متابعات ثقافية و فنية

‘عربة الأموات’ تدهس المهمشين الهاربين من الأوطان

ممدوح فرج النابي

لا يني منصور الصويم الكاتب السوداني تؤرقه مشكلة المهمّشين، وإن شئنا الدقة، الإنسان بصفة عامة، فيواصل رقشه لعوالم القهر والمقهورين وتغريباتهم في الداخل والخارج، فبعد روايته الأولى “ذاكرة شرير” التي كانت رصدا لواقع المهمشين في السّودان، ثم روايته “أشباح فرنساوي” التي سرد فيها إحباطات السوداني داخل وطنه، وهو الأمر الذي لا يغفله في سرديته الجديدة “عربة الأموات”، فيرصد إحباطات السوداني وإن كانت هذه المرة في الغربة خارج وطنه، وكأنه يختبر شخصياته، هل تكسر الغربة عودها أم تأبى على الانصياع وتقف صلْبة لا يثنيها مال أو حتى تهديد؟
رواية شخصيات

شخصيات روايته الجديدة “عربة الأموات”، الصادرة عن سلسلة “سرديات عربية” والتي تصدر عن دار مسكيلياني للنشر- تونس 2016، هي في الأصل أصدقاء دراسة جمّعتهم الغربة مرّة ثانية بعد سنوات من الافتراق، لكن تصاب جميعها بالفشل والإحباط والمطاردة إلى أن تنتهي رحلة الأحلام بفعل القهر والبطش ومن ثم تعود إلى الوطن في عربة الأموات، بعد أن تبدّد الأمان فارّة من واقع قاهر وباطش في آن واحد، صار فيه كلّ شيء قابلا للتسليع، والمقايضة، وفق منظومة اجتماعيّة جديدة جعلت من أنا صاحب الأرض سيّدا والآخر عبدا.

العجيب أن حالة الإحباط وفقدان الأمل عامة وليست مقتصرة على الأصدقاء، فالدكتور معاوية إبراهيم طبيب القصر فقد حلمه مع السنوات الطوال وانتظاره في مكانه، بأن ينتهي من الدكتوراه والتخصص في علم الأمراض بالمملكة المتحدة، فظل يعاقر الخمر ليلا وفي بعض النهارات أحيانا. وكأنّ المؤلف يريد أن يقول “ما دامت الأوضاع السياسية التي هربت منها الشخصيات على ما هي عليه، فلا بارقة أمل تطلُّ في الأفق، ومع أن هذه نزعة تشاؤمية عدمية إلا أنها مع الأسف تظل الحقيقة المطلقة وما عداها هو الخيال”.

ويقدم الصويم في تجربته الجديدة نماذج بشرية من لحم ودم، وكأنه يسعى إلى تحطيم مفهوم رولان بارث عن الشخصية التي يصفها بأنها “كائن من ورق”. فشخصيات الصويم الهاربة من الفقر في بلادها، باحثة عن ملاذ يكون بمثابة عتبة تنطلق منها لتحقيق أهدافها الكبرى التي أحبطتها ظروف الأوطان الفقيرة، كما هو حال الدكتور مكي الفكِّي الذي يسعى إلى الحصول على الدكتوراه من بريطانيا، فيتخذ من إقامته في السعودية التي يحددها بثلاثة أعوام تقل إلى عامين، كي يجمع المال للهجرة، وبالمثل سعت الممرضة الفلبينية آن التي ارتبطت بعلاقة حب مع الدكتور مكي إلى جمع المال، للتحرّر من الفقر في مانيلا ثم تخطو خطواتها لاستكمال تعليمها في أوروبا، لكن أتت رياح التشدد بما لا تشتهي أحلام الرومانسيين والحالمين.

تبدو الرواية رواية شخصيات، حيث تتنوع ما بين إشكالية وقد مثلتها الشخصيات السودانية من أمثال الصادق سليمان، وفضل الله، والدكتور مكي الفكي وأيمن فخري والمتوكل عبدالرحمن، الفتى السّوداني ذو الخامسة عشرة وبالمثل سميّة تاج السّر.

وتظهر إشكالية الشخصيات بعد أن تعرضت للقهر الذي وصل إلى حد الإذلال كما في حالة الصادق سليمان، من قبل الشيخ أبوطلال الذي حبسه في غرفة السّجن المظلمة، بعد إيثار الراقصة المغربية له دون غيره في ليلة الحفلة.

وبالمثل الدكتور مكي الذي حاصره حارس المستشفى، إلا أنه لم يلن أو يخضع لجبروته، وهو ما دفعه إلى إثبات الجرم بعدما رفضت آن الانصياع لابتزازه كما طلب منها الدكتور مكي. وهو ما أنهى أحلامهما، فتمّ ترحيل آن سريعا ومنعت من دخول البلاد مرة ثانية، أما الدكتور مكي فعاد مستترا بحافلة نقل الأموات في رحلة مجهولة عبر الحدود اليمنيّة.

كما أن فضل الله قاوم رغبة الشيخ سعود الجديع الذي اتّهمه بالكفر وتعليق الأصنام، واعترض طريقه عندما همّ بكسر التمثال كما زعم، حتى انتحار المتوكل الذي جاء من السودان على مهنة سائس خيول، لكن الحقيقة أنه جيء به لأغراض إشباع اللذات الشاذة للسيد الكبير صاحب القصر وأصدقائه، حيث يستمتعون بالممارسة الشاذة التي تقام لها الحفلات داخل القصر ويجمع لها الغلمان والصقور.
دور الغراب

انتحار الفتى، الذي استنجد بالصادق سليمان كبير الموظفين في القصر وخذله، يأتي بمثابة تمرد على هذه الأوضاع الشاذة والتي أُرغم على القيام بها، فعجزه لم يمنعه من القول لا أو الاعتراض، لكن امتلاكه لقرار الانتحار اتّخذه دون أدنى تراجع. حالة التمرد التي ظهرت عليها الشخصيات وجميعها ينتمي إلى بيئة السودان، توحي بانحياز المؤلف لها.

نجح الصويم، في الحقيقة، في هتك غلالة التوت التي تغلّف الشعارات كافة، وفي أحد جوانب الرواية يكشف عن الصراعات المستترة بين المغتربين للنيل من رضا صاحب العمل، كما في صورة اليمني عزيز العلواني وعلاقته بـ أبوعبدالله مدير الموقع، وبالمثل مع المصري الجديد خالد عطية الذي يوكل له الموقع، وأبوالبراء السوداني الذي نهج طريقا مغايرا عنه ليحظى بالرضا.

ويعمد السارد، الغائب المتحكم في بنية السرد الذي يميل إلى الغنائية، إلى تقديم حكايته وفق بنية سردية تعمد إلى الإثارة والترقُّب، فثمّة خيط أقرب إلى بنية المفاجآت يتخلّل العمل، حيث الأحداث دائما فيها صدامات ونهايات غير متوقعة، فالحفلة تبدأ بهروب النيجيريين اللذين كانا سيصيران غلماني القصر، وأيضا تنتهي الحفلة بانتحار الفتى المتوكّل، وهو ما سبّب صدمة للجميع، وبمفاجأة غير سارة للصادق الذي تمّ تصويره أثناء لقائه بالراقصة المغربية، كما أن عربة الأموات يكتشف فيها فضل الله جثة الإثيوبية المصابة بالغيبوبة، لكن التحوّل الخطير هو عودة الجميع في عربة نقل الأموات.

يكاد يكون الزمن الروائي زمنا ضيقا فتأتي الاسترجاعات قليلة ونادرة كما فعلت روز من خلال استعادة حكاية هروبها مع صديقاتها وما حدث لها مع السماسرة، وأهم هذه الاسترجاعات كانت لفريد محمود وفيها يستعيد ماضيه منذ قدم من السودان، كاشفا عن أسباب طبيعته هذه وقصة تعلّقه بمعشوقه الذي جلبه إلى هذه البلاد واختفائه. وما عدا ذلك فالسرد يسير تقدميا وفق مساحة محددة دون انفتاح على حاضر واسع، بل هو يتوقف عند أحداث لم تستغرق سوى يوم واحد وإن زادت تجاوزت الشهر بقليل كما في أزمة الدكتور مكي وعلاج روز.

ويستعيد الصويم الوظيفة التي جبل عليها الغراب، حيث هو الهادي والمرشد كما حدث في قصة الخلق وصراع ابني آدم، وليس كما استقرّ في الوعي الجمعي بأنه فأل شؤم، فالغراب هنا دائما محذر ومراقب، وفي بعض الأحيان ناصح وموقظ للضمير كما فعل مع الصادق في حبسه، حيث واجهه بما ارتكب من خطايا، فما أن خرج عدّل مسار حياته، وهرب مع أصدقائه.

وعلى الرغم من تدبيج النص بألفاظ سودانية في تأكيد على الهوية، إلا أن اللغة سواء في فصيحها أو عاميتها السودانية أو السعودية، تنحو إلى السّخرية، وكأن مجابهة هذا الواقع المظلم لا تأتي إلا بالسخرية منه. فأيمن فخري يسخر من كل شيء حوله، والغراب دائما تأتي تعليقاته ساخرة سواء عمّا حدث في القصر ليلة الحفلة أو عندما شاهد آن والدكتور مكي، وبالمثل في حواراته مع فضل الله. السخرية تغلف العمل.

(العرب)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة