.

يوسف شاهين… ظاهرة سينمائية رصدت واقع الحياة المصرية

كمال القاضي

ما بين ميلاده في 25 كانون الثاني/يناير عام 1926 إلى وفاته في 27 تموز/يوليو 2008 مسيرة طويلة حافلة بالإنجازات والنجاحات، بدأ مشوار يوسف شاهين السينمائي من فيلم «بابا أمين» عام 1950، أولى تجاربه بعد دخوله عالم الخيال والإبداع، بمساعدة صديقة المصور السينمائي الفيزي أورفانيلي، وقد نجح الفيلم الذي قامت ببطولته فاتن حمامة مع كمال الشناوي وحسين رياض نجاحاً مذهلاً، فلم يمر سوى عام واحد فقط حتى أنجز المخرج الشاب فيلمه الثاني «ابن النيل» للنجم شكري سرحان فأحدث دويا هائلا في الأوساط الفنية المحلية والدولية، إذ عرض الفيلم في مهرجان كان، فعرف شاهين طريقة إلى المهرجان الأهم الذي تكررت مشاركاته فيه على مدار حياته في ما بعد، وهي المحطة التي سنتوقف أمامها طويلاً في سياق ما نكتب لاحقاً.
بهذه البداية المتميزة فنياً وموضوعياً توالت عروض المشاركة والتكريم على المخرج المصري العربي النابه، حيث حصل على الجائزة الذهبية من مهرجان قرطاج، ثم نال التقدير الآخر وهو، حلقة مهمة في سلسلة تكريمات معتبرة بحصوله على جائزة الدب الفضي من مهرجان برلين عن فيلم «إسكندرية ليه» وهو واحد من أفلام السيرة الذاتية التي حرص على أن يضمنها جزءا من سيرته الشخصية، باعتبار أن الإسكندرية قاسم مشترك بينه وبين إبداعه بكل ما تحمله من خصائص جغرافية وبيئية ذات صلة بالإبداع وطرق التعبير عنه.
وبالطبع استمرت صلة يوسف شاهين بالمهرجانات والاحتفاليات، وعاد مجدداً لينال التقدير المستحق بحصوله على الجائزة الذهبية الكبرى من مهرجان «كان» في عيد ميلاده الخمسين عن مجمل أعماله، وهي إشارة إلى أهمية كل ما قدم من أفلام حملت وجهة نظره وعبرت عن واقع الحياة المصرية، عبر مراحل وفترات مختلفة، فيها من الثراء ما يجعل تصويرها فنياً وإبداعياً صنعاً محموداً يستحق الإشادة والتقدير، وينطوي على دلالات وأفكار تعطي ملمحاً عن طبيعة الفنان وثقافته وعلاقته بكل ما حوله على كافة المستويات، السياسي والاجتماعي والثقافي والإنساني، وهي الأبعاد التي ترجمتها الجائزة بعيداً عن قيمتها الأدبية والمادية.
في سلسلة الأفلام التي كانت مدينة الإسكندرية أحد مركبات عنوانها اسماً ومضمونا كـ«إسكندرية ليه» و«إسكندرية كمان وكمان» و«إسكندرية نيويورك» رأينا كيف عبر يوسف شاهين عن تلك العلاقة الخفية بين مدينة الإبداع والجمال، وثقافته الذاتية جداً التواقة لكل جميل ومثير للمعاني والأفكار والتوريات، لاسيما أنه استخدم الرمزية والتورية في كثير من المواضع تعويضاً عن الإشارات الصحيحة، خاصة علاقته بعائلته وأمه على وجه التحديد، مضمناً فيما عرض من صور ونصوص حوارية ملامح من طفولته ونشأته. وفي فرنسا بصفة خاصة تمكن يوسف شاهين من الحصول على فرص أكبر ليقول ما يريد ويبوح بما يشاء، ولعل الدعم المالي الذي توافر لأفلام مثل «اليوم السادس» و»وداعاً بونابارت» و»المهاجر» و»المصير» و»الآخر» لم يتوافر للكثيرين غيره وربما أدى ذلك إلى طرحه قضايا ثقافية وتاريخية بصيغة حداثية واكبت بداية التبشير بالعولمة كاتجاه ومنهج سياسي وإبداعي لم يكن مقبولاً لدى غالبية المثقفين، فحدثت الفجوة الفنية بينه وبين الجمهور الذي اغترب في عالمه السينمائي الجديد وعوالمه الغامضة في كثير من الأحيان.
لم يكترث المخرج الكبير كثيراً بهذه الإشكالية ومضى يكمل مشواره على نحو مغاير لما كان عليه حين قدم أهم أفلامه، «الأرض»، «باب الحديد»، «الاختيار»، «العصفور»، «صراع في الوادي»، «صراع في الميناء»، «الناصر صلاح الدين»، «بياع الخواتم»، «عودة الابن الضال» وغيرها من الأفلام التي صنعت اسمه وتاريخه، وظل يراهن على وعي الجمهور النوعي المتماهي في الثقافة الغربية، رغم يقينه بهبوط مؤشر شعبيته بين عموم الناس من المحبين والمعجبين بفنه وفقدانه لنسبة كبيرة منهم، ولكن قبل الوصول إلى خط النهاية حدثت بعض الإرهاصات السياسية، فعدل الفنان وجهته صوب الجماهير وقدم عملاً استثنائياً أعادة إلى همومه الحقيقية كأحد المشغولين بالشأن المصري العام، هذا العمل الفارق الذي اختتم به حياته كان فيلم «هي فوضى» الذي قدم من خلاله بانوراما متكاملة للأحوال المصرية قبل قيام ثورة 25 يناير/كانون الثاني ليتنبأ بما حدث ويعيد إلى الجمهور بوصلته من جديد ليحدد اتجاهاته ويعرف مواطن الخطر المحيطة به، وبطبيعة الحال تتجدد الثقة قبل نهاية المطاف بخطوات.
كانت المحطة الأخيرة هي نقطة البداية في تصحيح المسار ومركز الالتقاء مجدداً على أرضية واقعية خارج مدار العولمة والتهويم.

(القدس العربي)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة