متابعات ثقافية و فنية

السبهان: الثبيتي «رمز» شعري كبير لم يأخذ حقه في حياته

عمر البدوي

يعتقد الشاعر السعودي سلطان السبهان أن الشهرة هي التي يجب أن تطارد الشاعر، لأنها متى كانت غاية الشاعر فقد حكم على نفسه بالموت، ويرى أن التدين سمة أهل هذا البلد ومن الخطأ اعتقاد أن الدين أغلال تمنع من السَبْح في آلاء الجمال، ويجد في فترة المنتديات الأدبية خصائص تميزها عن «السوشيال ميديا» التي تفتقد «الناقد» وتتمتع بالتركيز العالي نتيجة طبيعة المساحة المحدودة، وملامسته للحياة اليومية أكثر، لكن ما قدمته المنتديات المتخصصة كالساخر أفضل بكثير مما قدمته أي فكرة أو تطبيق آخر كالمدونات أو السوشال ميديا، إذ كانت المنتديات المهتمة تشكل ورش عمل فاعلة في المشهد.
السبهان شاعر سعودي من مواليد ١٩٧٥، ويحمل دكتوراه في الفقه من المعهد العالي من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، أقام العديد من الأمسيات الشعرية داخل المملكة وفي كل من مصر وتونس والجزائر والمغرب والأردن. له ديوان صوتي على الإنترنت بعنوان: «أغنيات الورد»، كما طبع له ديوان «تفاصيل أخرى للماء» في ٢٠١٥، وآخر يكاد يضيء.. فإلى حوارنا.

> لم يعد الشعراء في ظل التواصل الاجتماعي يسلكون الطرق التقليدية للوصول، هذا أوفد المضمون إلى بلاط الشهرة أحياناً، هل من ضرر؟
– أما وصول القصيدة فليس للشاعر بدٌّ من أن يطرق الأبواب والمنابر التي يقدم نفسه من خلالها أياً كانت تلك الأبواب والمنابر، إذ لن يصل صوته إلا من خلالها.
والشاعر كغيره، وإن كنت أرى أن الشهرة يجب أن تطارد الشاعر لا أن يطاردها الشاعر، فالشهرة متى كانت غاية الشاعر مات، على الأقل في عيون من يقدّرون الشعر.
> قلت مرة: أنا التزم بالشعر الذي يطرب بغض النظر عن أسمائه أو نوعه، ماذا عن التقاليد الراسخة في تصنيف الشعر وضبط أدائه؟
– التصنيف مجاله الكتب والمحاضرات، أما القلب والأذن فلا يعترفان بهذا التصنيف ما دام معيارها الجمال والإطراب.
حديثي لم يكن رفضاً للتصنيف بقدر ما كان تحديداً لمكانية هذا التصنيف وجدواه.
> يبدو وكأن أيقونة الثبيتي تتناسل منها الأصوات الجديدة، وكأنه قبلة الشعراء الجدد؟
– الثبيتي رمز شعري كبير، والشعراء – في ظني – يحتاجون على الدوام لرمز اعتباري يعيد للشعر وهجه وجماله، والثبيتي لم يأخذ حقه في حياته، لكنني مسرور كغيري من شعراء الوطن أن يعرف محبو الشعر لهذا الرمز قدره، أما التأثر فأمر طبيعي، لكن المرفوض هو أن ينتج لنا هذا التأثر نسخاً أخرى مكررة.
> دكتوراه في الفقه، ماذا أكسبك الفقه في ميدان الأدب؟
– الفقه عمل دقيق ومركّز ويمنح العقل مداراً جميلاً بعيداً عن الانغلاق، والتاريخ زاخر بالفقهاء الشعراء المبدعين في كل عصر.
مع أنني لا أجد تعارضاً كبيراً بين العمل والهواية، فكثير من الأطباء والقانونيين والمهندسين شعراء.
> تديّنك يكسو خط شعرك ويضبط إيقاعه بوضوح، هل يمنعك هذا أحياناً من طرق بعض ما «يصح» للشاعر من دون غيره؟
– التدين سمة أهل هذا البلد الغالي على قلبونا بحكم نشأتنا ودراستنا، لكني أعتقد أن الخطأ يكمن في اعتقاد أن الدين أغلال تمنع من السَبْح في آلاء الجمال، والشاعر إنسان، يتميز بقدر ما يكتب عن إنسانيته بلا إخلال ولا تزييف.
> اشتهر شعرك في وقت متأخر عن عملك في حقل الفقه والشريعة، هل كنت تغالب «المَلَكة» في سبيل التخصص، أم هو تعاكس نفترضه ولا واقع له؟
– لم أفترض تعارضاً أصلاً، ولم أغالب شيئاً على شيء، منذ عرفت نفسي وأنا أحاول أن أكون أنا دوماً. كتبت الشعر باكراً ولم أنتظر حتى أكون في مكان ما أو عمل ما، يا سيدي المعضلة هي أن نفصل إنسانيتنا عن نفسها، ونلبس ثوباً أوسع منا اعتقاداً منا أن يجملنا.
> الشعراء الجدد نبْت مرحلة المنتديات كساخر وغيرها، هل من تباين أو معركة مفترضة بين جيل المنتديات وأدباء السوشيال ميديا في اللغة والاشتغالات والأساليب، أم مجرد تحقيب زماني وليس مضمونياً؟
– أعتقد أن ذلك جدير بالاهتمام لو تم، إذ للمنتديات خصائصها التي تميزها عن السوشيال ميديا، لعل أبرزها غياب الناقد في السوشيال ميديا، وحضوره في المنتديات أو في بعضها على الأقل.
إضافة إلى التركيز العالي الذي أصبح عليه الشعر في تويتر مثلاً للاضطرار في عدد الحروف المتاحة.
كما أن شعر السوشيال ميديا يتميز بملامسته للحياة اليومية أكثر.
لكنني أعتقد أن ما قدمته المنتديات المتخصصة كالساخر أفضل بكثير مما قدمته أي فكرة أو تطبيق أخرى كالمدونات أو السوشيال ميديا، إذ كانت المنتديات المهتمة تشكل ورش عمل فاعلة في المشهد.
> قال ناقد: السبهان تشرّب روح الشعر القديم، العباسي خصوصاً، وهذا ما سيؤثر في غلق المنافذ الشعرية العصرية دونه، بم ترد؟
– لم أظن يوماً أن ناقداً محترماً سيعتبر هذا التشرب مغلقاً للإبداع!
ما من شاعر إلا وله حجم تأثر وتشرب واهتمام بعصر من العصور بحكم القراءة والسبق، ثم ما هي الشعرية العصرية التي تحاكمني إليها؟!
إنها عبارات النقاد التي تعودنا عليها ولم نعد نلتفت إليها، وأنا لا أؤمن بأن هناك شعرية عصرية وشعرية غير عصرية، الشاعر ابن بيئته وعصره وسينجح ما دام يكتب ما في نفسه صادقاً مبتعداً عن تقمّص ثياب لا تناسبه.
هذا عدا أن ما قيل هنا ظالم لما سيجده القراء في ما كتبت.
> هل يمكن القول بعودة مبشرة للشعر الفصيح إلى الواجهة مجدداً؟ ولمن الفضل؟
– على افتراض أنه غاب أصلاً. الذي غاب هو اهتمام الناس بالشعر الفصيح والاطلاع على التجارب الشعرية المتجددة.
للأسف، في بلادنا الكثير من الشعراء الذين يستحقون الإبراز وتسليط الضوء على تجاربهم، لكن لم يحصل ذلك.
الشعر الفصيح واجهة وسيظل كذلك، فهو النغم الرفيع، والمفردة الجميلة، واللغة في أبهى تجلياتها.
«ودعتك الله يا سراً سيسعدني»
صدقني.. نحن بالأمل ننضج ونتكون ونحلو، كما بالأمل والفرح.. نحن النتاج الجميل من أوجاعنا وأشواقنا.. لا أحب الألم، لكنني أشكر الله عليه.

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة