الرئيسية / تراث و وثائق / مهرجان الحرف والصناعات التقليدية الإماراتية ينطلق في 2 نوفمبر

مهرجان الحرف والصناعات التقليدية الإماراتية ينطلق في 2 نوفمبر

احتفاء بالتراث والثقافة الإماراتية تنظم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مهرجان الحرف والصناعات التقليدية الثالث في الفترة من 2 ولغاية 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 في سوق القطارة في مدينة العين.

وسيقام المهرجان بالشراكة مع جهات وطنية عدة معروفة بدعمها للصناعات والحرف التقليدية، لتحقيق أهداف تخدم الهوية الوطنية وصون التراث الثقافي وعناصره، وكذلك تعزيز الجهود التي يقوم بها ممارسو هذه الحرف من أجل صونها وإحيائها وتعليمها للأجيال المقبلة.

سيتخلل المهرجان العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج الجاذبة للزوار، التي تعكس مختلف تفاصيل ومكونات وعناصر التراث الشعبي المادي والمعنوي، منها “الفنون الشعبية، المسابقات التراثية والثقافية، عروض الصقارة، عروض الحرفيين، المعرض الفني للمنتوجات الحرفية، السوق الشعبي، وورش العمل المتنوعة، التي تركز على تجسيد رؤية الهيئة الهادفة إلى نقل القيم المعنوية لمختلف الأجيال من مواطنين ومقيمين، حيث تقدم لهم صورة شاملة ونقية عن الماضي بكل تجلياته وعبقه وتراثه وفنونه وأنماط إنتاجه والمهن السائدة.

وقال سيف غباش مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة “يعزّز المهرجان مكانته مع دورته الجديدة كمهرجان تراثي وسياحي متميز بإمارة أبوظبي في مدينة العين قلب الإمارة النابض بالتراث، وكحدث وطني يخدم المنافسة والتوعية بجودة الصناعات والحرف التقليدية بما يُتيحه من فرص لتبادل الخبرات الفنية بين الحرفيين، حيث تشتمل فعاليات هذا العام التي تمتد على مدى 10 أيام على العديد من العروض الحية لجميع المهن والحرف التقليدية الخاصة بالتراث الإماراتي والتي تعبر عن ماضي الأجداد العريق لترسيخه في نفوس الأجيال، إضافة إلى عرض المقتنيات التراثية والمنتجات الإماراتية من مشغولات يدوية أبرزت الحرفية العالية التي تميز بها المنتج الإماراتي قديماً”.

كما سيضم المهرجان الكثير من المنتجات التقليدية مثل الملابس التراثية والأقمشة والمنسوجات الشعبية، العطور والبخور والمباخر المحلية الصنع، التحف والهدايا، التوابل العطرية من بهارات وأعشاب، عملات قديمة، حلي ومشغولات ذهبية، أواني منزلية، لوحات تراثية، إلى جانب محال تعرض الحناء، الحلوى، بالإضافة إلى بعض المأكولات الشعبية والمشروبات، وغيرها الكثير من احتياجات المنطقة والسكان من مختلف المنتجات المتنوعة بأسعار مناسبة، ليكون وجهة سياحية مميزة خصوصاً أن هذه المنطقة يكثر فيها الزوار والسائحون، وأيضاً المواطنون والمقيمون ممن يحبون منتجات الأسواق الشعبية.

ومن خلال ورش العمل المتخصصة سيسلط المهرجان الضوء على الحرف والصناعات التقليديّة التي مارسها الأجداد، ويُعرف بها من حيث المواد الخام المستخدمة لصناعتها، والآلات التقليديّة المستعملة لتحويلها إلى منتج، ومراحل الإنتاج التي تمر بها، وأساليب تسويقها كسلع تقليدية، كما يُمكن المهرجان الباحثين من تحديد الخصائص المميزة للمواد المصنعة، ومدى تلبيتها لاحتياجات السكان وخدمتها لمتطلبات الحياة في المجتمع الإماراتي قديماً وحديثاً، كما تتناول الورش المصاحبة واقع هذه الحرف حالياً، ومدى إمكانية تطويرها لتلبية احتياجات العصر مع المحافظة على سماتها التقليديّة.

كما سينظم المهرجان مسابقات تراثية عدة لفئات عمرية مختلفة من مرتادي المهرجان، مثل مسابقة اليولة للصغار، ومسابقة إعداد الأكلات الشعبية، ومسابقة إعداد القهوة العربية، ومسابقة الحرف والصناعات التقليدية، إلى جانب مسابقات ثقافية متنوعة للجمهور العام.

وتقدم مجموعة من الفرق الشعبية عروضاً متنوعة من فنون الأداء المحلي طوال أيام المهرجان، مثل عروض الحربية والعيالة والعزف على الربابة، فن الشلة، فن اليولة، التغرودة، والعازي.

(ميدل ايست اونلاين)

شاهد أيضاً

مهرجان للفخار والحرف اليدوية في قرية تونس المصرية

محمد الصاوي في محافظة الفيوم التي تبعد 90 كيلومتراً عن القاهرة في قلب الصحراء الغربية، …