متابعات ثقافية و فنية

525 عاما على سقوط «الأندلس»… الإسبان يَحتفلون والعَربُ يتأسّفون

 

محمد محمد الخطّابي

فى 2 يناير/كانون الثاني من الشهر الجاري تمّ تحت حراسة مشدّدة الاحتفال التقليدي الذي يقام بهذه المناسبة في مدينة غرناطة ليعيد إلى الأذهان ذكرى سقوط هذه المدينة في هذا التاريخ من عام 1492 في أيدي الملكيْن الكاثوليكيْين فرناندو وإيزابيل المعروفيْن بتعصّبهما الأعمى، وعدائهما للإسلام والمسلمين، ولم يتمّ تسجيل أيّ أحداث أو مواجهات بين المؤيّدين لهذا الاحتفال والمعارضين أو المناهضين له، وقد حرصت السلطات المحلية في المدينة على عدم السماح للمشاركين في هذه الاحتفالات استعمال الشعارات العدائية، واللاّفتات العنصرية، ورفع أعلام المناطق الإسبانية الجهوية المطالبة بالانفصال، وكل ما من شأنه أن يحثّ أو يحرّض على العداء والكراهية.

أبو عبد الله الصّغير مُنقذ الحمراء

«إن أبا عبد الله الصّغيرعلى العكس ممّا قيل فيه، وأشيع عنه بخصوص موقفه المُهين بتسليمه مدينة غرناطة للملكيْن الكاثوليكيين فرناندو وإيزابيل كان رجلاً شجاعاً، لأنه كان يعرف أنه كان بمثابة الحَجرة الأخيرة في طريقٍ كان لا بدّ له أن يُعبّد. كان يعلم بأنه يمثل نهاية حقبة، وبأنه لا يستطيع منافسة أو مواجهة تقدّم جحافل الجيوش القشتالية، وإعداداتها العسكرية الهائلة. كان يعلم أن أيامه معدودة. لقد أنقذ أبو عبد الله الصغير مَعْلَمة الحمراء. كان يدرك تمام الإدراك ويعي تمام الوعي كيف أن فرناندو الكاثوليكي الأراغوني المتعنّت لم يكن يقف شيء أو عائق في طريقه، فقد أخضع في جميع غزواته السّابقة مختلفَ المدن التي مرّ بها بعد حصارات دمويّة طويلة. الشيء الوحيد الذي كان في استطاعة أبي عبد الله القيام به في النهاية، هو إنقاذ قصر الحمراء من الدمار. إذ أنه لو لم يكن قد سلّم مفاتيحَ المدينة في ذلك الموقف المذلّ للملكيْن الكاثوليكيْين واقتحمت جيوشُهما القصور، لمَا كان اليوم في وقتنا الحاضر وجود للحمراء». (الكاتبة الإسبانية/ماغدالينا لاَسَالَا).

الاحتفالات بين المؤيدين والمعارضين

وعلى العكس من الرأي السابق، تباينت الآراء والمواقف بين السياسيين المحليين بين مؤيّدين ومعارضين حول هذا الاحتفال وجدواه أو عبثيته، فقد استغلّت ــ الناطقة الرّسمية للحزب الشعبي الحاكم في بلدية مدريد ــ إسبيرانسا أغيرِّي هذه المناسبة وأدلت بتصريحاتٍ شوفينية وعدائية ضدّ الإسلام، قائلة: «إنه يوم المجد للإسبان جميعاً، فمع الإسلام لن تكون لنا حرية». وقد خلّفت تصريحاتها موجة عارمة من الانتقادات السّاخطة والسّاخرة، سواء في الصّحافة أو الإعلام، ووسائل التواصل الاجتماعي، داخل إسبانيا وخارجها. إلا أنه من جهة أخرى أشار عمدة مدينة غرناطة فرانسيسكو كْوِينكا ــ من الحزب الاشتراكي العمّالي الإسباني ــ المناهض صراحة لهذا الاحتفال قائلاً: «إن 2 يناير لا يقدّم لنا أيَّ قيم ديمقراطية، وهذا الاحتفال تستغلّه جماعات متطرفة موغلة في الحقد المجّاني، ومدينة غرناطة لم يتمّ استرجاعها أبداً، بل تمّ تسليمها في أجواء سلمية للملكيْن الكاثوليكييْن، والاتفاقيات التي أبرمت خلال هذا التسليم بين الطرفين لم تُحترم ولم تُطبّق أبداً». كما تعالت أصوات مناهضة لهذه الاحتفالات، وأصدرت بياناً مفاده أن.. «هؤلاء الذين أُبْعِدوا وطُردوا وأُخرِجُوا من ديارهم في هذا التاريخ وبعده لم يكونوا عرباً أو أمازيغ، بل كانوا غرناطيين مثلنا… إننا لم نأت لإضرام الضغائن وتأجيج الأحقاد حيال التاريخ، بل لنعترف ونعالج جروح الماضي بيننا لإقامة مزيدٍ من التقارب والتفاهم، والتثاقف والحوار، نريد أن نقرأ التاريخ ونستخرج منه العناصر الصالحة لنا جميعاً».

رؤية أنطونيو غالا

ترى كيف ينظر المثقفون الإسبان الكبار داخل إسبانيا وخارجها إلى هذه الاحتفالات؟ وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكّر بما قاله الكاتب والشاعر والرّوائي الإسباني أنطونيوغالا فهو يشير بداية إلى أنه .. «في مرحلة بداية إراقة الدّم في إسبانيا أيّ في يوم 2 يناير 1492، عندما تمّ تسليم غرناطة للملكيْن فرناندو وإيزابيل من طرف آخر ملوك بني الأحمر أبى عبد الله الصّغير، أصبحت إسبانيا فقيرة، ومنعزلة وهرمة لمدّة قرون، بعد أن أفلت شمس الحضارات السّامية العربية فيها،عندئذٍ انتهى عصرُ العِلم والحِكمة والفنون، الثقافة الرّفيعة والذّوق والتهذيب. وتمّ مزج كلّ ما هو قوطي وروماني بالمعارف العربية البليغة، وكان هؤلاء الذين يطلقون عليه غزواً لا يدركون أنه كان في الواقع فتحاً ثقافياً أكثر من أيّ شيء آخر، ما جعل الإسبانَ يسبقون عصرَ النهضة بحوالي قرنين… ظلت إسبانيا بعد ذلك التاريخ تافهة مكروبة، مغمومة ومخذولة، وكان عليها أن تنظر إلى الخارج، ومن ثمّ كان ما يُسمّى بـ(عصر الاكتشاف).

من قصر الحمراء إلى سيرفانتس

ويضيف غالا «أن مكتبة قصرالحمراء كان أكبر قسط منها يتألف من مكتبة (مدينة الزّهراء) التي كان بها ما ينيف على 600000 مجلّد، وقد أحرقها الكاردينال سيسنيروس عام 1501 في مكانٍ يُسمّى (باب الرّملة) في مدينة غرناطة، ــ هو اليوم ساحة تحمل الاسم العربي القديم نفسه ــ فاختفى العديد من الوثائق والمخطوطات، وأمّهات الكتب النفيسة التي أبدعها علماءُ أجلاّء في مختلف فروع المعارف في الأندلس». ويُقال إن الجنود الذين كُلّفوا بالقيام بهذه المهمّة كانوا يُخفون بعضَ هذه المخطوطات أثناء إضرامهم النارَ فيها في أرديتهم لفرط جمالها وروعتها، إذ كان معظمها مكتوباً بماء الذّهب والفضّة. ويا لعجائب المُصادفات، ففي المدينة نفسها (قلعة النهر/ألكَالاَ دِي إيناريسْ)، التي نُقل إليها ما تبقّى من هذه الثروة ــ حوالي 4000 مخطوط ــ التى نجت من الحرق، ستكون المدينة التي سيولد في ما بعد بها الكاتبُ الإسبانيّ الأشهر ميغيل دي سيرفانيس صاحب رواية «دون كيخوته» الشّهيرة المُستوحاة في غالبيتها من التراث العربي.

العبث والتزييف التاريخي

ومن ناحية أخرى يشير غالا إلى أنّه اكتشف أن أبا عبد الله الصغير أصبح في عيون الباحثين والمؤرّخين والناس مُخادعاً، مُتخاذلاً جباناً، فهذه كتب التاريخ تصف لنا لحظة التسليم المذلّ فتقول: «وافق السلطان أبو عبد الله الصّغير على شروط التسليم، ولم يكن في مقدوره إلاّ أن يوافق، وتنازل عن آخر معقل للمسلمين في الأندلس، ووقف مع ثلة من فرسانه بسفح جبل الرّيحان، فلمّا مرّ موكبُ الملكيْن الكاثوليكيْين فيرناندو وإيزابيل تقدّم فسلّم لهما مفاتيحَ المدينة، ثم لوى عنانَ جواده مولياً، ووقف من بعيد يودّع مُلكاً ذهب ومجداً ضاع. وكان هو بأعماله وسوء رأيه سبباً في التعجيل بضياعه». وكانت كلمات أمّه خيرَ ما يمكن أن يوجّه إليه في هذا المقام، فقد رأته يبكي فقالت له:
«إبكِ مثلَ النّساء مُلكاً مُضاعاً لم تحافظ عليه مثلَ الرّجال»، وما زالت الرّبوة أو الهضبة التي ألقي منها آخرَ نظرةٍ على غرناطة وقصر الحمراء ثمّ تنهّد فيها تنهيدة حرّى عميقـــة، حيث عاتبته أمّه، تُسمّى باسمه حتى اليوم Suspiro del Moro!

حضارة الأندلس

وكثيراً ما يتعرض غالا كثيراً في أحاديثه ومداخلاته، ومؤلفاته شعراً ونثراً إلى الوجود العربي والإسلامي في إسبانيا، مُصححاً الحقائق التاريخية حول مدى تأثير الحضارة واللغة العربية في الحضارة والنفسية الإسبانية، وما زال يكرر في العديد من المناسبات قائلاً «بدون الثقافة العربية والإسلامية لا يمكن فهم إسبانيا». وتتضح رؤيته أكثر من خلال رؤيته لبنية المدينة وتكوينها الروحي، فيقول إذا سُئلت ما هي الأندلس؟ لقلتُ إنها عصير غازي يساعد على هضم كل ما يُعطىَ لها حتى لو كان حجراً، فقد مرّت من هنا مختلف الثقافات بكل معارفها وعلومها، إلاّ أن الثقافة العربية والإسلامية في إسبانيا كانت من أغنى الثقافات الإنسانية ثراءً وتنوّعاً، وتألقاً وإشعاعاً، فهي بحقّ منارة علم وحضارة وعرفان قلّ نظيرها في تاريخها الطويل. وكانت الإسبانية لغتين: لاتينية وعربية، لكن بعد الملوك الكاثوليك الذين تمّ الاحتفال بهم وباستلامهم لمدينة غرناطة، جاءت محاكم التفتيش في أعقاب ما سمّي بــ(حروب الاسترداد) التي كانت في الواقع حروباً للاستعباد والاستبداد والتي تركت جروحاً عميقة في الجسم إلاسباني، هذه الجروح التي لم تلتئم حتى اليوم».

أجمل المعاني والأشياء

ويستكمل غالا باحثاً عن إجابة سؤاله بأنه «خلال قراءاته المتنوّعة العديدة، أو عند كتابته لأيّ مؤلّف جديد حول الحضارة العربية، فإنه يكتشف كلّ يوم حقائق مثيرة تدعو للتفكير والتأمّل والإعجاب. فأجمل المعاني والأشياء في إسبانيا جاءت من الحضارة العربية الإسلامية، بل أن أجمل المهن وأغربها وأدقّها وأروعها، وكذلك ميادين تنظيم الإدارة والجيوش، الفلاحة، الملاحة، الطبّ، الاقتصاد، العمارة، البستنة والريّ، حتى المهن المتواضعة، كلّ هذه الأشياء التي نفخر بها نحن اليوم في إسبانيا، تأتي وتنحدر من العربية وحضارتها، وهذا لم يحدث من باب المصادفة أو الاعتباط، فالعرب والأمازيغ أقاموا في هذه الديار زهاء ثمانية قرون، وظللنا نحن نحاربهم ثمانية قرون لإخراجهم، وطردهم من شبه الجزيرة الإيبيرية، فكيف يمكن للمرء أن يُحارب نفسَه؟ ذلك أن هذه الحضارة المتألقة كانت قد تغلغلت في روح كلّ إسباني، فبدون هذه الحضارة لا يمكن فهم إسبانيا، ولا كلّ ما هو إسباني، بل لا يمكننا أن نفهم حتى اللغة الإسبانية ذاتها… هذه الحقيقة تصدم البعض، إلاّ أنّهم اذا أعملوا النظر، وتأمّلوا جيّداً ومليّاً في هذا الشأن فلا بدّ أنهم سيقبلون بهذه الحقيقة بدون ريب، فالبراهين قائمة والحجج دامغة في هذا القبيل.

إنسانية اسبانيا وتعصبها

ويمضي غالا في اكتشافاته قائلاً «إن الذي حدث في إسبانيا ليس اكتشافاً أو استعماراً مثلما حدث في أمريكا، فالذي حدث هنا كان فتحاً ثقافياً جليّاً، إنه شيء يشبه المعجزة التي تبعث على الإعجاب والانبهار اللذين يغشيان المرء بعد كل معجزة، فقد وصل العرب والبربر إلى إسبانيا وهم يحملون معهم ذلك العطر الشرقي العبق الفوّاح الذي كانت الأندلس تعرفه من قبل عن طريق الفينيقيين والإغريق، وصل العرب بذلك العطر الشرقي والبيزنطي، ووجدوا في الأندلس ذلك العطر الرّوماني، حيث نتج فيما بعد أو تفتّق وانبثق عطر أو سحر جديد من جرّاء الاختلاط والتجانس، التنوّع والتمازج الذى بهر العالمَ المعروف في ذلك الحين. لم يدخل العرب والأمازيغ البربر شبه الجزيرة الإيبيرية بواسطة الحصان وحسب، بل إنّهم دخلوها فاتحين، مكتشفين، ناشرين لأضواء المعرفة وشعاع العلم والأدب والشعر والحكمة والعرفان، فقد كان كشفاً أو اكتشافاً ثقافياً خالصاً. هنا يكمن الفرق بين الذي ينبغي لنا أن نضعه في الحسبان للإجابة عن ذلك التساؤل الدائم: لماذا لم تلتئم القروح، ولم تندمل الجروح بعد في أمريكا اللاتينية حتى اليوم؟ إســبانيا اليوم تقف في وجه كل ما هو أجنبي وتنبذه وتصدّه، فالشعب الإسباني تجري في عروقه مختلف الدّماء والسّلالات، والأجناس والأعراق والإثنيات، ومع ذلك ما زالت إسبانيا تظهراليوم بمظهرالعنصرية وتدّعي أنّها براء من أيّ دم أجنبي».

مزحة اكتشاف أمريكا

ويشير غالا في سخرية إلى أن «أيّ إسباني من مملكة قشتالة لم يكن في مقدوره أن يقوم بأيّ أعمال يدوية بارعة، كما لم يكن في إمكانه زراعة الأرض المترامية الأطراف أمامه، وهذا هو السّبب الذي أفضى إلى اكتشاف أمريكا، أو ما سُمّي في ما بعد بالعالم الجديد. فجميع هؤلاء الذين لم يكونوا يحبّون القيام بأيّ عمل كان عليهم أن يذهبوا وينتشروا في الأرض مكتشفين، وكان الإسبانيّون شعباً محارباً، فهم يتدرّبون منذ ثمانمئة سنة، وكانوا باستمرار ينتظرون ويتحيّنون الفرصة المواتية للانقضاض على الغنائم بعد هذه الحروب الطويلة الضروس، ومن هنا ذهبوا بحثاً عن أرض بِكر تعجّ بالغنى والثراء، والثروات، وكانت هذه الأرض هي أمريكا. إن إسبانيا في البلدان التي (غزتها) اتّسمت بالعنف والتنكيل والجبروت والقهر والغِلظة، ولم تعتبر الشعوب فيها شعوباً مسيحية بالمعنى الصحيح للكلمة، وقد نزعت عن هذه الديانة كلَّ صفةٍ للرّحمة والرّأفة والشّفقة، وهكذا أصبحت الكاثوليكية اليوم في هذه الأصقاع النائية من العالم أبعدَ ما تكون عن رسالة السّيد المسيح».

(القدس العربي)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة