إصدارات

نقاد القاهرة يتساءلون: لماذا تموت الكاتبات كمدا؟

مرفت واصف

شهد المجلس الأعلى للثقافة حفل توقيع كتاب “لماذا تموت الكاتبات كمدًا؟” للكاتب والناقد والشاعر شعبان يوسف، والصادر عن دار بتان.

وقال د. شاكر عبدالحميد: “من مزايا الكتاب اختيار الموضوع وهو التهميش والإقصاء للمرأة الذي حدث ويحدث حتى الآن عبر الثقافة العربية، كما أن النماذج التي اختارها مهمة من الفكر والإبداع والثقافة العربية، ليرصد تجارب مبدعات من أكثر من دولة عربية كمصر وفلسطين والجزائر والعراق لأسماء قوية في تاريخ المرأة المبدعة، مثل ملك حفني ناصف ومي زيادة ونبوية موسى ونعمات البحيري وابتهال سالم وغيرهن”.

وأضاف عبدالحميد أن الكتاب تميَّز بغزارة المعلومات، والكاتب لديه القدرة على تنظيم المعلومات بشكل شيق ومفيد باعتباره شاعرًا وناقدًا صاحب أسلوب متدفق وسرد جميل، يكتب كأنها حكاية يخرج منها لأخرى فنجد فى النهاية مجموعة من الحكايات الثرية، لكن من المهم توسيع الكتاب وأن يكون أكثر شمولًا؛ لأن الموت كمدًا لم يكن مقصورًا على المرأة فقط، بل الرجل أيضًا، كما أن هناك من النماذج التي وردت في الكتاب عليها ملاحظات في موتها كمدًا مثل نازك الملائكة لأنها كانت قد تخطّت الـ 84 من عمرها، كما أن الجانب البيولوجي يلعب دورًا في موت المرأة، بالإضافة إلى العلاقات المجتمعية والعديد من الجوانب الأخرى يجب أن توضع بعين الاعتبار.

وأشارت د. عزة كامل إلى أن الكتاب هو أول كتاب نسوي يتحدث عن أحوال الكاتبات في الوطن العربى، حيث قدَّم نماذج متعددة ووضع يده على الجرح الذي يغوص فى ألم النساء والنسيان والإبداع المهمَّش مع محاولات الكاتبات أن يجدن موضع قدمٍ لهن، كما أن الكتاب تم تقديمه بأسلوب أدبي بليغ وطرح العديد من التساؤلات التي تجعل الجميع ينشغل بإجابات لها، وهو ما يميز الكتاب.

وأكدت كامل أن الكتاب تحدَّث عن المساواة بين اليمين واليسار تجاه المرأة وقضاياها، وهو ما انعكس على الحياة الأدبية والثقافية، ودلَّل الكتاب على ذلك بالعديد من الأمثلة التي كان فيها اضطهاد واضح للمرأة المبدعة، كما أن منهج الكتاب تناول مشكلة النساء المبدعات من منظور نسوي، خاصة أن النساء حينما كن يناقشن تلك القضية كان هناك تأكيد أن مِن أسبابه تخوف الرجل من المرأة فتم طمسهن تاريخيًّا في الأدب، واعتبرت كتاباتهن غير جيدة، خاصة أن مَن يكتب التاريخ رجال، لذلك فمن المهم إعادة قراءة التاريخ والبحث عن مصادر جديدة له.

أكد د. نبيل عبدالفتاح أن الكتاب يدور حول العتمة التي تحيط بالنساء والإبداع الأدبي بمختلف أجناسه، حيث فرضت سياسات معينة على المرأة حصرها في إطار مجموعة من القيم المحافظة التي اعتمدت على نمط متشدد، في محاولة حجب عقل وصوت المرأة واحتجازها في الإطار الأسري، لتتشكل الذكورية التي هاجمت خروج المرأة للمجال العام وحصرها في نطاقات هامشية.

وأضاف عبدالفتاح: لعل الكتابة والإبداع أحد أبرز أحداث الثقافة التي كان لها الفضل في ظهور المرأة، والقصائد والروايات والكتب النسائية لم تترك حرة بالنسبة للكاتبة المبدعة لكي تثبت نفسها وواجهت العديد من الأزمات,

وقال: إن الكاتبات اخترقن المجال العام وفرضن إرادتهن الحرة بالمزيد من الكفاح لتأكيد حضورها في المشهد الإبداعي، فالمرأة عبر التاريخ الأدبي كانت حاضرة ككاتبة وروائية وشاعرة لإثراء الأدب والكتابة، إلا أنهن مازلن في الغياب؛ نظرًا لتهميشهن وقصص حياتهن مليئة بالألم.

وأشار إلى أن الكاتب شعبان يوسف من شعراء السبعينيات له 7 دواوين ومسرحية شعرية، كما أنه ناشط ثقافي وأدبي مهتم بالفعل التطوعي في مجال الثقافة ويبحث دائمًا عن التاريخ الثقافي المهمَل وإقامة الجسور بين الكتابة والكاتبات والنقاد، فهو كاتب مُولَع بالأرشيف الأدبي وإعادة الذاكرة ممارس للنقد التطبيقي بكل حرية، وكتابه “لماذا تموت الكاتبات كمدًا” يتسم بالوضوح البلاغي في عرض فصول الكتاب التي نُشرت بأخبار الأدب ويعتبر تحليلًا للذاكرة الأدبية واستدعاء الكاتبات في التاريخ الأدبى.

أما د. محمد بدوى فأكد أن الندوة لن تكون مجرد تمجيد للكاتب والكتاب، ولكن لمناقشة الموضوع، فالكاتب متوقد العقل والخيال، وهو شاعر مناضل سياسي، ولذلك فهو شخص مشدود إلى عدد من الأهداف، سواء وعى أو لم يعِ ذلك، كما أنه مشدود إلى خيال تغيير المجتمع المتمثل في يوتوبيا مجتمع العدالة، وانشغاله بالمرأة لم يكن وليد اللحظة، بل إنه انشغال قديم فهو رجل عمل في النضال السياسي وانتمى لمجموعات بعينها ووقف في خندق بعينه كان جزءًا من هذا الفضاء المرأة، وهذا الاتجاه يمثل أحد اتجاهات الـ”feminism” وهو اتجاه واسع، ومَيزته أنه يقرن دائمًا تحرر المرأة بتحرر المجتمع ولا يعزل قضيتها عن السياسة.

وأوضح بدوى أنه لا توجد دراسات عربية تناولت تلك القضية، وعنوان الكتاب وهو “لماذا تموت الكاتبات كمدًا؟” ليس سؤالًا بحاجة إلى إجابة، وإنما هو سؤال استنكاري يرفض الإجابات السابقة، وخصَّص شعبان يوسف قضية التمييز ضد المرأة فيه، لكن هناك بعض النماذج مثل نازك الملائكة ووجودها في الكتاب ولم تمت كمدًا؛ ليس لأنها تخطت مرحلة عمرية معينة، وإنما لأنها كتَب عنها رجال كثيرون، كما كانت مي زيادة أيقونة الحياة الثقافية بالصالون الذي كانت تقدمه وحضره كبار المثقفين، لذلك فنحن إزاء مشروع كبير يجب السير وراءه، وهو وضعية الكاتبة أمام خطاب الذكورية.

(السفير)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة