إصدارات

«نحيب الملائكة» مجموعة قصصية للمغربية هند لبداك

محمد معتصم

بدعم من نقابة الأدباء والباحثين المغاربة ووزارة الثقافة، صدر ضمن إصدارات أمنية للإبداع والتواصل الفني والأدبي «السلسلة الابداعية 14» للقاصة هند لبداك مجموعة قصصية اختارت لها عنوان «نحيب الملائكة»، تضم أربع قصص طويلة: «عطر البحر، خمار ودموع، إشراقة أمل ونحيب الملائكة»، مع تقديم جميل للناقد نور الدين صدوق موسوم بـ»تنويع على الواحد» يقول فيه: يحق القول في هذا التقديم بأن جنس القصة القصيرة، على الرغم من الرأي المتداول والمتعلق بالرواية، من حيث كون الزمن زمنها، استعاد موقعه الاعتباري المتمثل في وفرة الكم النصي وبالتالي الكيفي، إذ يحق الحديث عن أسماء مغربية وعربية، أسست لتجارب عملت على الإضافة والتوسيع لهذا الجنس، وهي بالتالي تفرض إيلاءها الاهتمام النقدي، وما يعضد القول السابق ظهور أسماء جديدة يؤشر منجزها المبدع إلى إمكانات وقدرات إبداعية تجعل التوقع محط أهمية واهتمام.. ومن هذه التجارب يتأتى الحديث عن هند لبداك في مجموعتها القصصية «نحيب الملائكة».
إن المعنى المنتج في هذه التجربة، موسوم بالتنويع على الواحد، وكأن الأمر يتعلق ببناء موسيقي تتنوع وتختلف درجات إيقاعه.. والواقع أن المعنى المقصود، هو بالذات أن أنوه بهذه التجربة، وأشيد بكاتبتها التي ـ في تصوري ـ يمكنها ترسيخ ذات الكاتبة في هذا المسار الرمزي الطويل دربه.
وقصص المجموعة كما كتب عنها الناقد المغربي مصطفى النحال، تحكي عن شخصيات أنثوية وذكورية، عربية وغير عربية (ريتشارد، برايان، مراد، نجوى، نموذج الحب الطاهر، فريدة، فاطمة وأمها شامة، كاترين، ماري، لاورا، جوليا، إيزابيل…) وهي شخوص تمتهن مهنا مختلفة وقادمة من فضاءات متباينة وأُسَر متفرّقة، غير أن الذي يوحّدها جميعها هو ما يمكن تسميته «التعبير الصريح عن العمق الإنساني». جلّ الشخصيات داخل المجموعة تعبر عن مشاعرها وعلائقها وأحلامها وخيباتها وتفاؤلها، بلغات مختلفة من حيث الطبيعة والسجلّ ( أحلام، أحلام يقظة، حوارات، مراسلات، بوح الخ).
– من الناحية التقنية يرى مصطفى النحال أن الكاتبة عملت على الربط بين مستويين من التشخيص: التشخيص النفسي يوازيه تشخيص آخر هو الذي يسميه باختين التشخيص اللغوي. هذا الأخير يعمل داخل المجموعة على تنسيب لغة الكاتب والسارد معا، بحيث يغدو كلام الآخرين معادلا لكلام الكاتب. كما أن التعدد الصوتي المرتبط بالوعي، وعي الشخصيات، له علاقة مباشرة بالتشخيص النفسي.

(القدس العربي)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة