الرئيسية / شعر / إليك عني …للشاعر مصطفى السنيطي

إليك عني …للشاعر مصطفى السنيطي

خاص ( الجسرة)

 

إليكَ عنّي
لا تلُمْني
ليس لي فيكَ اخْتيَارْ.
.
إن كنت منّي
خابَ ظنّي
صرت عشقا للدّمارْ.
.
كم كان فينا الحبّ طفلا
صار شيبا واحتضارْ.
..
أسطورة العشق الجميل
مات فيها الانتصارْ.
.
دع موطن الاحساس يمضي
من ظلامٍ للنّهارْ.
والحمد لله افترقنا
بعد نجم الاختبار ْ.
.
الحمد لله انتهينا
قبل غيم الانهيارْ .
.
..
لن يستطيع الصّمت فينا
أن يمارينا الحوارْ.
.
قد بات بالصّدر اختناق
من شعورٍ مستعارْ
.
تبكي من الشّوق وقلبي
كم طواه الانتظارْ.
.
تبكي بلا داعٍ أمامي
لو بكيت كالبحارْ.
.
وتستفزّ الآن نبضي
بعد غدرٍ فيك صارْ
.
لا لن أبالي اليوم ضعف
خلف طيش واقتدارْ
.
فالعشق عندي صار ثلجا
من بعد بركانٍ ونارْ.
.
واستسلمت أحلام روحي
لانهزامٍ وانكسارْ.
.
لولا احترام الأمس عندي
لاختلقت الاعتذارْ.
عن أيّ أقوالٍ بصدري
أو حديثٍ قد يثارْ.
.
إنّي استقلْت عن طريقٍ
متّ فيه باختصارْ.
ومن يقينٍ في ضلوعي
ليس لي فيكَ اخْتيَارْ.


والحمد لله افترقنا
بعد نجم الاختبار ْ.
الحمد لله انتهينا
بعد غدرٍ فيك صارْ
.
إليكَ عنّي
لا تلُمْني
فات وقت الاعتذاآآآآآآآرْ
. إليكَ عنّي

شاهد أيضاً

نصوص للشاعر -زوراب عبدالعزيز-

-زوراب عبدالعزيز-   نحن نربّي الخروف ليكبر عندما يكبر نذبحه… نسقي الزّهرة كي تتفتح عندما …