الرئيسية / متابعات ثقافية و فنية / تأملات في قصيدة عبدالله زريقة

تأملات في قصيدة عبدالله زريقة

عبد الواحد مفتاح

تتقدم القصيدة باعتبارها ممارسة ذاتية تتوسل عبر الانتقال من سماء إلى أختها، حتى تبلغ صفحة الإلتماع بالإفصاح سواء البكر أو المُتعالِق، هذا حَدها، أما ما يثير الانتباه في قصيدة عبدالله زريقة: أنه أخضع البعد اللغوي رُقعتها، لتَحْيِنات عديدة في ممارستها الإبرائية عن شاعرها.

ويعتبر ديوان “فراغات مرقعة بخيط شمس” التجسيد الأول لانطلاق هذا الرهان، الذي سيعرف هذا الشاعر كيف ينميه ويطوره، بهذه البدرة المتأتية عن فضيلة الاختلاف، ليتهيأ لعبور تصرف تام في جسد اللغة كامل قصيدته، بشكل لم تنل منه متعاليات الإخضاع الذي تفرضه على تجارب عديدين لماضيها ومَورُثِها ومتعاقدها القيمي.

يعيد عبدالله زريقة، ترتيب العلائق مع القصيدة السارية بالوجود – وبها تُنكح العلاقات بالعلويات – بما يجدد النظر إليها، ليعتليها كشطح يُعمل احتمالاته، فيما يخلق علاقات سرية بين المتباعد ظاهريا، ومَشهديتها بانتصاب أثر الكشف وازنها، فتمجيد الشعر عبر الاطمئنان به، وإعطائه سيادة إنتاج المعرفة، إلى جانب تعميق هذا الرهان، بتوسيع إمكانات القصيدة، تجعل الكلمات في معجم هذا الشاعر تكف أن تكون رسوما، وعبارات لتتقدم في ملمح جسد يرتدي الدهشة، ليس التعرية عنها / قراءتها ما يحبل بشبقية تسيل لها إغراءات الكشف عن الرؤية، حيت تجد اللغة ذاتها تتملكها الرغبة، تهيم بها، تتغيا الإنكباب الجديد لها في نسقية تشتهي نسغها، ما يكثف مشهد الخِضم التوالدي بتداخله وتشابكه عاملها.

فحرية النثر الذي تتأسس عليه بنية التعبير الشعري هنا، لم يتأتَ كعنصر مُجرد يعطي سلطة الباعث لهذا المنجز – مضمون محور السؤال خاصتنا – بغير حاجة تعدد حائل السائد والمجمع عليه.

فالتَّفرُد الذي انبثق منه وتجمهر عنه: صراع أصبح ممكنا، يتقدم عن اختبارات لأمكنة جمالية وفنية عن مركب اللامفكر فيه / يختبره الشاعر في رحابة الوظائف الشعرية – أوهام شعرية. فالفنية الكيفية التي يعمل بها تؤدي بنا إلى تَبصر علاقة الشعر بتحققه.

فالوصول كالرؤية من سياق إلى سفر، يعيد عبدالله زريقة في جدير بذكره انفتاحه داخل القصيدة بوصفها منعرجات وشلالات وتلالا ودروبا، ليباغت سندها كصفة ويملأ المسافة التي تصل الذات الكاتبة به، عبر العشق في لامبالاة لتأنيث البياض خاصته.

فهو شاعر وكل سلاسته تجسيد اعتمده يعج بطرائقية شبقية، تكف عن كل حنين يبزغ من خلاله أي تعالق ظاهري / سطحي داخل قداسه (الذي نحله عن قصيدة) الأمر الذي يغدو له استراتيجية كتابية في ديوانيه “سلالم الميتافيزقيا” و”حشرة اللامنتهى” وفيهما يفصح عن موجات الانتقال والبناء، في استلهام لنفس شعري يعشق تكثيف الالتذاذ بمغامرته.

يفيد عبدالله زريقة من التصور السيريالي لكائنية الوجود، وبه يعيد كتابة العالم، في هوس السفر لأنه وسيلته للقيا الشعر، وهو لديه ذو وجهين أفقي عبر معراج يَتم في الجملة الشعرية لا بها، وحواري مجده عبور في سياقات متباينة، يتوسل به صوغ متخيل دواله.

فالمقدس وماضيه المتحكم بسيطرته على حاضر العربية يجرد شاعرها حقه في الخلق والإبداع – ما لا يُمكِن أن نتجاوزه جميعا – وهو ما يثير اشكاليات – ويشدد عليّ في تجربة هذا الشاعر- فإعادة ترتيبه للمسافة بين عظيم اللغة والاختراق الشعري تجد أن مساحات معينة منه تتلاشى لفائدة الذات الكاتبة بوصفها حامل هاجس الإبداع الذي لا يفترش سريرة الإتباع.

لبياض الكلمة لذا هذا الشاعر (كم أطمئن لهذا الكلمة عندما أصف بها عبدالله زريقة) شرقه وغربه، فهو بياض ماكر تماما كما القصيدة التي ترتاح فوقه، له مصاعده ومهابطه شلالاته وأمواجه، يمتطي الحدس لخدمة بنية الجملة الشعرية وإمدادها بحاجاتها وتنوير الطريق لها.

إن هذه الحمم ذات الأشكال الطافحة، التي يكتب بها عبدالله زريقة، موجودة بنسب متفاوتة، تعبر عن حاجاتنا ورغائبنا وتطلعاتنا وأمانينا.

فالنزقية المثبتة في نسيج الصفحة الشعرية، تتوضح وتندغم حركة المقطع داخلها، وتنطبق مع تقنية التسلق، مع إيقاعات متعددة، بأسلوب شعري متفرد، تنكشف غيبته عن الظاهر والمتعاقد عليه، لينجو بالسكر الذي يَتملك امتداده في شكلانية باردة وأنيقة.

مأزق الكلمة وفعلها، يظل حاضرا بقوة في الحال الذي يُشَغلُه.

في اجتلاب يتغيا به الفناء عن الكتابة بها، الواصفة غيرها، في التحول والإستحالة، وعدم الدوام المسترسل: عن اللذة بالمشاهدة التي يَطبعها لتشطب على كل تقدمية زمنية أو تقنية في جسد الرؤية.

يتحدد التأويل يُرتب أجزاءه، يركبها، لتبلغ صدرت إطلالته، خِضمه التداني/ الترقي/ التدلي/ التلقي، إمكانات شعرية حضرته هيأت اعتمادَ دلائلية إنتاجية لقصيدته، تنجو عن المعرفة به وهو يكشف عن وارفِية آلياته التخييلية.

إنه الشعر

كم كريم هو الشعر يندلق وأتقراه. لا أتكلم عن بعض المعاني التي تحصلت لي منه، وإنما أنعم بأن أنغمس فيه بغية استعادة ما به أتعرف عليه.

في ديوان “حشرة اللامنتهى” يتحالف عبدالله زريقة بالشاعر فيه. المنطق المضموني لثوب قصيدته، يتخذ شكلانية كل الإنفتاحات فيها، تتغيا الرؤية ليهبها سيادة ستتكفل المجموعات اللاحقة على ترسيخها.

 

(ميدل ايست اونلاين)

شاهد أيضاً

الجيدة رئيسا لمجلس إدارة نادي الجسرة لدورة جديدة

خاص- الجسرة   تم عقد الجمعية العمومية العادية لنادي الجسرة الثقافي الاجتماعي مساء الأربعاء الماضي …