.

ميلاد دويهي: «إنسانوية اليوم هي استنارة منحرفة»

أنطوان أبو زيد

أجرى بيار أسولين من مجلة «ماغازين ليتيرير» (عدد شهر أيار الماضي)، مقابلة مع الفيلسوف ميلاد دويهي (فرنسي، لبناني الأصل)، حول اهتمامه بمسألة الإنسانوية وعلاقتها بالثورة الرقمية.
ويُعتبر ميلاد دويهي عالمًا في فقه اللغة ومؤرّخ الأفكار، وهو ممّن يدفعون قدُمًا التفكير في عالم الإنترنت من خلال أبحاثه في هذا الشأن، ودعاها «بالإنسانوية الرقمية». وهو يستند في أبحاثه إلى أعمال الفيلسوف لايبنز، وإميل بنفنيست (ونموذجه الثنائي السياسة/ الحضارة)، وماكس فيبر (ومعضلته المتمثّلة في خلقيّة الاقتناع، وخلقيّة المسؤولية). وعليه فإنّ ميلاد دويهي يقترح تحليلا معمّقًا لمعرفة قراءة الرقمي وصلته بالمستقبل ومدى قدرته على إحداث تغيير في حياتنا وروابطنا الاجتماعية. هنا أهمّ ما جاء في هذه المقابلة.

^ بما أنّك مؤرّخ الأديان ومكلّف بكرسيّ الإنسانوية الرقمية في جامعة السوربون، وعلى مسافة واحدة من هذين العالمين، هل تشعر بثقل الهجمات التي تتعرّض لها الإنسانويات اليونانية – اللاتينية؟
} طبعاً! لقد كانت اللغات القديمة مفيدة لي غاية الإفادة، حتّى لو كنتُ لم أعتقدْ في ذلك، لزمن من حياتي. ولأعطِكَ مثالاً على ذلك: يتكلّمون كثيرا، هنا (في الغرب)، على عالم اللعب، وعلى صلاتها التضمينية في النطاق الرقمي وبين العوالم الافتراضية. في حين نجد نصّاً بديعاً لعالم اللسانيات «بنفنيست» يعني التلاعب بالكلمات أو الدعابة، بينما تعني كلمة (jocus) يذكّر فيه بأنّ جذر كلمة «لعب» باللاتينية التمرّن والدرس. وفي هذا لم تحفظ الفرنسية سوى بُعد اللهو. في حين أنّ المجال الرقمي أحوج ما (ludus) يكون إلى مفهوم التعلّم، مع احتمال أن نستعين بعلم فقه اللغة، إن شئنا فهم الظواهر في مسارها الزمني الطويل.
مواطن عادي
^ إن صحّ لزوم العودة الى اللغات القديمة للباحث، فما شأن المواطن العاديّ بتلك العودة؟
} الأمر سيّان، ذلك أنّ أفكارنا متجذّرة في أفكار، قريبة أو بعيدة من العالم القديم (من حيث صدرت). وللمثال نذكر أنّ النموذج الديموقراطي، الذي يحيل على أثينا، والنموذج الجمهوري الذي يحيل على روما. وإنّه لخطأ أن تُستبدل ساعات تعليم اللغات القديمة بأخرى لتعليم الرقميات.
^ ولكن أيّ معنى يكتسبه المرء من كونه إنسانوياً في القرن الحادي والعشرين؟
} ينبغي لنا، في البدء، أن ننأى عن التعريف التقليدي للإنسانوية والذي ارتبط أشدّ الارتباط بحقبة وإيديولوجية يسعها أن تكون تقليدية. وفي هذا الشأن تجد هوسّرل وليفي ـ شتراوس يدعواننا إلى النّظر في الوقائع، وفي نقاط الافتراق ما بين العلوم المحضة، تلك التي تعتمد القياس والدقة، وما بين علوم الروح. إنّ على هذه الإنسانوية أن تأخذ بحسبانها المعطيات الجديدة، والوقائع التكنولوجية الجديدة، الرقمية والمعلوماتية.
^ إنْ وجب علينا تعريف الإنسانوية اليوم، فإلامَ نشبّهها؟
} إننا نشبّهها بالمستنير المنحرف. لقد كتب الأميركي دونالد كنوت، وهو من كبار علماء المعلوماتية ويعلّم في جامعة ستاتفورد، والذي حظيَ بشهرة واسعة بعد نيله جائزة تورينغ عام 1974، كان قد أصدر كتابًا بديعًا وفيه يشرح أنّ الشيفرة المعلوماتية هي ممارسة متعلّمة. وكان قد أدرك، في كتابه، بأنّ المعلوماتية تساهم في ثقافة إنسانوية تحوّلت تحوّلاً باتّاً…
^ والفلاسفة؟ والمؤرّخون؟
} لقد استقبلت مجالات العلوم الإنسانية المعلوماتيةَ إمّا على أنّها أداة محضة لصنع النصوص وإنجاز طبعات أو على نحو ما اعتبرها علماء اللاهوت، من مثل لوروا – غورهان، وإيلّول، وسيموندون.
^ كيف تحدّد الإنسانيات الرقمية؟
} إنها الطريقة التي تلقّفت بها ميادينُ الإنسانويةِ المتأدّبةُ الرقمياتِ، والتي انطبعت بها، سواءٌ في طريقة إنتاجها المعرفة، وفي استعدادها لمقاسمتها الآخرين ونقلها لهم. وهذا ما يخصّ التاريخ، والفلسفة، وعلم الدلالة، واللسانية التقطيعية وعلم الأسلوب، على ما يضيف آخرون. إنّ أول إنسانوي رقمي هو آلان تورينغ، وهو يُعدّ أبا المعلوماتية المعاصرة. وحين نقرأ كتابه المؤسس من العام 1950، وهو بعنوان “computering Machinery and intelligence” يُصاب القارئ بالذهول للمكانة الكبرى التي يمحضها الكاتب للعلوم الإنسانية. وفي هذا الكتاب يسعى الى الإجابة عن كل الاعتراضات الأدبية، والفلسفية والفنية، والخُلُقية التي يمكن أن توجّه الى هذه الآلة التي تعتبر ذكيّة.
إدراك الروبوت
^ ألا تربككم تلك الإرادة لدى البعض بأن تمتلك الروبوتات إدراكًا؟
} نعم! لطالما حاول البعض إعادة إنتاج ما يشكّله الإدراك. وذلك هو الفخّ، ذلك أنّه عصيّ على المسّ. وبناء عليه، اتّجه البعض نحو أمر فلسفي، نحو نموذج مستوحى من حقبة الأنوار، عنيتُ به الاستقلالية. ومفاد ذلك أنه بمجرّد أن يُعطى الروبوت استقلالية معيّنة، يتاحُ له أن يفعّل طاقته على التأقلم وصولاً الى اتّخاذه القرار بالتصرّف على طريقته…
^ لمَ باتَ هذا الموضوع بالغ الأهمية لنا، منذ مدة ليست بالبعيدة؟
} الداعي الى ذلك خشية من أن ننتجَ أشياء لا نسيطر عليها لاحقاً. وفي هذا يسعى البعض الى الإبقاء على قوانين الروبوت التي أملاها إسحاق عظيموف، في حين يدّعي البعض بأنّ الروبوت يتعلّم شأن البشري. وما أعلمه بهذا الشأن أننا نجهل مآلنا مع التعلّم غير المراقب أو الموجّه. ذاك أنّ المخلوقَ يسعه أن يتملّص من خالقه من دون أن تكون لنا الوسائل التي تتيح لنا استشراف الاتّجاه الذي يسلكه هذا المخلوق، ولا معرفة ردات الفعل المترتبة عنه..
^ ما هي المواضيع التي تتطرّق إليها في كتبك الصادرة تباعاً؟
} حول متخيّل الذكاء. في كتاب أول يصدر لدى «سوي»، سوف أتطرّق الى موضوع أركيولوجيا الذكاء باعتباره أسطورة مؤسِّسة للمعلوماتية. وفي كتاب جديد آخر، وهو بعنوان «متوحّش لدى المنحرفين (الجيك)، سوف أعالج من كانوا متوحّشي مجتمعاتنا، والفاعلين في تثقيفنا على ثقافتهم، علماً أنهم الضحايا الأولى لهذا الفعل التمدّني، ذلك أنهم انتقلوا من كونهم أفراداً الى كونهم فاعلين كباراً…

(السفير)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة