الرئيسية / . / فيلم «عاصفة رملية»: دراما إنسانية لمجتمع مهمش يعصف به الحرمان والبؤس

فيلم «عاصفة رملية»: دراما إنسانية لمجتمع مهمش يعصف به الحرمان والبؤس

حميد عقبي

تدور أحدث فيلم «عاصفة رملية» حول عائلة بدوية في منطقة صحراء النقب والقرى التي لاتعترف اسرائيل بوجودها والتي تعيش في حالة تهميش وعزلة، ويروي حكاية ليلى التي تحب زميلها في الجامعة لكن هذا الحب يُحكم عليه بالإعدام بسبب العادات والتقاليد الصارمة التي تعطي الأب سلطات مطلقة وغير محدودة،حوار الفيلم باللغة العربية وحصلت مخرجته عليت زكتسر على عدة جوائز في عدة مهرجانات منها ست جوائز «أوفير» السينمائية، التي تعتبر من أكبر وأهم الجوائز السينمائية في إسرائيل وحصدت كذلك على جائزة لجنة التحكيم عن فئة «سينما العالم» في في مهرجان «ساندانس» السينمائي، كما رشحت إسرائيل هذا الفيلم رسميا لجائزة الأوسكار للأفلام الناطقة بغير الإنجليزية، هذا الفيلم هو التجربة الروائية الطويلة الأولى بعد تجربتها مع فيلم»تسنيم»، وهو فيلم قصير يروي حكاية طفلة بدوية تبلغ من العمر 10 سنوات تواجه الأعراف العشائرية المحافظة، المخرجة والكاتبة ليليت زكتسر ، تعشق البادية وقرى النقب وعاشت ما يقرب الأربع سنوات في هذه القرى للتتعلم العادات والتقاليد ومعايشة الناس والحياة الطبيعية.

اللهجة البدوية وسحر الأماكن

ويحكي الممثل سهل الدبسان لموقع وصحيفة بانيت أنه قام بتدريب الممثلين على اللهجة البدوية وكانت المهمة شاقة ومتعبة وكشف أن ميزانية الفيلم كانت ضئيلة للغاية مقارنة مع أفلام أخرى، وكانت التوقعات بأن يكون النجاح على المستوى المحلي ولكن نجاح الفيلم فاق كل التوقعات حيث وصل إلى الأوسكار وسيمثل البلاد في جوائز عالمية. وأنه يرشح فوز الفــــــيلم في جوائز الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي، وبرأيه فـــأن عدة عوامل ساهمت في نجاح الفيلم منها وجود حبكة درامية مميزة ، وأيضا اختيار الممثلين والأماكن حيث تم تصوير الفيلم في قرية غير معترف بها، هذه الأماكن أضافت رونقا خاصا للفيلم، كما أن اللهجة البدوية التي كانت بمثابة جوهرة التاج في الفيلم، فيلم عاصفة رملية يعد أول فيلم ينتج في إسرائيل باللغة العربية واللهجة البدوية طوال الفيلم.

فيلم أنثوي وقضايا شائكة

بالنسبة للممثلة لميس عمار التي جسدت دور (ليلى) تحدثت في حوار مع قناة مساواة الفضائية وكشفت أن القرار لم يكن سهلا للمشاركة في فيلم إسرائيلي ومع مخرجة يهودية ولذلك فقد درست السيناريو بعناية كونها خافت أن تكون فيه وجهات نظر تتعارض مع قناعاتها ومن فوائد هذا العمل أنه أتاح لها فرصة التعرف على بدو النقب ومعايشتهم ومعرفة حياتهم الصعبة والظروف التي لا نعيها ولا نحس بها، فهؤلاء يتم تهميشهم ولا يتحدث عنهم أحد، الفيلم يحكي علاقة أم بابنتها وركز الفيلم في المقام الأول على هاتين الشخصيتين أي نحن مع فيلم أنثوي واجتماعي ولكنه تحدث عن مشاكل سكان المنطقة مثل هدم البيوت والغرامات الظالمة وصور لنا البؤس والفقر والحرمان وعدم وجود الخدمات الأساسية كالكهرباء أي أننا مع تفاصيل وصورة صحيحة للواقع، عن صعوبات العمل شرحت أن تعلم اللهجة لم يكن أمرا سهلا ولكن الناس رحبت بهم ووجدوا الدعم والتشجيع.
جليلة تستعرض بصمت مراسم قدوم الزوجة الجديدة لزوجها سليمان، إنه قانون الرجال ولا يجب لنساء قول كلمة لا، تكتشف الأم بالصدفة أن ليلى تعيش قصة حب مع شاب من خارج العشيرة وهنا يكون المنعطف الهام في الفيلم، ليلى تظن أن أبوها سينصرها ويستقبل حبيبها ويفهم مشاعرها، لكنها تصاب بصدمة عنيفة من هذا الأب الذي يبدو لنا في البداية كأنه أخ أو صديق وتكون ردة فعله تزويجها من شاب أقل منها، هنا تثور جليلة التي صبرت وتحملت وجود زوجة ثانية، تتصرف وكأنها رجل وتقول لا وتكون النتيجة طلاقها، لا تكترث جليلة بهذه الإهانات ونجدها تشجع ابنتها ليلى على الهـــــروب والتمسك بالحب ويبدو أنها تود أن تعيش ابنتها بعيدا عن هذه القسوة والحرمان.
الفيلم يحاول أن ينتصر للنساء، فالنساء هنا أول ضحايا هذا العالم المغلق والغير قابل للتغيير والبعيد عن التأثيرات المدنية، ليلى هي الوحيدة تحتك مع المؤثرات المدنية والحضارية ورغم ذلك تعود إلى حضن مجتمعها ولا نرى أنها تعالت أو كرهت محيطها وحبيبها يعيش في قرية أخرى وهو فلسطيني مثلها لكننا هنا نعيش وضعا مختلفا فلكل عشيرة أو قرية حدودها وقوانينها، الحدود هنا ليست الجدران ولا الأسلاك الشائكة ولا اللغة هي أقسى وأعنف من هذه الحواجز المادية فيتحول مجرد قيادة السيارة إلى عيب وقلة حياء بحسب تعبير الجدة عندما تأتي ليلى وهي تقود السيارة ونرى الجدة تنتزع المفتاح لكن الأم جليلة تعيده إلى ليلى رغم معارضة الجدة.

الشخصيات والدلالات البليغة

هنا الشخصيات ليس مجرد شخصيات حكائية ولكنها تحمل الكثير من الدلالات البليغة وهي في مواجهات وصدامات ديناميكية مستمرة على طول الفيلم، كما أن الصراعات الداخلية في شخصية جليلة وليلى تأخذ حيزا مهما ومساحة قوية، التحولات كانت مدهشة وغير متوقعة أي ثورة الأم جليلة فهي هنا الشخصية تبدو في البداية غامضة وهشة ثم تتحول إلى شخصية قوية ومتمردة ولا تأبه بالنتيجة فالمرأة المطلقة في مثل هذه المجتمعات تعيش ظروفا قاسية وتزداد قيودها، الرجل لا يعيبه أي شيء، فالشاب الذي يتزوج ليلى يكون أقل منها ثقافيا وعلميا لكن هذه العناصر لا قيمة لها، الرجل يفرض قانونه وليس ملزما بشرح وتوضيح أفعاله، هكذا نرى سليمان يغلق باب الحديث مع جليلة ويكفي أن يقول لا أريد سماع أو التحدث في موضوع زواجه الثاني، كما نراه يصم أذنيه ولا يريد سماع ليلى ويؤكد أن خياراته صحيحه.
سليمان شخصية أسيرة مجتمعها أيضا ونراه يدخن بشراهة وهو محكوم أيضا بعادات وتقاليد مجتمعه ويخاف من تهور وتمرد ليلى أي مخافة العار والفضيحة لذلك يضغط ويقبل في الأخير التفاوض مع ليلى التي تقبل الزواج بذلك الشاب من قريتها شرط عودة أمها إلى البيت، هنا تضطر ليلى لتضحي بعشقها وعواطفها مقابل حفظ كرامة أمها ووحدة عائلتها.
وأخيراً يمكن أن نشير إلى دور الطفلة تسنيم التى كانت بمثابة كاميرا متحركة وحريصة على نقل تفاصيل مهمة، نرى مشهد دخول سليمان على زوجته الثانية من خلال وجهة نظر الطفلة وكذلك في النهاية دخول الشاب على ليلى ومن خلال قضبان النافذة الذي أنعكست ظلالها بوضوح على ليلى، هنا دلالات متعددة يمكن فهمها بقبول ليلى لهذا الواقع الأشبه بالسجن وكذلك بوجود تسنيم حرة طليقة أي هناك تفاؤل بتحرر ليلى وبقاء تسنيم حرة وكنا شاهدنا هذه الطفلة ترفض الحجاب ولكن أمها تجبرها على تغطيه رأسها، بعد خروجها تنزع هذا الغطاء وتنطلق لتركض وتلعب، كما أن المشهد الأخير يحمل مخاوف من بقاء هذا المجتمع بأكمله يظل سجينا ومهمشا ومحروما من الفرح والحب.
وعلى الرغم من أن الثقافة البدوية قد تبدو بعيدة جدا بالنسبة لنا ويصعب علينا فهمها لكنها عندما يتم قراءتها بعمق ولغة سينمائية فإنها تتحول إلى لغة عالمية ونحس بشخصيات هذا الفيلم والقضــــايا المعقدة التي تواجهها وهي معقدة لأنه ستكون هناك دائما مجموعة من الآثار التي تتداخل مع رغبات الشخصيات ونلمس الخـــــير في جميع الشخصيات، فالأب هنا ليس شريرا، هذا العنـــف والقسوة نتيجة طبيعية لهذه الحالة والقهر الذي يعيشه هذا المجتمع والذي ينغلق على ذاته ويتمسك بأرضه وعاداته هذه التصرفات تبدو أيضا كوسيلة من وسائل مقاومة الاحتلال.

(القدس العربي)

شاهد أيضاً

نيرمينة الرفاعي.. في نص بلا اسم

نيرمينة الرفاعي-   خاص (الجسرة)   أنا حورية البحر الحزينة بعت ذيلي مقابل أقدام لم …