الرئيسية / متابعات ثقافية و فنية / العويس تكرم الفائزين بجوائز الدورة 14

العويس تكرم الفائزين بجوائز الدورة 14

محمد الحمامصي

احتفلت مؤسسة سلطان بن علي العويس بتكريم الفائزين بجوائزها للدورة الرابعة عشرة، وتسليمهم شهادات تقدير وميداليات ذهبية ودروعاً تذكارية إضافة إلى قيمة الجائزة المادية (120 ألف دولار لكل حقل من حقول الجائزة). وقد حضر الاحتفال عبدالرحمن العويس وزير الصحة ود. أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن على العويس الثقافية والامير بندر بن سعود بن خالد ال سعود الامين العام لمؤسسة الملك فيصل الفائزة بجائزة مؤسسة العويس للانجاز الثقافى.

وفي كلمته رحب د. أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن على العويس الثقافية بالحضور وقال إن ختام هذه الدورة الرابعة عشرة مناسبة جديرة بأن نذكر بها الشاعر الراحل سلطان بن علي العويس الذي عبر عن اعتزازه وحبه للغة العربية الفصيحة والثقافة العربية من خلال تأسيس هذه المؤسسة وجوائزها التي خصصها للمبدعين من الأدباء والشعراء العرب.

وأضاف إن نجاح هذه المسيرة إنما جاء نتيجة للدعم المعنوي الكبير من قادة دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدا أن مرونة النظام في الدولة وانفتاحها وتفتحها وتفهمها ساعد بكل ثقة على تطور واستمرار هذه المؤسسة والمؤسسات الثقافية الأخرى في الدولة.

ولفت قرقاش إلى أن المؤسسة تسير راسخة ضمن الرسالة التي أرادها المؤسس الراحل سلطان بن علي العويس، وأنها اليوم رافد من روافد تكريم الإبداع والمبدعين في ثقافتنا العربية وقد حرص مجلس الامناء على تعزيز الرسالة الثقافية للمؤسسة وتطوير موقعها المالي لضمان استقلالها وشفافيتها إيماناً بأن القطاع الخاص وغير الحكومي يحمل رسالة نحو العمل المستقبلي الثقافي والمجتمعي ومسؤولية يريد لها أن تتأصل وتتعزز في المجتمعات العربية، ولا ننسى أن نجاح المؤسسة له جزء كبير مرتبط بالنجاح الكبير الذي تحققه التجربة التنموية في دولة الإمارات فهي بقعة ضوء ومركز إشعاع نقل إلى العالم رسائل إيجابية ناجحة حول المجتمعات العربية المسلمة، والتي تتوافق رؤاها مع التطور الكوني ومسار التقدم البشري والمؤسسة كجزء من منظومة العمل الثقافي في الدولة تواكب هذا المسار وتمثل أحد روافده ومصادر إشعاعه.

واشار الى ان عدد الفائزين بالجائزة حتى هذه الدورة بلغ (86) فائزاً إضافة إلى تضاعف عدد المرشحين لنيل الجوائز إذ بلغ عددهم ألفا و575 مرشحاً، مضيفا أنه تم قبل أيام فتح باب الترشيح للدورة الخامسة عشرة (2016 ـــ 2017) وقال وبهذه المناسبة أيضاً لا بد أن نذكر بكل اعتزاز العديد من أعلام الشعر والأدب الذين فازوا بجوائز المؤسسة خلال دوراتها السابقة وتلك الأمسيات الشعرية المتميزة التي أحياها كبار الشعراء الفائزين بجوائز المؤسسة أمثال: شاعر العرب محمد مهدي الجواهري ونزار قباني ومحمود درويش وأدونيس وعبدالله البردوني وغيرهم من الشعراء البارزين.

كما نذكر أيضاً تلك الجلسات والحوارات لكبار المفكرين والأدباء أمثال جمال الغيطاني وجابر عصفور وإدوارد سعيد وجبرا إبراهيم جبرا وإحسان عباس وشكري عياد وأمين معلوف وغيرهم كثيرين يصعب تعدادهم.

وأكد قرقاش بأن المؤسسة ما زالت تفتح أبوابها للمرشحين الجدد خاصة الشباب الذين نعتقد أن الكثير منهم قد حقق إبداعات جديدة في حقل من حقول الجائزة، كما اكد على أن الجائزة حيادية بالكامل وليس أمام المحكم إلا سلطة النص والإبداع دون الأخذ في الاعتبار للجنس أو الجنسية أو الدين أو المذهب أو الطائفة، وغير ذلك.

كما ألقى الأمير بندر بن سعود بن خالد آل سعود الأمين العام لمؤسسة الملك فيصل الخيرية كلمة الفائزين قال فيها: “لقد شرفني الأمير خالد الفيصل الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك فيصل الخيرية بالنيابة عنه في حضور هذا الاحتفال. وأتقدم باسمه واسم أعضاء مجلس أمناء المؤسسة وكافة أجهزتها: جائزة الملك فيصل العالمية ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية وجامعة الفيصل وجامعة عفت ومدارس الملك الفيصل معبرا عن خالص الشكر وجزيل التقدير لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية على تشريفها لمؤسسة الملك فيصل الخيرية باختيارها لتكون الفائز بجائزة الإنجاز الثقافي والعلمي في الدورة الرابعةَ عشرة”.

وأضاف أن هذه الكيانات المنبثقة عن مؤسسة الملك فيصل الخيرية تأتي تجسيدا لآمال الملك فيصل وتعبيرا عن اهتمامه بالمجالات العلمية في كافة فروعها. وتعمل هذه المؤسسات على تحقيق هذه الطموحات وتحرص على مواكبة المستجدات من أجل النهوض بأوطاننا، وأمتنا العربية والإسلامية. وهذا الفوز يحفَز جميع هذه المؤسسات على بذل المزيد من الجهد وتحقيق الكثير من الإنجاز.

وقال: جاء الفوز إلى جانب قامات شامخة في عالم النقد والإبداع والرؤى المستقبلية وفوزهم بالجائزة يؤكد مكانة الجائزة وقيمتها الكبرى وهذا المساء أشعر بالاعتزاز حين أتحدث نيابة عنهم، فالشاعر حبيب الصايغ من أبرز رواد الحداثة الشعرية في الجزيرة العربية والروائي يوسف القُعَيْد تميز في الجمع بين التجريب الأدبي والنقد الاجتماعي، والروائي إسماعيل فهد إسماعيل خير من استوعب الفنون البصرية في عالمه السردي ود. صلاح فضل هو الرائد في تبني الحداثة في النقد العربي ود. كمال أبوديب جاء الأكثر تميزا في توظيفه آليات جديدة في مفاهيم النقد العربي ود. رشدي راشد المجدد في تاريخ العلوم والذي سبق لنا الاحتفاء به في جائزة الملك فيصل العالمية حين فاز بها عام 2007 وتجدر الإشارة إلى أن أحد عشر أستاذا فازوا بجائزة الملك فيصل العالمية وبجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية، إما سابقا أو لاحقا.

وأشار الأمير إلى إن جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية واحدة من أبرز الجوائز في العالم العربي، وهي جائزة تتطلع إليها القامات العربية في عالم النقد والإبداع والإنجاز الثقافي. لقد ظلت هذه الجائزة تعمل، على مدى ثلاثة عقود على الاحتفاء بالمنجز وتكريم المبدعين. ويأتي الفوز بها تتويجا لعطاء العلماء والكتاب في ثقافتنا العربية. وهذه الجائزة أثبتت عبر تاريخ منحها موضوعيتها وحياديتها فهي تتجه للمنجز، لتكريم أهله. وقد اتسعت دائرة الفائزين بها لتشمل معظم المناطق العربية من الخليج إلى المحيط. ووجه تقدير الفائزين وخالص امتنانهم لمجلس الأمناء ولجان التحكيم في مختلف حقول الجائزة ولكافة العاملين في المؤسسة على ما يبذلونه من عمل متميز وجهد مخلص، استطاع أن يحقق لجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية مكانة سامقة بين الجوائز في عالمنا العربي.

وقرأت الدكتورة وجدان الصايغ التقرير النهائي للجنة التحكيم لجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية الدورة الرابعة عشرة (2014-2015) والذى تتضمن قرارها بمنح جائزة حقل الشعر للشاعر: حبيب الصايغ؛ لكونه أحد رواد الحداثة الشعرية في الخليج العربي ولجهوده في تجديد شكل القصيدة وإيقاعاتها ومضامينها، بأنماطها الثلاثة (العمود، التفعيلة، والنثر)؛ فجعلها مرايا شعرية نُبصر من خلالها مكابدات الإنسان العربي أنّى كان، وأخرجها من محليتها إلى رحابة الهم الإنساني العام.

وفى حقل القصة والرواية والمسرحية: قررت اللجنة منح الجائزة مناصفة للروائي يوسف القعيد والروائي إسماعيل فهد إسماعيل؛ لتميز إنتاجهما السردي في الثيمات والقضايا المطروحة، وطرق معالجتها فنياً من حيث التقنيات وشعرية الخطاب.

وفى حقل الدراسات الأدبية والنقد: قررت اللجنة منح الجائزة مناصفة بين الناقد صلاح فضل والناقد كمال أبوديب، لدورهما الرائد في تطوير حقل الدراسات الأدبية والنقد، وتقديراً لإسهاماتهما وجهودهما في إثراء النقد العربي على المستويين النظري والتطبيقي.

وفي حقل: حقل الدراسات الإنسانية والمستقبلية قررت اللجنة منح الجائزة للمؤرخ رشدي راشد لمؤلفاته التي عُنيت بدراسات تاريخية مبتكرة محققة وموثقة لبنية الفعالية الرياضية العربية التي امتدت حوالي سبعة قرون والتي تعذَّر على السابقين إبرازها كبنية متكاملة. وهذا ما أهّله لأن يكون مجدداً في مجال تاريخ العلوم ومبدعاً في اكتشافاته التي صوبت الأخطاء، وأعادت الاعتبار لإسهامات العلماء العرب لتصبح جزءاً لا يتجزأ من تاريخ العلوم.

ثم قرأت الدكتورة فاطمة الصايغ عضو مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية بيان مجلس الأمناء لجائزة الإنجاز الثقافي والعلمي الدورة الرابعة عشرة (2014 ــــ2015) والذى تضمن منح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي لهذه الدورة لـ مؤسسة الملك فيصل الخيرية من بين 226 مرشحا. وأكد أن قرار المجلس بمنح هذه الجائزة لمؤسسة الملك فيصل الخيرية التي تأسست عام 1396هـ/1976 جاء لكونها من أكبر المؤسسات الخيرية في العالم، ولما لها من دور ريادي في خدمة العمل الثقافي والعلمي والاجتماعي. وقد أنشأت المؤسسة عدداً من الركائز المساندة لتحقيق أهداف محددة تتمثل في تكريم العلم والعلماء محلياً وإقليمياً ودولياً، وإثراء البحث العلمي، والنهوض بالعملية التعليمية والتربوية لدى المجتمعات الإسلامية، ومن أهم تلك الركائز: جائزة الملك فيصل العالمية ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية ومدارس الملك فيصل وجامعة الفيصل وجامعة عفت التى ساهمت في تعليم عدد كبير من النساء اللواتي أصبحن اليوم مشاركات فاعلات في المجتمع. والمكتبة تغطي مقتنيات المكتبة مجالات الدراسات والحضارة الإسلامية. وتحتوي المكتبة في الوقت الحاضر على أكثر من 250 الف مجلد باللغات العربية واللاتينية. هذا بالإضافة إلى مجموعة مقتنيات من الدوريات النادرة والقديمة وأكثر من نصف مليون مقالة علمية. كما تضم مكتبة بحثية منفصلة للصوتيات والمرئيات بها أكثر من 11 ألف من الشرائط الصوتية وشرائط الفيديو والشرائح والأفلام، والتي تضم محاضرات ومواد وثائقية في الموضوعات المتعلقة بأنشطة واهتمامات المركز المتنوعة. وكذلك مكتبة المخطوطات حيث أخذ مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية على عاتقه مهمة معرفة أماكن وجود كل المخطوطات الإسلامية المعروفة على مستوى العالم، والتحقق منها وحيازتها أو نسخها وفهرستها.

وإلى جانب ما يقرب من 23 ألف مخطوطة مكتوبة بخط اليد، وبعضها يعود لأكثر من 1200 سنة يضم أرشيف المخطوطات أكثر من 18 ألف ميكروفيلم ومئات النسخ الضوئية. وايضا المشاريع الخيرية التى تقوم بها مؤسسة الملك فيصل الخيرية حيث انفقت منذ عام 1397هـ/ 1977 مئات الملايين في إنشاء عدد من الركائز المساندة وإقامة مئات المشاريع الخيرية الأخرى في أرجاء المعمورة كافة مثل إنشاء المدارس والجامعات والمساجد والمراكز الصحية ومراكز البحوث، وتوفير الأدوات اللازمة لإنشاء البنى التحتيّة، للارتقاء بالمجتمعات الإسلامية إلى مستوى إنساني لائق وكريم. ولقد بلغ إجمالي الإنفاق الخيري على برنامج المنح الدراسية أكثر من 60 مليون ريـال سعودي. واستطاع مئات الطلاب والطالبات من مختلف الجنسيات – ممن انطبقت عليهم شروط المنحة – من متابعة دراساتهم في مراحل واختصاصات عدة بفضل المنح التي قُدمت لهم.

يذكر أنه اعتذر عن الحضور لأسباب صحية كل من إسماعيل فهد إسماعيل ود. كمال أبويب، وقد أرسل الأخير كلمة خاصة موجهة لمؤسسة العويس ولحضور الحفل جاء فيه “أود أن أشيد بالرؤية النفاذة التي ألهمت سلطان العويس ترسيخ نهج رائع في إثراء الثقافة العربية بدعمه للابداع والتفوق والذكاء والإخلاص للبحث العلمي والثقة بالنفس لاكتساب المعرفة وتوفيرها لطالبيها من كل جنس وعرق ودين، ثم أود أن أهدي فوزي بالجائزة إلى بلدي سوريا العظيمة”.

(ميدل ايست اونلاين)

شاهد أيضاً

عادل قديح يعيد قراءة مراحل تطور الفنون التشكيلية في لبنان

يوسف الحربي   وقَّع الفنّان التشكيلي اللبناني والباحث في الفنون البصريّة الدكتور عادل قديح كتابه …