الرئيسية / مسرح موسيقى / الأوركسترا الفلسطينية .. موسيقيون بينهم سيمون شاهين يكسرون حاجز الجغرافيا

الأوركسترا الفلسطينية .. موسيقيون بينهم سيمون شاهين يكسرون حاجز الجغرافيا

يوسف الشايب

تشهد فلسطين، في نهاية العام 2016، جولة عروض موسيقية للأوركسترا الوطنية الفلسطينية، التي تضم خمسة وأربعين موسيقياً وموسيقية من فلسطين والعالم، بقيادة المايسترو الهولندي فنسنت دو كورت، وبمشاركة الموسيقار الفلسطيني العالمي سيمون شاهين، في جولة عروض تشمل بيت لحم، وبيرزيت، ونابلس.

وتحتفل الأوركسترا الوطنية الفلسطينية، على أرضها وبين أبناء شعبها، في جولة عروض نهاية العام الميلادي، لتجمع أعضاء الأوركسترا الفلسطينيين المتواجدين في الوطن والشتات في تجمع يجسد طموحهم في تمثيل وطنهم بأوركسترا تضاهي الأوركسترات العالمية، كما تضم الأوركسترا موسيقيين أجانب تربطهم صداقة بفلسطين، ومن بينهم موسيقيون يعملون في أوركسترات ودور أوبرا عالمية، وعازفون مستقلون وأساتذة يعلمون في معاهد وجامعات في العالم.

وقالت سماح نملة، المنسقة الإعلامية لمعهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى: ما يميز سلسلة العروض هذا العام، أنها ستكون في فلسطين، وأيضاً بمشاركة الموسيقار الفلسطيني العالمي سيمون شاهين، فحكاية نجاحه العالمية تشكل مصدر إلهام بالنسبة لهم، وتجعل للأوركسترا طابعاً فلسطينياً، وإن كانت الأوركسترا تنفذ عروضها بقيادة المايسترو الهولندي فنسنت دو كورت.

وأضافت: ما يميز هذه الأوركسترا هو أنها تجمع الكل الفلسطيني بعض النظر عن الجغرافيا، فهؤلاء الفلسطينيون والفلسطينيات المقيمون في فلسطين، وفي جميع أنحاء العالم، يتاح لهم تمثيل بلدهم في أوركسترا موسيقية في المسارح ودور الأوبرا العالمية، والآن يقيمون جولة عروض في فلسطين نفسها.

وأشارت نملة، إلى أن فكرة الأوركسترا انطلقت في العام 1993، وعمل المعهد على تحويلها إلى حقيقة طوال سنوات، ونجح في ذلك في العام 2010، بحفل أعلن فيه انطلاق أوركسترا فلسطين، في حفل احتضنه مسرح قصر رام الله الثقافي وقتها.

وحول ما إذا كانت هناك مخاوف من منع سلطات الاحتلال لبعض أعضاء الأوركسترا من دخول فلسطين، أجابت النملة: أتمنى أن تسير الأمور على ما يرام .. حتى الآن لم نواجه أي معيقات، وهناك جهود كبيرة من قبل وزارة الثقافة وهيئة الشؤون المدنية، لكن هناك صعوبات فيما يتعلق باستقدام أعضاء الأوركسترا من قطاع غزة.

وشددت نملة على أن من بين أهداف وجود الأوركسترا الفلسطينية، والجولات العالمية لها، كسر الصورة النمطية العالمية، وتأكيد حقيقة أن الفلسطيني إنسان كغيره يحب الحياة والفن، وقادر على المقاومة بشتى الأشكال، ومن بينها الثقافة، خاصة الموسيقى، وهو ما أكده عبر تجربته الفنان الفلسطيني العالمي سيمون شاهين، وعدد كبير من المبدعين الفلسطينيين في مختلف المجالات الإبداعية.

والبرنامج الموسيقي للأوركسترا الوطنية الفلسطينية، يشمل على كونشرتو العود لسيمون شاهين، وأداء السيمفونية الأولى للموسيقي العالمي الروسي سيرغي بروكوفييف، والسيمفونية السادسة للموسيقى العالمي الألماني لودفيغ فان بيتهوفن.

وتبدأ العروض الموسيقية للأوركسترا الوطنية الفلسطينية من قصر المؤتمرات ببيت لحم، في الثلاثين من الشهر الجاري، ومن ثم يتبعها حفل رأس السنة الميلادية بمسرح نسيب عزيز شاهين في جامعة بيرزيت في الحادي والثلاثين، فيما تختتم العروض في بداية العام الميلادي الجديد على مسرح الأمير تركي بن عبد العزيز بجامعة النجاح الوطنية في نابلس، وستكون جميع العروض الساعة الخامسة مساء.

وتأتي عروض الأوركسترا بدعم من الممثلية النرويجية والقنصلية الإيطالية، وجامعة بيرزيت، والشريك الثقافي بنك فلسطين، ومؤسسة الناشر

(الأيام الفلسطينية)

شاهد أيضاً

تحية إلى بعلبك من معهد العالم العربي في باريس

رندة تقي الدين ستضاف معهد العالم العربي في باريس، ليل الجمعة- السبت، أمسية غنائية وشعرية …