الرئيسية / . / كتاب «الثابت والمتحول» سحِب من المعرض

كتاب «الثابت والمتحول» سحِب من المعرض

علي عطا

خبر سحب كتاب أدونيس الأشهر؛ «الثابت والمتحول: بحث في الإبداع والاتباع عند العرب»؛ من جناح الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة في الدورة الثامنة والإربعين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب المستمرة حتى 10 شباط (فبراير) الجاري، صدَم جمهور التظاهرة الثقافية المصرية الأبرز. وتردد أن الأمر حدث، خوفاً من أن يعترض الأزهر والسلفيون على الكتاب بزعم أنه «يطعن في ثوابت الأمة الإسلامية». مسؤولو الهيئة سارعوا إلى نفي الخبر؛ لكن الأكيد، أن بعض الزائرين أكدوا شراءه من المعرض في يومه الأول أو الثاني. وكانت الهيئة أعلنت أنها أصدرت الكتاب بأجزائه الأربعة قبل نحو شهر من افتتاح الدورة الحالية لمعرض القاهرة، ضمن سلسلة «ذاكرة الكتابة»، وأعلنت إقامة حفلة توقيع في 9 الجاري ضمن نشاطات المعرض، على أن يحضرها أدونيس. حسين صبرة، رئيس الإدارة المركزية للشؤون الثقافية في هيئة قصور الثقافة، صرح بعدم صحة ما أثير حول سحب الهيئة نسخ الكتاب. وقال صبرة إن الكتاب لم يعرض حتى يُسحَب، مشيراً إلى أن الهيئة تقدم الكتاب للجمهور بسعر مدعوم، حتى يطلع عليه القراء، ونحن نفخر بطباعته، ولن نمنعه عن الجمهور.
اما أمين عام النشر في الهيئة ذاتها الشاعر جرجس شكري فقال إن لجنة رسمية اكتشفت قبل افتتاح المعرض اختفاء أكثر من مئة نسخة من الكتاب، فتقرر تأجيل عرضه سواء في المعرض أو منافذ البيع التابعة لهيئة قصور الثقافة حتى الانتهاء من التحقيق في الواقعة التي جرى كشفها بعد أن تم ضبط أحد باعة الصحف يعرض الكتاب بأضعاف السعر المحدد رسمياً. وقال شكري إن الهيئة بدأت منذ العام الماضي تطبيق قرار استثناء باعة الصحف من عرض كتب سلسلتي «ذاكرة الكتابة» و «الذخائر»، بعدما تبين أنهم لا يلتزمون عند بيعها الأسعار المحددة من الهيئة، وهي أسعار تدعمها الدولة بغرض إتاحة الفرصة أمام جمهور واسع لاقتناء الكتب.
واللافت أن برنامج الدورة الحالية لمعرض القاهرة يتضمن عقد لقاء فكري مع أدونيس في 7 الجاري. وعلى أية حال فإن عدم توزيع كتاب «الثابت والمتحول»، بعد مرور أكثر من شهر على صدور طبعة الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة، يجعل الأمر محل تساؤل، خصوصاً مع وجود سابقة طبع الأعمال الكاملة للشاعر أنسي الحاج، من خلال الهيئة نفسها، ثم سحبها وحبسها في المخازن، بعد موجة اعتراض على محتواها من جانب التيار السلفي والأزهر. والواقعة الأحدث لا تزال هي الشغل الشاغل لصفحات المثقفين المصريين على فايسبوك وهم اعترضوا واحتجوا، ومنها صفحة المذيع البارز في راديو «البرنامج الثقافي» عمرو الشامي، إذ كتب: «انتظرت معرض القاهرة الدولي للكتاب حتى أشتري كتاب «الثابت والمتحول» من جناح هيئة قصور الثقافة، ثم فوجئت بعدم عرض الكتاب على رغم أنه طبع بالفعل وقيل إن الطبعة تحوي أخطاء، وهو أمر لا يغتفر. وقيل كذلك إن قيادات الهيئة لا تريد إثارة التيار السلفي المصري الكبير، وهو أمر بالنسبة إلي دال على أننا نعود إلى عصور ما قبل الوسطى التي هي حتماً مصير كل جماعة عربية ولكن على نحو أسرع مما توقعتُ».

(الحياة)

شاهد أيضاً

طريق طويل.. ل -حيدر محمود-

-حيدر محمود-   أنا وأنت ِ والطريق يحاول تقبيلك بين الخطوة وألاخرى والاشجار التي في …