الرئيسية / سينما و تلفزيون / «بالحلال» لأسد فولادكار.. لا أحد يحبّ الحرام

«بالحلال» لأسد فولادكار.. لا أحد يحبّ الحرام

علي زراقط

بعد طلاقهما الثالث، تجتمع بتول بطليقها مختار على سطح أحد الأبنية، تحت «شمسية». يتودّدان إلى بعضهما. يحاول مختار أن يلمس يدها، إلا أنها تتهرّب، يذكّرها بالذي كان بينهما في منزلهما الذي جمعهما يوماً فتقول له إن ذلك كان «بالحلال». يختصر هذا المشهد خلاصة فيلم «بالحلال» لأسد فولادكار، الذي بدأ عرضه في السينمات اللبنانية منذ يوم 7 تموز 2016، مع دارين حمزة، رودريغ سليمان، زينب هند خضرا، حسين مقدم، ميرنا مكرزل، وعلي سمّوري.
فلنبدأ إذاً من الخلاصة. الجميع يريد أن يمارس الجنس. الكل يريد أن يحبّ. إلا أنه يريده بالحلال. لا أحد في هذا الفيلم يحب الحرام أو يدّعيه، لا أحد من شخصيات الفيلم تأخذه التجربة ليقع في المحظور الديني، حتى المخرج والكاتب ينضم إلى شخصياته فيجعلهم يلمّحون للجنس بأسماء أخرى فمرة أسمه «نونو»، ومرة يُدعى «هيداك الشي»، ومرة «متعة». لا أحد يستخدم ألفاظاً تنتمي إلى السرير تشير إلى الصدر، العضو، التهيّج، الرغبة، أو الإيروتيك، إلا بالتلميح، اللهم إلا قبلة يتيمة بين دارين حمزة ورودريغ سليمان. بالرغم من أن الفيلم بأكمله يدور حول «السرير» (أو الأسرّة) الذي يحوي حكايات الحب الثلاث، إلا أن هذا «السرير»، بعد انقضاء الفيلم، بقي «نظيفاً».
في فيلمه الروائي الثاني «بالحلال»، يعود الكاتب والمخرج أسد فولادكار إلى السينما بعد انقطاع دام ثلاث عشرة سنة مضت منذ فيلمه الأول «لمّا حكيت مريم» الذي شكّل ظاهرة مهمة عند خروجه سنة 2002. كان «لمّا حكيت مريم» من الأفلام اللبنانية القليلة أو النادرة التي تتناول المجتمع المحافظ في لبنان، بالأخصّ المسلم منه، في قصة حبّ تراجيدية داخل علاقة زوجية. هذا الأمر هو الذي ميّز الفيلم بسبب فهمه لمفردات شخصياته وقربها من المصداقية الشعبية.
مع فيلم «بالحلال»، يعود فولادكار إلى المجتمع عينه ليقدّم شخصيات شعبية، وليقدّم تيمة الزواج مرة أخرى. إلا أنه، في هذه المرة، يختار القالب الكوميدي الذي اختبره من خلال عمله التلفزيوني في مصر في مسلسل «راجل وست ستات». يحكي الفيلم قصص ثلاث نساء مع الحب في إطار العلاقة الشرعية بنظر الدين الإسلامي.
تفتح الكوميديا باباً لفولادكار أن يختار شخصيات ذات فرادة كبيرة: امرأة تريد تزويج زوجها. رجل يطلّق زوجته المغناج كلما تشاجرا لأتفه الأسباب. فتاة حائرة ما بين الانفتاح والمحافظة تقوم بعقد متعة مع رجل متزوّج. يطرح الفيلم موضوع الجنس، الدين والعلاقة الزوجية بتنوّع: قضية تعدّد الزوجات، سهولة الطلاق الإسلامي للزوج، زواج المتعة، نظرة المجتمع إلى المرأة المطلقة، نظرة المجتمع إلى الفتاة العانس، الزواج المدبّر، وصولاً إلى تقبّل الإبن المثلي الجنس. تبدو قضايا كثيرة على فيلم واحد، إلا أنّ «بالحلال» يتدبّر أمره بلا مشاكل كبيرة، متسلحاً بالنكتة والتلميح إلى الأزمة عوضاً عن الغوص فيها وتشريحها. لا يخرق الفيلم تابوهات، ويبدو هذا الأمر مقصوداً، فهو لا يريد أن يتعارك مع المجتمع بل أن يتكلم معه، أن يكون جزءاً منه، وهذا أمر يميّز الفيلم في كونه لا يريد أن يعطي دروساً لأحد، على خلاف ما تعوّدنا من الأفلام اللبنانية التي تتناول المواضيع الاجتماعية عندما تفرد دقائق طويلة في محاضرات أخلاقية. ينجينا «بالحلال» من الوعظ، إلا أنه يسقط في المهادنة، لا بل الخوف من ردة فعل المجتمع، فيصير الفيلم نفسه محافظاً. فالفيلم لم يقترح علينا أن شخصية ذات بعد تحرري، حتى الشاب المثلي معزول في لابتوب أخته عبر سكايب، لا يعطي رأيه، ولا نرى حياته. فأين غابت هذه الشخصيات الساعية إلى التحرر التي تعجّ بها المجتمعات المحافظة؟ فهل تهرّب منها الفيلم لتفادي التصادم مع جمهوره المفترض؟
لا يعتمد الفيلم على تقديم لغة سينمائية جديدة، أو مشهدية بصرية ساحرة، أو شريط صوت متقن وغنيّ، هو يعتمد على سلاسة القصص وتداخلها وعلى قرب الشخصيات من قلب وخيال المشاهدين، وهو الأمر الذي نجح به إلى حد ما.

(السفير)

شاهد أيضاً

“واجب” لآن ماري جاسر .. حين تختبئ السياسة خلف نقد قاس للمجتمع “النصراوي”

يوسف الشايب لا يمكن القول إن فيلم “واجب” لآن ماري جاسر، مرشح فلسطين للمنافسة على …