الرئيسية / إصدارات / ‘الكلمة’ تحتفي بالكتابة النسوية والحريات الصحفية

‘الكلمة’ تحتفي بالكتابة النسوية والحريات الصحفية

يطرح عدد مايو/أيار من “الكلمة”، التي يرأس تحريرها الدكتور صبري حافظ قضية جزر تيران وصنافير، وملكيتها بين السعودية ومصر، كما يطرح العدد قضية أخرى حول أسباب كراهية الغرب للعروبة والإسلام، وما ينطوي عليه موقفه من ازدواج واضح في المعايير.

ويكرس العدد بقية مقالاته لعدد من القضايا الأدبية من قضية قصيدة النثر وسياقات مساراتها، إلى قضية التراث وإشكاليات الموقف منه، إلى القضية الأبوية والموقف من المرأة بين جيلين من الكتاب، إلى تسجيل الرواية لما جرى لمسيحيي العراق في “جحيم الراهب” وكيف صورت الرواية معاناتهم، إلى قضية أسلوب “آخر العمر”، أو بالأحرى شعرية آخر العمر.

ثم إلى واحدة من القضايا الخالدة والمتكررة دوما، وهي قضية الحرية عامة، وحرية الصحافة خاصة.

كما اهتم العدد بالنصوص الأدبية من شعر وقصة ومسرح، فقدم أكثر من دراسة عن روايات بعينها، مع العديد من المقالات والمتابعات لجديد الواقع الأدبي العربي العريض.

فضلا عن احتفاء العدد كالعادة بالنصوص الإبداعية، حيث قدم رواية جديدة من لبنان هذه المرة لواحدة من كاتباته البارزات، مع قصص من مختلف البلدان العربية، وباب شعر الذي حفل بقصائد من عدة بلدان مختلفة، كما ينطوي العدد على طرح العديد من القضايا ومتابعة منجزات الإبداع العربي؛ مع أبواب “الكلمة” المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد وكتب وشهادات/مواجهات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية.

في باب دراسات تنشر الكلمة دراسة للباحث علي الرحال عن “رواية ما جرى بمصر في الأيام الحاسمة” عن كواليس الثورة المصرية وكيفية انتهاز الثورة المضادة، ويقدم الشاعر عزالدين المناصرة في دراسته “إشكالات قصيدة النثر بعد أن هدأت العاصفة!” دراسة ضافية لتاريخ قصيدة النثر وإشكاليتها المختلفة على مر مراحل تاريخها.

ويتناول الباحث نبيه القاسم في “العودة لأيام الطفولة البعيدة” سيرة الكاتب الفلسطيني الكبير حنا أبو حنا من وجهة نظر تجنيسية ومقارنة معا، ويسعى الناقد فاضل ثامر في دراسته “شعرية آخر العمر” الى التعرف على خصائص شعرية في تجربة الشاعر ياسين طه حافظ، فيما يقدم الناقد يحيى بن الوليد قراءة نقدية ثقافية لرواية الكاتب العراقي شاكر نوري “جحيم الراهب” وسمها بـ”في المسيحية العراقية الآشورية”.

ويكشف الناقد حيدر علي سلامة في دراسته المقارنة “من نقد ابستيمولوجية الفحولة التراتبية” بنية الأبوية والموقف من المرأة، وعن حرية الصحافة تقدم الكاتبة العمانية زوينة آل توية نصا مترجما يستلهم نصوصا لا تسقط من الذاكرة، ويتناول محرر الكلمة الروائي سلام ابراهيم روايتين من روايات البوكر العربية في 2016 كاشفا تضعضع بنيان كل منهما، ويعقد الباحث محمد أعراب مقارنة بين تناول كل من دوبوفوار والمرنيسي للقضية النسائية.

وفي باب الإبداع، والى جانب نشر رواية “حيوات أخرى” للروائية اللبنانية إيمان حميدان حول جراح الحرب وفصل من رواية “نارنجة” للروائية العمانية جوخة الحارثي، نقرأ نصوصا شعرية وقصصية للمبدعين: محمود فرغلي، خايمة سابينس، غازي الديبة، حميد الشامي، فتح الله بوعزة، عبدالله سرمد الجميل، سلام ابراهيم، عمر الحويج، زينب هداجي، سعيد أحباط، إسراء أبو زيد، علي عدنان آل طعمة.

وفي باب النقد تتناول الباحثة نصيرة مصايحية “إشكالية الموقف من التراث” ويكشف الناقد رميز نظمي عن جدلية العلاقة بين الغرب وعالمنا العربي في “لماذا يكرهوننا؟ وازدواجية المعايير”، ويراجع الكاتب حامد فضل الله كتاب سيد البحراوي الذي سجل ألمه في نوع من المقاومة له، ويكشف الكاتب عيد اسطفانوس في “اوروبا الساذجة.. قارة تنتحر” عن ضرورة أن تهتم أوروبا بجذور الإرهاب.

ويتناول الكاتب عبدالقادر ملوك في “حين تنزف الذاكرة أوجاعا” رواية سارق الجمر للروائية أوجاع شريحة، ويستقصي الكاتب نبيل عودة موضوع “غياب المفاهيم الجمالية في النقد الأدبي”، وفي “أحلام نورانية” يتناول الكاتب زهير الجبوري واقع المغتربين، فيما يرصد الباحث مصطفى يوسف اللداوي “انتفاضة السايبر وملاحقة نشطاء الفيسبوك”.

في باب علامات تنشر “الكلمة” وثيقة “العار لمثقفي الخيانة”، وهي وثيقة قديمة وقد جاءتها بمناسبة مرور 13 عاما على احتلال العراق، ودمار بنيته التحتية والسكانية على السواء، كي نشحذ ذاكرة الواقع الثقافي التاريخية، وكي يدرك المثقف عواقب مواقفه وأهمية دوره في حماية البنية الداخلية لبلده ومجتمعه.

وفي باب كتب يكتب الناقد شوقي عبدالحميد يحيى عن “فتنة الإخوان في رواية صلاة ابليس”، ويتتبع الناقد لؤي حمزة عباس “أكثر من سماء لحرية واحدة”، بينما يرصد الكاتب خليل شكري هياس “اخضرار النص في مواسم الكلام”، وعن “تناغم الحقيقة والخيال في “الغناء على مقام الهاء” يكتب الناقد مصطفى الشاوي مترصدا حضور الأنثى في النص، ويقارب الناقد عبداللطيف الزكري “نداء الحرية والفن والجمال” في رواية تقوم على بناء جمالي خاص، وينتهي باب كتب بقراءة الكاتب عمرو كناوي “لمجموعة قصصية بعنوان “رحلة الصيف والشتاء”.

بالإضافة إلى ذلك تقدم المجلة رسائل وتقارير و”أنشطة ثقافية”، تغطي راهن الوضع الثقافي في الوطن العربي.

 

(ميدل ايست اونلاين)

شاهد أيضاً

كتاب يجمع بين كبار فلاسفة الإسلام

أحمد رجب شلتوت بلغت الفلسفة الإسلامية أوجها عند الكندي الذي لُقّب بالمعلم الأول، والفارابي الذي …