سينما و تلفزيون

غياب «الجميلة» زبيدة ثروت و «الحالِـم» أحمد راتب

هبه ياسين

غيَّب الموتُ الفنانَين المصريين زبيدة ثروت وأحمد راتب. وتوفيت صاحبة الوجه الملائكي مساء أول من أمس عن 76 سنة بعد صراع مع مرض سرطان الرئة، وشُيّعت جنازتها أمس من مسجد السيدة نفيسة في القاهرة. أما أحمد راتب، فتوفيَّ صباح أمس أثر تعرضه لأزمة صحية مفاجئة، عن 67 سنة، وشُيّعت جنازته من مسجد الحصري في ضاحية السادس من أكتوبر في جنوب غربي القاهرة.
ولدت زبيدة ثروت في الإسكندرية، واشتهرت بجمالها الأخَّاذ وملامحها البريئة ولقبت بـ «قطة السينما العربية»، بعد أن تركت مهنة المحاماة لتعمل في التمثيل. ظهرت للمرة الأولى على شاشة السينما عام 1956 في فيلم «دليلة» من بطولة شادية وعبدالحليم حافظ. كما شاركت في بطولة أفلام عدة مع أبرز الفنانين المصريين، ومنهم عبدالحليم حافظ في فيلم «يوم من عمري»، الذي يعد أشهر أعمالها، و «في بيتنا رجل» مع عمر الشريف. وشاركت رشدي أباظة بطولة فيلم «نساء في حياتي»، و «شمس لا تغيب» مع كمال الشناوي، و «زمان ياحب» مع فريد الأطرش، و «لاشيء يهم» مع نور الشريف، و «أنا وزوجتي والسكرتيرة» مع أحمد رمزي، وأحد أبرز أعمالها فيلم «الحب الضائع» أمام سعاد حسني ورشدي أباظة ومحمود المليجي وإخراج هنري بركات.
نالت زبيدة ثروت جوائز عدة خلال مشوارها الفني، وكرمها الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر عن دورها في فيلم «في بيتنا رجل»، المأخوذ عن رواية بالعنوان ذاته للكاتب الراحل إحسان عبدالقدوس.

أحمد راتب
أما أحمد راتب فولد في حي السيدة زينب في القاهرة عام 1949، وتبلورت موهبته حين التحق بفرقة التمثيل أثناء دراسته في كلية الهندسة، التي سرعان ما تركها ليلتحق بمعهد الفنون المسرحية.
اتسم أداء راتب بالصدق والبساطة والعفوية، ولمع في أدوار الكوميديا والتراجيديا، كما عرف بثقافته وحسن اطلاعه ما انعكس على أدائه واختياره أدواره. حفلت مسيرته الفنية بمئات من الأعمال السينمائية والتلفزيونية والمسرحية، ومن أبرز أعماله فيلم «البريء» مع الراحل أحمد زكي عام 1986، و «نوارة» للمخرجة هالة خليل، و «عسل أسود» مع أحمد حلمي، و «في شقة مصر الجديدة» للمخرج محمد خان.
شهدت مسيرته ارتباطاً حميماً بالفنان عادل إمام فشاركه بطولة عدد وافر من الأفلام منها «الإرهابي» و «المنسي» و «طيور الظلام» و «اللعب مع الكبار» و «الإرهاب والكباب»، وظهر معه كذلك في مسرحية «الزعيم». وسُئل إمام: لماذا أحمد راتب دائماً يشاركك أهم أعمالك؟ فأجاب بقوله: «اذكروا لي دوراً واحداً يصلح له أي ممثل سوى راتب؟».
بينما علَّق راتب على هذه العلاقة بقوله: «إنه التقاء فني وإنساني وهناك مشتركات كثيرة تجمعني مع عادل إمام الذي أعتز به وبالعمل معه». كما شارك فؤاد المهندس بطولة مسرحية «سُك على بناتك». ومن المسلسلات التلفزيونية التي شارك راتب في بطولتها، «أم كلثوم»، «الداعية»، «المال والبنون»، وآخرها «الخروج»، الذي عُرِضَ في رمضان 2016. ويعد فيلم «مولانا» للمخرج مجدي أحمد علي – الذي لم يعرض بعد – آخر أعماله السينمائية، وهو كان مشغولاً بتصوير الجزء الثاني من مسلسل «الجماعة»، ومسلسل «الأب الروحي»، قبل أن توافيه المنية.
نال أحمد راتب جوائز عدة، منها جائزة من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن دوره في فيلم «الإرهابي»، وجائزة مهرجان الإذاعة والتلفزيون عن دوره في مسلسل «أم كلثوم»، والذي جسّد فيه شخصية الموسيقي الراحل محمد القصبجي. وخلال أحد لقاءاته التلفزيونية، قال راتب إنه يعتبر دوره في فيلم «طيور الظلام»، هو الأقرب إلى شخصيته وما يعتقده.
وهو جسَّد في هذا العمل الذي كتبه وحيد حامد، شخصية شاب يتمسك بمبادئ، باتت في مهب الريح، في ظل تصدر تحالف تيارات التطرف الديني مع الفساد السياسي، وسيطرة رجال الأعمال. وشارك راتب في كثير من الأعمال التي تعبر عن اقتناعه بضرورة التصدي لذلك الثالوث، وخصوصاً في ما يتعلق بالأرضية الخصبة التي يصنعها أمام الإرهاب، ومنها فيلم «الإرهابي»، ومسلسل «العائلة»، وكذلك مسلسل «الجماعة».

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق