.

البحريني قاسم حداد يفوز بجائزة أبو القاسم الشابي

خاص (الجسرة)

بريهان الترك
فاز الشاعر البحريني قاسم حداد (68 عاما) الجمعة الفائتة بجائزة “أبو القاسم الشابي للإبداع الأدبي” عن ديوانه «أيها الفحم يا سيدي» الصادر عام 2015 عن دار «مسعى للنشر والتوزيع» التي عادت هذا العام إلى الساحة الثقافية في تونس بعد توقفها منذ العام 2011.
الجائزة التي تنافس عليها 111 عملا من 13 دولة عربية، تحمل اسم “أبو القاسم الشابي” أحد أشهر شعراء تونس، ويمنحها البنك التونسي تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية، وتهدف إلى الاحتفاء بالأعمال الأدبية للمبدعين التونسيين والعرب.
وبهذا الخصوص قال وزير الشؤون الثقافية التونسية محمد زين العابدين إن “إعادة إحياء هذه الجائزة بفعل الشراكة بين القطاعين العام والخاص، يساهم في دعم جهود المبدعين التونسيين والعرب”، معربا عن سعادته لاستعادة الجائزة سالف إشعاعها وبريقها.
ومن أبرز الفائزين بهذه الجائزة في السابق التونسيون سمير العيادي وفرج الحوار ومحمد الغزي ورضوان الكوني والمنصف الوهابي ويوسف رزوقة وبوراوي عجينة، والسورية هيفاء بيطار، والمصري علاء عبد الهادي، والعراقي علي بدر، والأردنية سميحة خريس.
يذكر أن قاسم حداد من مواليد 1948، البحرين. شارك في تأسيس (أسرة الأدباء والكتاب في البحرين) عام 1969. تولى رئاسة تحرير مجلة كلمات التي صدرت عام 1987 وهو عضو مؤسس في فرقة (مسرح أوال)، ترجمت أشعاره إلى عدد من اللغات الأجنبية. ينشر في عدد من الصحف العربية. كتبت عن تجربته الشعرية عدد من الأطروحات في الجامعات العربية والأجنبية، والدراسات النقدية بالصحف والدوريات العربية والأجنبية. ترجمت أشعاره إلى عدد من اللغات الأجنبية. حصل على إجازة التفرغ للعمل الأدبي من طرف وزارة الإعلام نهاية عام 1997

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة