متابعات ثقافية و فنية

بيروت «السينما والشعر من تحت الأنقاض» في الدورة الرابعة لمهرجان «فوتوميد» لبنان

عقد منظمو مهرجان «فوتوميد» مؤتمراً صحافياً في بيروت، أطلقوا خلاله الدورة الرابعة من المهرجان في رعاية وزارة السياحة اللبنانية.
وحضر سفير سويسرا لدى لبنان فرنسوا برّاس، مديرة المركز الثقافي الفرنسي في لبنان فيرونيك أولانيون، الملحق الثقافي مدير المعهد الثقافي الإيطالي في لبنان إدواردو كريزافولي، مديرة مديرية الإعلام في مجموعة بنك بيبلوس ندى الطويل، رئيس مجموعة كامبل غراي هوتيلز غوردن كامبيل غراي، والمنظمون فيليب هولان رئيس «فوتوميد»، سيرج عقل، مدير مكتب وزارة السياحة اللبناني في باريس ونائب رئيس «فوتوميد» طوني الحاج، أمين صندوق «فوتوميد» غييوم دو سارد، المدير الفني لـ «فوتوميد»، وبحضور المصورين المشاركين من لبنانيين وأجانب.
ويقدم مهرجان «فوتوميد» في لبنان الذي يستمر حتى 8 شباط (فبراير) المقبل، مصورين عالميين ولبنانيين يسلطون الضوء من خلال أعمالهم على منطقة البحر الابيض المتوسط. وتتمحور الدورة الرابعة من المهرجان حول ثلاثة مواضيع: مدينة بيروت، السينما، والشعر من تحت الأنقاض. كما ستكون فرصة لتكريم المصور الفرنسي الراحل مارك ريبو، والمصورة ليلى علوي من أصل فرنسي- مغربي التي توفيت إثر هجوم في واغادوغو قبل عام.
وتحدث في المؤتمر كل من فيليب هولان، وسيرج عقل وندى الطويل، ثم قدمت جائزة الاتحاد الأوروبي لقراءة الملفات ضمن مهرجان «فوتوميد» 2016 للمصورة سيريل كرم عن عملها «The Blind Hunt».
وتلا المؤتمر افتتاح معرض نيكول هرزوغ – فيري في فندق لوغراي (وسط بيروت) حيث نكتشف من خلال «Au Défi de la Pierre» شغف نيكول هرزوغ – فيري بلبنان.
وفي المقر الرئيسي لبنك بيبلوس، يحتفي مهرجان «فوتوميد» بالسينما الإيطالية حيث يقدم آلان فليشر «Cinecittà»، ريشار دوما «Suite Méditérranéenne»، وسيرجيو ستريزي «Sur les Tournages d’Antonioni».
أما في D BEIRUT، فتعرض أعمال كل من وسيم غزلاني مع «Postcards from Tunisia»، فيران فريكسا مع «Comme le Temps Passe»، نك هانس مع «Fausses Sirènes et Vrais Naufrages»، والمخرجة دانيال عربيد مع «Exotic Girls». إضافة إلى أعمال تقدمها خمس صالات عرض لبنانية لمصورين لبنانيين: غاليري أجيال مع كلارا أبي نادر، غاليري أليس مغبغب مع ماريا شختورة، غاليري جانين ربيز مع رانيا مطر وفرنسوا سارغولوغو، غاليري تانيت مع جيلبير حاج، وThe Alternative مع ميشال زغزغي.
وفي المركز الثقافي الفرنسي في بيروت، تأخذنا كريستين علوي في رحلة شخصية عبر «Blended» حيث التقطت لحظات من العواطف والخلود. وكانت المصورة المغربية الفرنسية اختارت 15 صورة لوالدتها وشجّعتها على عرضها. ونكتشف مع مارك ريبو في «Au Gré des Voyages» منطقة البحر الأبيض المتوسط من خلال جولاته في أوائل خمسينات القرن العشرين.
ويعلَن الفائز بمسابقة «فوتوميد» / المركز الثقافي الفرنسي في لبنان لعام 2017، غداً الجمعة 20 السادسة مساءً، في المركز الفرنسي.
في STATION، يقدم كل من جورج عوده «Paths Within Edges»، جوليو ريموندي «Beirut Nocturne»، لارا تابت «Roseaux»، ويقدم بلال طربيه، الفائز بالجائزة الأولى من مسابقة «فوتوميد» 2016، «Le Retour» أو العودة إلى وطنه الأم بعد أن نشأ وأكمل دراسته في الخارج وكان التصوير الفوتوغرافي سبيلاً لاستعادة مدينته بيروت. وأيضاً تُعرض أعمال لفائزي LensCulture.

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق