوطاني

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق