الرئيسية / فن تشكيلي / رسامون جدد يعيدون تخيل «فينوس» بوتشيلي و «ربيعه»

رسامون جدد يعيدون تخيل «فينوس» بوتشيلي و «ربيعه»

فاروق يوسف

«إعادة تخيل بوتشيلي» هو عنوان المعرض الذي يقيمه متحف فيكتوريا وألبرت في لندن. وهو عنوان يبدو متحايلاً لأول وهلة ولن يكون مناسباً للدخول إلى عالم رسام عصر النهضة ساندرو بوتشيلي الذي عاش ما بين سنتي 1445 و1510. غير أن النظر بعين نقدية إلى طرق استلهام عملي ابن فلورنسا الخالدين (الربيع) وولادة فينوس عبر الخمسمئة سنة الماضية مغامرة تستحق أن تُعاش، على رغم أن أي عمل من الأعمال المعروضة لا يرقى إلى الأصل، وهو ما يمكن تفهمه، نتيجة ما لحق بلوحتي الرسام الشهيرتين من أسطرة متحفية.
المعرض الذي ضم في قاعته الأخيرة لوحات أصلية صغيرة لبوتشيلي مثلما ضم تخطيطاته على الورق التي يعد الحفاظ عليها مسألة محرجة بالنسبة إلى الشعوب التي لم تحافظ على آثارها التي صنعت من حجر يأخذ زواره في نزهة شاقة في الزمن، تتبدل فيها الأساليب والتقنيات وتختلف فيها طرق النظر ويحل أحياناً المبتذل والعابر والهامشي محل النفيس والثابت والنركزي في العقل كما في العاطفة.
كان ربيع بوتشيلي وفينوسه هما قمة نتاجه الفني وهو نتاج تميز بالغزارة. في المعرض الحالي هناك الكثير من محاولاته التي تمهد لهما ولا تصل إليهما. فينوس نفسها والتي رسمها في غير عمل من أعماله المعروضة لم تكن إلا تمهيداً تبسيطياً لفينوسه التي ظهرت في لوحته الشهيرة. غير أن الأهم في هذا المعرض أنه يضعنا في مسافتين مضطربتين. مسافة تمثل زمن ما بعد اللوحتين وهي لا تعني بوتشيلي في شيء ومسافة تقع في الزمن الذي يسبقهما، وهي مسافة تخص الرسام وحده. وهكذا يكون غياب العملين عن المعرض قد تم تعويضه من خلال ما يشي بهما وما يشير إليهما من أعمال فنية، كان قد أنتجها الرسام نفسه أو فنانون آخرون وقعوا صرعى لسحر عملَيه وأرادوا أن ينضموا إلى حاشيته أو فريق عمله.
لن يكون مدهشاً في هذا المجال أن نرى أعمالاً فنية باهرة أُنجزها رسامون عاشوا في القرون التي تبعت عصر النهضة واستلهمت خيال العملين اللذين مرا في الزمن من غير أن يخف تأثيرهما. يسحر المرء حين يرى عملاً للفرنسي الانطباعي راوول دوفيه غير أن لوحة البلجيكي رينييه ماغريت تحضر من جهة غير متوقعة. ذلك لأنها تجمع بين عالمَي الرسامين، ماغريت وبوتشيلي بطريقة تجعلهما منفصلين ومتصلين في الوقت نفسه. من بعيد يمكنك أن ترى الرسامين معاً، غير ان أحداً منهما لم يغادر عالمه. وكما يبدو فإن بوتشلي كان قد أعار عن رضا فاتنته في الربيع إلى ماغريت شرط أن يضعها في الواجهة. وهو ما فعله البلجيكي عن طيب خاطر وهو المشهور بشخوصه الذين يديرون ظهروهم إلى العالم.
ما أنجزه الفنانون في القرن العشرين وهو أشبه بالدعابة الشرسة هو ما يمكن أن يلقي ضوءاً مختلفاً على حضور رائعتَي بوتشيلي في الخيال الفني. سيكون على فنان عصر النهضة أن ينزل من عليائه، ليسمح لرموزه الأنثوية أن تتمرغ في الشهوات وهي التي لم تعرف طريقاً إلى الشهوة. ما هو روحاني لدى بوتشيلي اتخذ طابعاً شبقياً لدى أندي وارهول وسندي شيرمان وإدوارد بيرد. ألا يشكل ذلك التحول تجسيداً لما تتمتع به الأعمال الكلاسيكية من قدرة على أن تفرض جمالها الغامض وسط النفايات؟ أعتقد بأن واحداً من أهم أهداف هذا المعرض الذي ضم أعمالاً تنتمي إلى الفنون الحديثة والمعاصرة على حد سواء يقع في الثناء على قوة الجمال الكلاسيكي الذي يقاوم الزوال.
لا يحتاج القائمون على المعرض إلى البراهين التي يثبتون من خلالها عبـــقرية رسام مثل بوتشيلي. ما يبقى مــــن جماليات بوتشيلي هو أكبر من كــــل برهان. غير أنهم من خلال المعرض يسعــــون إلى البرهنة على أن الحاجة إلى بوتشــيلي كانت لازمة كل عصر، يسعى إلى التعرف على جمالياته الخاصة.

(الحياة)

شاهد أيضاً

معرض متوسطي للفنون التشكيلية في ليبيا

افتتح أمس (السبت) في «قاعة الشهداء» في مدينة مصراتة، شرق العاصمة الليبية طرابلس، المعرض الدولي …