متابعات ثقافية و فنية

لغتنا تحتاج إلينا مثلما نحتاج إليها

عبده وازن

اليوم العالمي للغة العربية الذي أعلنته منظمة «يونيسكو» في 18 كانون الأول (ديسمبر) من كل عام، يكاد يصبح أسبوعاً لهذه اللغة. فالاحتفال بهذا اليوم الذي تحييه غالبية الدول العربية، رسمياً وشعبياً، بات يستبق الموعد ممهداً له بلقاءات وندوات ونشاطات متنوعة. وهذا ما ارتأته المندوبية السعودية لدى منظمة الـ «يونيسكو» في باريس التي تبدأ احتفالها بهذا الحدث اليوم 14 الجاري، وهو احتفال شامل تشارك فيه دول عربية تنتمي إلى المنظمة. وكعادتها كل سنة، دعت المندوبية خبراء في حقل اللغة وباحثين ومثقفين وإعلاميين عرباً للمساهمة في الندوات وجلسات الحوار المفتوح حول واقع اللغة العربية ومستقبلها، ترسيخاً للخطة التي رسمها منذ العام 2013 مشروع «أرابيا» (الهيئة الاستشارية للخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية).
في هذا السياق، لا يبدو الاحتفال بهذا اليوم مجرد احتفال وطني عابر أو فولكلوري، كما يحصل في بعض الدول، بل هو يهدف إلى مقاربة المشكلات التي تعانيها اللغة العربية، والتي تزداد تفاقماً في عصر العولمة الذي يوصف بعصر اللغة الإنكليزية – الأميركية، وعصر «الإنترنت والفايسبوك» وسواهما. لكنّ هذا اليوم لا يخلو من مقدار من الحماسة إزاء اللغة العربية أو اللغة – الأم لأكثر من 420 مليون عربي يتحدثون بها ويكتبون وتمثل مخزون تراثهم الثقافي المديد. هذا اليوم أضحى محفوراً في الذاكرة العربية بدءاً من العام 2012 عندما نجحت المملكة العربية السعودية والمملكة المغربية في تحقيق المشروع الذي اقترحتاه على الجمعية العامة للأمم المتحدة ويقضي بجعل العربية واحدة من اللغات الرسمية عالمياً والمعتمدة في الأمم المتحدة. وحلّ هذا اليوم سادساً بعد يوم اللغة الفرنسية والإنكليزية والإسبانية والروسية والصينية.
وبعيداً من الطابع الاحتفالي لهذا اليوم الذي يعمّ معظم الدول العربية، يواجه المنتدون الذين لبوا دعوة المفوضية السعودية، خلال اللقاءات المفتوحة في مقرّ الـ «يونيسكو»، الأسئلة المطروحة الآن بإلحاح إزاء أحوال اللغة العربية، محاولين البحث عن أجوبة ممكنة وخطط قابلة للتطبيق، فلا تظل التصورات نظرية وفي منأى عن الواقع.
تواجه العربية اليوم تحديات صارمة أصبحت معروفة ومطروحة دوماً للنقاش، لكنها لم تلقَ بعد حلولاً ناجزة. وفي مقدم هذه التحديات تقاعس العربية في مواكبة الثورات الحداثية وما بعد الحداثية التي يشهدها العالم المعاصر في حقول المعلوماتية والتكنولوجيا التي فرضت معجماً جديداً لم تتمكن العربية من استيعابه أو «تعريبه». وهذا ما أوجب حالاً من الاستلاب اللغوي المتجلي في غزو كثير من المفردات الأجنبية، لا سيما الإنكليزية، «عقر» العربية. لم يتمكن العلماء العرب والمترجمون من إيجاد رديف للمعجم العلمي يمكن استخدامه عربياً. والأبحاث العلمية في هذا القبيل ضعيفة أصلاً وغير متكافئة، خصوصاً في علم اللسانيات وتقنيات التواصل وسواها. وغزت اللغات الأجنبية الحياة العربية اليومية أيضاً من خلال الإنترنت ومواقع المعلومات، وكذلك عبر البرامج الإلكترونية والشاشات والأفلام… وقد يشعر المواطن العربي بغربة إذا لم يكن يجيد الإنكليزية في حد أدنى، فالمصطلحات التي يواجهها على الكومبيوتر تفترض إلماماً بالإنكليزية. وهذه المشكلة واجهتها الدول التي ليست أنغلوفونية. وساهم هذا الغزو في إضعاف اللغة العربية في صفوف الأجيال الجديدة التي أولت الإنكليزية اهتماماً، مهملة لغتها الأم أصولاً وقواعد.
أصابت منظمة الـ «يونيسكو» في تبني اليوم العالمي للغة العربية، فهذا اليوم يحتاجه العرب جميعاً على اختلاف مواقعهم، مواطنين عاديين ومثقفين وطلاباً، وتحتاجه أيضاً المدارس والجامعات ووسائل الإعلام والتواصل. إنه اليوم الذي يتذكر فيه العرب أن لغتهم تحتاج إليهم مثلما هم يحتاجون إليها.

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة