مسرح موسيقى

الشارقة تختتم «المسرح الثنائي» وتستعد لتظاهرة خورفكان

اختتمت إدارة المسرح في دائرة الثقافة والإعلام – الشارقة مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي وشاركت فيه خمسة عروض من الإمارات والبحرين ولبنان وتونس وسورية.
وعرفت الدورة الثانية من المهرجان الذي ينظم بهدف توسيع نطاق النشاط المسرحي في الإمارة وللتعرف إلى النتاج المسرحي الجديد في البلاد العربية، العديد من الأنشطة المصاحبة الهادفة إلى تعزيز علاقة المسرح بالجمهور. وشاركت فرقة مسرح الشارقة الوطني في المهرجان بمسرحية « اسكوريال» للكاتب الإسباني ميشيل دوفلدرود من إخراج حميد سمبيج، وفرقة البحرين بمسرحية « النافذة» من تأليف إيرينيوش ردينسكي وأعدها عبدالله السعداوي وأخرجتها غادة الفيحاني. ومن لبنان شاركت مسرحية « صفحة 7» من تأليف وإخراج عصام بو خالد وفادي أبو سمرا، ومن تونس «عقاب أحد» المعدة عن «قصة حديقة الحيوان» للكاتب إداورد آلبي وأخرجها غازي زغباني، ومن سورية مسرحية «حلم» من تأليف وإخراج ساري مصطفى.
ومن بين الأنشطة التي استضافها المهرجان ملتقى الشارقة الرابع عشر للمسرح العربي، الذي نظم تحت شعار «المسرح والرواية» بمشاركة نخبة من النقاد والباحثين من الإمارات ودول عربية عدة. ونظم المهرجان حلقة نقاشية تحت عنوان «حصاد المسارح العربية 2016» وأربع ورشات تدريبية حول فن التمثيل شارك في الإشراف عليها نورا أمين وناصر عبد المنعم من مصر ومشهور مصطفى وعصام بو خالد من لبنان إضافة إلى فريد الرقراقي من المغرب.
ودعت إدارة المهرجان أكثر من مئة مشارك وضيف لحضور الدورة الثانية التي عرفت حضوراً جماهيرياً واسعاً من سكان المنطقة التي يعتبر هذا النشاط المسرحي الأول من نوعه في روزنامتها الثقافية.
على صعيد متصل تتهيأ الشارقة لاستقبال أكبر تظاهرة فنية في 27 المقبل في مدينة خورفكان التي سيحتضن ساحلها الخلاب على مدار يوم كامل جملة من فنون المسرح والأداء والاستعراضات والمسابقات بمشاركة مئات من الفنانين والمؤدين والراقصين والرسامين المحليين والعرب، إضافة إلى عدد كبير من الفرق الفنية الأفريقية والآسيوية.

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة