الرئيسية / شعر / باب الروح…معصتم السعدون

باب الروح…معصتم السعدون

خاص (الجسرة)

 
قَـلْـبـي لَــدَيـكِ وبَـــابُ الـــرُوحِ مَـفْـتـوحُ
لاتُـغـلِـقـيهِ فَــسـرُ الـعـشـقِ مـفـضـوحُ


مُـذ سـالَ حُـبُكِ طُـوفاناً عـلى جسدي
بــــهِ اِلْـتَـجَـأَتُ فـــإن الـمُـرتـجى نُـــوحُ


لاعــاصِـمَ الـيـوم مــن عـيـنيك يـاأمـراةً
من مِبضَعِ الكُحلِ مِيلُ الشَّمْسِ مَجروحُ


مُـلـقى عـلى دَكَّـةِ الأوجـاعِ لـي وطـنٌ
وأنـــتِ حُـسـنُكَ فــوق الـمـاءِ مَـطْـرُوحُ


سَــمَـارُ خـديـكِ مـاأبـقى عـلـى غــزلٍ
كـــلُ الـسـمـارِ بــهـذي الأرضِ مَـمْـلوحُ


مَــرافــيءُ الــعُـودِ ذا زريـــابُ سـادِنـهـا
فـعـمـديـهِ فــصــوتُ الــنــاي مَــبـحـوحُ


أنــــا فــتــاكِ وإن غــابــت مـلامِـحُـهـم
عِـشـقُ الأصـيلاتِ فـي عـينيَ مَـلْموحُ


مــاكــنـتِ تُــفــاحـةً فـــارقــتُ جـنـتـهـا
بـــل أنـــتِ فـردوسُـها والـحُـورُ والــرُوحُ


أنــــا الــذَبـيـحُ الــــذي يـخـتـارُ مُـدْيَـتـه
قُــربــانَ عـيـنـيك فـالـمـشتاقُ مَــذبـوحُ


عـشـقُ الـجـنونِ قُـضـاةُ الـحـبِ تـمنعه
إلا جـــنــونــكُ يــابــغــدادُ مَــســمــوحُ

شاهد أيضاً

-عبدالغفار العوضى- يكتب عن هشاشة الحزن

-عبدالغفار العوضى-     تمر شجرة ثقيلة محملة بالموتى أمامى، ليس لى فيها سوى جذر …