إصدارات

رواية «كالام» للهندي إم تي فاسوديفان

عن مشروع «كلمة» للترجمة صدرت رواية «كالام» للكاتب الهندي إم تي فاسوديفان ناير في ترجمة عربية انجزتها الكاتبة المصرية سحر توفيق. تتناول الرواية طبيعة الحياة في قرية هندية من قرى الجنوب الفقيرة، المنعزلة، في وقت فرضت العزلة على القرية التمسك بتقاليد قديمة بالية ترجع لمئات، وربما آلاف السنين.
يأخذنا المؤلف، إم. تي. فاسوديفان ناير، في رحلة مع بطله من القرية التي قضى فيها صباه وبواكير شبابه، إلى المدينة الصغيرة التي ذهب لقضاء دراسته الجامعية فيها، ثم إلى مدينة أكبر، حيث عمل وقضى معظم حياته العملية. وسيتو، بطل الرواية، شخصية تشبه أغلب شباب جيله، تربى في بيئة فقيرة في بيت أسرته، وقابلته عقبات وإحباطات كثيرة سارت به من الآمال الكبيرة في حياة أفضل، إلى حياة أخرى ولكنها مملوءة بالتعاسة.
ورسم المؤلف شخصية سيتو ببراعة تامة، والحق أن معظم شخصيات هذه الرواية مرسومة بدقة تجعلك تشعر بأنك تعيش معها وتشعر بكل ما يدور في نفوسها. وفي النهاية ستسأل نفسك: هل كان سيتو شخصاً أنانياً خائناً لكل من أحبوه، أم أنه كان ضحية الظروف والإحباطات التي واجهها في كل مرحلة من مراحل حياته؟
المؤلف مادات تيكيبات فاسوديفان ناير، من ولاية كيرالا الجنوبية في الهند، ويكتب باللغة المالايالامية، واشتهر بكتابته التي تؤرخ للحياة في العائلة الأمومية المترابطة في كيرالا، وهي البيئة التي يصفها بحميمية في روايات متعددة. وقد فاز بجوائز على رواياته نذكر منها جائزة جنانبيت لعام 1995. وكتب أيضاً سيناريوات وحوارات للسينما وفاز بجوائز عن أربعة من أعماله في هذا المجال.
هذه الرواية، «كالام» (1969)، هي روايته السادسة. وعلى رغم أن الرواية ليست سيرة ذاتية في شكل مباشر، لكنه يعترف: «سيتو، في رواية كالام، يشبهني كثيراً. إنني أشارك سيتو في تجاربه العاطفية، والأحوال التي مرت به». كما أشار أيضاً إلى أن الكثير من شخصيات الرواية كانوا جزءاً من قريته.
ولد مادات تيكيبات فاسوديفان ناير في قرية كودالاور، بولاية كيرالا الهندية عام 1933. وحصل إم. تي، كما يعرف بين الناس، على الاعتراف به كاتباً بعد نشر قصته «حيوان السيرك» (1953)، التي بدأ بها حياته ككاتب.
واشتهر إم. تي بكتاباته التي تؤرخ للحياة في العائلة الأمومية المترابطة في كيرالا، وهي البيئة التي يصفها بحميمية في روايات مثل نالوكيتو 1959، كالام 1969. وهو حالياً رئيس أكاديمية ساهيتا بكيرالا، ورئيس تحرير لصحيفة ماتروبهومي.

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة