الرئيسية / . / هل يمكن قراءة صاحب «دوف» شاعراً عابراً بالعربية؟

هل يمكن قراءة صاحب «دوف» شاعراً عابراً بالعربية؟

عبده وازن

كان الشاعر الفرنسي الكبير إيف بونفوا واحداً من الشعراء الذين احترفوا الترجمة، ممارسة وتنظيراً. لم تكن الترجمة في مساره الطويل عملاً على هامش الشعر أو جولة في أفق الشعر العالمي المتمثل هنا في اللغتين اللتين كان يجيدهما تمام الإجادة، الإنكليزية والإيطالية، بمقدار ما كانت مساهمة في فعل الخلق الشعري أو كما يقول «مساءلة ولقاء» وكذلك «حواراًً مع النص المترجم». أكبّ بونفوا على ترجمة اعمال كبيرة منها مآسي شكسبير وقصائد للشعراء البريطانيين وليام بتلر ييتس وجون دون وجون كيتس اضافة الى الإيطاليين بترارك وجياكومو ليوباردي. وألّف كتاباً مهمّاً هو «مجمع المترجمين» وفيه قدم نظريته في حقل الترجمة الشعرية والشكسبيرية ومقاربات تطبيقية ومقارنات. في هذا الكتاب يرى بونفوا أن «المترجم يجب أن يكون نفسه وآخر في آن واحد»، وأن على الترجمة «أن تساعدنا في البحث عن سبل أخرى داخلنا»، هي أيضاً «بحث عن صوت» وهي «الكتابة مع صاحب النص المترجم»، هي «القبض على الحضور اليقظ للنص».
بين النظرية والتعريب
لعل رؤية إيف بونفوا إلى الترجمة قد تمثل مدخلاً إلى قراءة أعماله الشعرية التي نقلت الى العربية وجعلته شاعراً حاضراً في لغة الضاد لا سيما ان مترجمه الأول هو شاعر كبير وأعني أدونيس الذي كان سباقاًً في نقل شعر بونفوا منذ الستينات وتقديمه في مجلة «شعر». وتمكن ادونيس في العام 1986 من إنجاز ترجمة «الأعمال الشعرية» لهذا الشاعر الكبير وأصدرتها وزارة الثقافة السورية في كتاب واحد. وكان منتظراً أن تحدث هذه الترجمة سجالاً كمثل السجال الذي أحدثته ترجمة أعمال الشاعر الفرنسي سان جون بيرس التي ترجمها أدونيس قبلاً.
لكن ترجمة بونفوا كادت تمرّ بلا ضوضاء ولم تترك أثرها المفترض في الشعرية العربية الجديدة. إلا أن مختارات من شعر بونفوا صدرت مترجمة إلى العربية عام 2008 بعنوان «الصوت والحجر» (دار الجمل)، وقد أنجزها الشاعر التونسي محمد بن صالح ووضع لها مقدمة ضمّنها حواراً أجراه مع الشاعر.
أما القصائد التي ترجمها فهي منتخبة من معظم دواوين أيف بونفوا القديمة والجديدة، وهذا ما يميز عمله، عن عمل أدونيس الذي قصر ترجمته على الدواوين الأولى للشاعر معرضاً عن دواوينه الجديدة التي تخطّى فيها عالمه السابق، لغة وعمقاً وتقنيات ومنها الديوانان البديعان «ما كان بلا ضوء» و«الألواح المنحنية»… إلا أن شعراء عرباً ترجموا قصــائد متفرقــــة للشاعر بونفوا لكنها لم تجمع في كتب، ولا بـــد مـــن الإشارة هنا إلى مختارات صغيرة صدرت حين فوزه بجائــزة الأركانة، عن «بيت الشعر» في المغرب لم توزع عربياً.
هل يمكننا قراءة الأعمال التي ترجمها أدونيس ومحمد بن صالح على ضوء مفهوم إيف بونفوا نفسه للترجمة؟ هل كانت الترجمات العربية هذه إعادة خلق لقصائد بونفوا وفق تعريفه الترجمة؟ هل تمكن المترجمان من الوقوع على «صوت» الشاعر وعلى ماضي هذا الصوت و«تماديه الشعري» ؟ هذه القضية التي كنت أثرتها من قبل، أعيد الآن إثارتها غداة رحيل الشاعر الكبير.
انطلق المترجم التونسي من تجاهل كلي لترجمة أدونيس وكأنه شاء أن يبدأ من «فراغ» متكئاً على صنيعه الشخصي. وإن كان من الصعب تخطي ترجمة أدونيس الإبداعـــية و«الأدونيسية» جداً، وجهلها أو تجاهلها، فالشاعر التونسيّ لم يبدُ متأثراً بها البتة، ما يؤكد عدم عودته إليها كعمل سابق وسبّاق. بل إن طريقته في الترجمة تختلف عن طريقة أدونيس، وكذلك لغته وتراكيبه والصيغ التي اعتمدها. ترجمة أدونيس هي أولاً وأخيراً ترجمة شاعر كبير لا يمكنه إلا أن يترك بصماته على القصائد المترجمة حتى ليمكن القول إن شاعر «أغاني مهيار الدمشقي» إنما «يؤدنس» ما يترجمه. أما ترجمة بن صالح فهي ترجمة شعرية مشوبة بالوعي الحرفيّ لفعل الترجمة. والاختلاف لم يطاول القصائد فقط، بل شمل العناوين أيضاً. سمى أدونيس الديوان الثاني «دوف حركةً وثباتاً» وسمّاه بن صالح «في حركة دوف وفي ثباتها». الديوان الثالث سمّاه أدونيس «سائدة أمس الصحراء» فيما سمّاه بن صالح «أمس السائد القفر» وهكذا دواليك.
تجربتان مختلفتان
غير أن الترجمـتين مهمـتان وجميلتان على رغم الاختلاف بينهما، وقد تتطلب المقارنة بين «التجربتين» كثيراً من الدقة ومقاربة أكاديمية مع العودة إلى النص الأصل. إلا أن قراءة الترجمتين معاً وعبر ما يسمى المقابلة تتيح للقارئ – ولو كان غير متخصص – التثبت من الاختلاف البيّن بينهما. وتبدو ترجمة بن صالح من القوّة والأمانة حتى ليمكنها أن تنافس ترجمة أدونيس صاحب «الملكة» الشعرية الكبيرة.
وقد عمد بن صالح الذي يجيد الفرنسية جيداً أن يفصحن ترجمته معتمداً بعض الصيغ و «المحسنات» وغير مبالٍ في أحيان بالإيقاع الداخلي و «الحروفي» أو «اللفظي» الذي تتسم به قصائد بونفوا النثرية والحرة في المفهوم الغربي. يسعى مثلاً في الكثير من الأسطر الشعرية إلى تقديم الفاعل على الفعل، والخبر على المبتدأ أو على اسم كان، والتوكيد على المؤكد، وهذا خطأ، وسواها من الأشكال اللغوية أو «الألعاب» اللغوية التي لا يؤثرها بونفوا أصلاً. والشواهد في هذا القبيل كثيرة: «هادئة كانت تمطر في الغرف»، «حذو القلب، ما زلت يا صورتنا، لنفس الروح حاملة، لنفس الضياء…»، «أبداً نفس الصراخ» ، «بارداً كان وجهه»… ولم تسلم الترجمة من أخطاء، صرفاً ونحواً، على رغم قوتها ومتانتها. فالممنوع من الصرف يصرف في أحيان والفعل المجزوم لا يجزم والصفة لا تتبع الموصوف، ناهيك عن أخطاء التحريك وليته لم يعمد إليه. إلا أن هذه «المآخذ» الصغيرة لم تسىء إلى الترجمة كنص كلّي، وقد يتغاضى القارئ عنها لا سيما عندما يشتد الغموض وهو سمة رئيسة في شعر بونفوا، هذا الشعر الذي يكتم أكثر مما يفصح على رغم البساطة الظاهرة التي يتحلّى بها.
البصمة الادونيسية
أما ترجمة أدونيس فهي أشدّ ذاتية في معنى أنها تخون النص الأصلي لتبني نصاً ثانياً دافقاً يجرف ما يعترضه. وقد يختلف القارئ الذي يعرف بونفوا بالفرنسية مع أدونيس حول بعض المفردات أو التراكيب والصيغ لكنه لا يستطيع إلا أن يعجب بقدرته على تأليف النص مرة ثانية بالعربية. في هذا المعنى يحقق أدونيس رغبة بونفوا الذي يعتبر الترجمة «إعادة خوض للتجربة عوضاً عن التزام النص في حرفيته». لكن أدونيس لم يكن «آخر» بل كان أدونيس وأصلاً لا يمكنه إلا أن يكون أدونيس. إلا أن ترجمة أدونيس بات يشوبها شيء من «الفوات» وتحتاج منه أن يُعمل قلمه فيها مرة جديدة، معدّلاً أو مهذباً، لا سيما إن شاء أن يعيد طبع هذه الأعمال كما فعل مع أعمال سان جون بيرس. سألت مرة أدونيس عن نجاحه البيّن في ترجمة بيرس على خلاف ترجمته بونفوا فقال: ترجمتي لبونفوا كانت تحية صداقة. أما ترجمتي لبيرس فكانت غوصاً على عالمه الشاسع.
لا يلمـــس قارئ إيف بونفوا بالفرنسية المتعة نفسها في قــــراءته الترجمة العربية. بل يمكن القول إن الترجمة تفقد النـــص الأصـــل الكثير من بريقه وسحره الخفيّ و «إشراقاته» مهما كانت إبداعيــــة. هذا انطباع حقيقي طالما جعل القارئ المزدوج اللغة أمام حيرة شديدة: أي شاعر يقرأ هنا؟ أين تـــوارى سر هذا الشعر ونصه «الغائب» أو نصه الخفيّ؟ أعترف أنني لم أستطع أن أقرأ بونفوا بالعربية على رغم إعجابي بالترجمتين المختلفتين في مقارباتهما واقتراحاتهما. كأن شاعر «الحضور» يستعصي على الترجمة وكأن شعره القائم على التكثيف اللغوي الذي يجعل اللغة أشد «حضوراً» عصيّ على الانتقال إلى لغة أخرى. وإن كان بونفوا ينتمي إلى مدرسة شعراء «المدلول» أو «الفحوى» مثله مثل رينه شار وبيار جان جوف وفيليب جاكوتيه وسواهم ويكره «الألعاب» اللغوية أو «الخدع» و «الأوهام» كما يعبّر، فهو، عندما يكتب، لا يتوانى عن خوض معركة مع اللغة وضدّها. هذه المعركة المزدوجة هي التي تمنح شعره سمته البديعة. شعر ضدّ اللغة ومعها في آن واحد. شعر يُفصح ويُضمر، يطرح سؤال الكينونة ويُغرب في الوضوح الإشكاليّ والبساطة الإشكالية.

(الحياة)

شاهد أيضاً

رسالة ٢: ضاق خلقي يا صبي .. ل “ليلى حديدون”

-ليلى حديدون-  خاص (الجسرة) عزيزي ص كن واثقًا مما أخبرك به، لا أجني شيئًا من …