الرئيسية / فن تشكيلي / فان غوخ شاهدا على حداثة الألوان في فرنسا

فان غوخ شاهدا على حداثة الألوان في فرنسا

 

كتشف فنسنت فان غوخ خصائص الالوان التي احدثت ثورة في اعماله خلال اقامته في آرل الفرنسية (جنوب) بين عامي 1888 و1889، وتعرض الان ثلاثون من لوحاته في هذه المدينة للمرة الأولى حتى 11 سبتمبر/أيلول لتشهد على انتقاله من التقليد الى الحداثة.

ويشكل المعرض الجزء الثالث من التكريم المكرس له منذ انشاء المؤسسة التي تحمل اسمه عام 2014.

ويحمل المعرض عنوان “فان غوخ في بروفانس” وهو يلقي الضوء على التغيرات التي طرأت على تقنية الرسم عند الفنان الهولندي.

ففي بداياته في هولندا في 1880 كانت الكلاسيكية طاغية على اعماله المستوحاة من فنانين كبار من امثال رامبرانت ودولاكروا وغول بروتون وميليه.

فهو كان يكتفي بالالوان القاتمة لرسم البورتريهات والمناظر الطبيعية ومشاهد الحياة الريفية كما هي الحال مع “آكلي البطاطا” التي رسمها في نونن في مقاطعة برابنت الهولندية، وتعرض في آرل مجموعة من الرسوم التحضيرية لانجاز هذه اللوحة الشهيرة.

ويقول مفوض المعرض سيرار فان هوتن “في باريس اكتشف الفن الحديث” واكتشف كذلك تقنيات جديدة مع بقائه وفيا، وذلك ينطبق على كامل مسيرته الفنية، لمواضيعه المفضلة مثل المشاهد الريفية راسما مثلا منطقة مونتمارت بطابع ريفي اكثر من حضري.

وكان فان غوخ غالبا ما يستعيد في مرحلته “التحديثية” المواضيع نفسها التي تناولها في مرحلته الكلاسيكية.

وكان يستوحي ايضا من كبار الرسامين، وكتب الرسام المولود عام 1853 في هولندا “اضع الابيض والاسود على طريقة دولاكروا او ميليه واقوم بالارتجال فوقها”.

وتوفي الرسام في انفير-سور-واز في فرنسا عام 1890.

وتظهر لوحات عدة معروضة جنبا الى جنب التطور اللافت لتقنية الفنان واسلوبه، ومن الامثلة على ذلك البورتريهان الذاتيان، الاول “بورتريه ذاتي مع الغليون” الذي رسمه العام 1886 والثاني “بورتريه ذاتي بقبعة اللباد الرمادية” بعد سنة على ذلك.

اللوحة الاولى كلاسيكية حتى في ملابسها ويهيمن عليها اللونان الازرق القاتم والاسود، اما الثانية فهي انطباعية “مع اللون الاصفر والقرمزي والازرق الكوبلت والبرتقالي على مستوى اللحية” كما وصفها فان غوخ شخصيا.

وتعكس الكثير من اللوحات التي رسمها خلال اقامته في منطقة بروفانس الفرنسية تأثير النزعة الى الفنون اليابانية على الرسام مثل “بستان محاط باشجار السرو” وهو عمل رسمه في آرل العام 1889.

وشدد مفوض المعرض على ان “فان غوخ اتى الى بروفانس بحثا عن اليابان والاجواء اليابانية”.

ولدى وصوله الى آرل في فبراير/شباط 1888، كتب فان غوخ الى شقيقه تيو قائلا “هنا تشبه الاشجار وسط الثلوج مع القمم البيضاء والسماء المشعة مثل الجليد، مشاهد الشتاء التي رسمها اليابانيون”.

وكتب فان غوخ الى شقيقه ايضا يقول “نحب فن الرسم الياباني ونخضع لتأثيره وهذا امر مشترك بين كل الانطباعيين”.

ويضم معرض “فان غوخ في بروفانس: التقليد المحدث” 31 لوحة بينها 29 لم يسبق ان عرضت في آرل وقد اعارها متحفا فان غوخ في امستردام وكرولر-مولر في اوتيرلو (هولندا).

ودشنت مؤسسة فان غوخ عام 2014 وقد كرست حتى الان معرضين له “الوان الشمال، الوان الجنوب” و “رسوم فان غوخ”.

وقد اقام فان غوخ سنتين في آرل انجز خلالهما حوالي 500 لوحة ورسم واكواريل.

(ميدل ايست أونلاين)

شاهد أيضاً

ضحايا الحرب الصامتون في حملة غرافيتي يمنية

علي سالم بعينين يكسوهما الحزن والشرود، تنظر في أفق المجهول وعلى رأسها ما تبقى من …