الرئيسية / . / مايكل شيمينو.. رحيل الغزال الأخير

مايكل شيمينو.. رحيل الغزال الأخير

علي زراقط

بعد عدة أيام من افتقاده، اتصل أصدقاء المخرج والكاتب الأميركي مايكل شيمينو بالشرطة التي وجدته ميتاً في منزله يوم السبت الفائت. هكذا انتهت حياة مايكل شيمينو أحد مخرجي هوليوود الأكثر إثارة للجدل.
في فيلمه الموسوم «صائد الغزلان»، يتم أسر الصديقين مايك (روبرت دي نيرو) ونيك (كريستوفر والكن) خلال حرب فيتنام. يقرر الخاطفون الفيتناميون أن يُعرضوا المخطوفين مايك ونيك إلى لعبة الروليت الروسية التي تقوم على أن يمسك كل شخص المسدس ويطلق النار على رأسه، من سلاح نصف ممتلئ ونصف فارغ من الطلقات. تعلو الدراما والقلق تحت تهديد سلاح الخاطفين الذين يراهنون على حياتهما وموتهما، يتردد مايك ثم يصرخ ويضغط الزناد فينجو، ينتقل الدور إلى نيك الذي يحاول أول مرة فلا يقدر، يصفعه الخاطفون ويهددونه بالسلاح، يشجعه صديقه وبعد تردد كبير يضغط نيك الزناد، فينجو. هذا المشهد من فيلم «صائد الغزلان» The Deer Hunter 1978 هو أحد أكثر المشاهد شهرة في تاريخ السينما، بقوة وتصاعد التشويق والانفعال. إلا أن الطريقة التي ينتهي بها المشهد تخفّض من قيمته وينهي الصراع بشيء من الاستسهال حيث يعود الدور إلى مايك، الذي لديه فرصة من أربع للنجاة، ولديه ثلاث فرص من أربع لإطلاق النار، يقرر أن يطلق النار على زعيم الخاطفين فيرديه، ثم يشتبك هو ونيك مع الخاطفين ليتخلصا منهم جميعاً، في نصف دقيقة من الأكشن الأميركي المحترف.
الحياة والموت
لا خلاف على أهمية هذا المشهد السينمائية، إلا أنه يمكننا أن نراه كاستعارة لمسيرة صانعه. نجح شيمينو نجاحاً باهراً في فيلم «صائد الغزلان» الذي أصبح من كلاسيكيات السينما، من خلال قوة دراما العلاقات والنظرة العميقة إلى الموت والحياة على مفصل مهم من تاريخ أميركا خلال حرب فيتنام وما بعدها. إلا أنه، تماماً كما في مشهد الروليت الروسية القوي الذي ينتهي بنهاية كليشيه، لم يستتبع فيلمه القوي «صائد الغزلان» بأي نجاح يذكر. حتى أن فيلم «بوابة الجنة» (1980) منح جائزة «رازبيري» لأسوأ مخرج في تلك السنة، وهي جوائز ساخرة.
كثرٌ هم مخرجو الأفلام الواحدة، إلا أن مايكل شيمينو قد يكون أفضلهم. لا يمكن إغفال القوة البصرية التي تحملها أفلامه (شيمينو خريج فنون جميلة من جامعة يال)، حيث تتحوّل الكادرات إلى لوحات مليئة بالتفاصيل التي تجعل من المكان الذي يسكنه الممثلون عالقاً في الذهن وصانعاً للألفة، التماهي، والسحر، فالذي يشاهد مشهد تقديم كريستوفر والكن في «بوابة الجنة» يرى تقسيما رائعا للمساحة، بنية فنية خلابة وتركيبا بصريا دقيق الصنعة. لم تقتصر الصنعة البصرية المتقنة على مشهد واحد، فالفيلم يقدم وجبة من اللوحات الرائعة، إذا أخذنا كل واحدة منها على حدة، لوضعنا الفيلم بين الكلاسيكيات. إلا أن الفيلم يهمل بناء الدراما لمصلحة الحوارات السياسية، لا ينجح في استدراج المشاهدين إلى التعلّق بالشخصيات، ويتعثّر في إدارة الزمن السينمائي، ما جعله يفشل في شباك التذاكر، وجعل هوليوود تعيد النظر في الخط الذي كانت قد بدأت تنتهجه في إعطاء المخرجين اليد العليا في الإدارة الفنية مع الموجة التي سميت منذ بداية السبعينيات بـ «هوليوود الجديدة»، وكان شيمينو أحد مخرجيها. بعد فشل «بوابة الجنة» عادت استوديوهات هوليوود إلى نظامها القديم، فأعادت السلطة الفنية إلى يد المنتجين.
سيرة التناقضات
أدار شيمينو سيرة فنية مليئة بالتناقضات، الأحلام الفنية الكبيرة، والاتهامات، مرة بالعنصرية ضد الفيتناميين، ومرة بالماركسية، إلا ما يمكن استنتاجه من عمله وأفلامه أنه كان فناناً يريد أن يرسم بورتريهات لهوامش أميركا، للقصص الدموية التي لم تُروَ من قبل. فمن عمال التعدين في «صائد الغزلان» إلى المهاجرين الأوروبيين يصارعون لأجل الحياة في الغرب الأميركي في «بوابة الجنة»، وصولاً إلى الجريمة في الحي الصيني في نيويورك في «عام التنين»، تحتل المساحات الهامشية والعنيفة بُعداً كبيراً من مخيلته واهتمامه. فكما يعبّر في إحدى مقابلاته عن حبه لتمضية الوقت مع أولاد لا يوافق أهله على صداقته معهم، يقول: «عندما كنت في الخامسة عشرة من العمر، أمضيت ثلاثة أسابيع أقود في بروكلين مع شاب كان يلاحق صديقته.
كان مقتنعاً بأنها تخونه، كان يحمل سلاحاً وكان يخطط لقتلها. كان هناك الكثير من الشغف والقوة في حياتهما. في المقابل عندما كنت أمضي الوقت مع الأولاد الأغنياء، أكثر ما قمنا به هو أن نقود عابرين إشارة حمراء. هناك الكثير من الملل في حياة الأغنياء أو أبناء الطبقة الوسطى في المدن الخاضعين للنظم والقوانين، في حين أن في حياة المهمّشين، المهاجرين، العمال، المدانين السابقين، ورجال المافيا الكثير من الدراما والصراع الذي يمكنه أن يملأ خيال هذا المخرج الطموح لتصوير رؤيته الفنية مهما كلّفه الأمر، من انتقاد أو فشل.

(السفير)

شاهد أيضاً

نيرمينة الرفاعي.. في نص بلا اسم

نيرمينة الرفاعي-   خاص (الجسرة)   أنا حورية البحر الحزينة بعت ذيلي مقابل أقدام لم …