الرئيسية / مسرح موسيقى / الرقص في كازاخستان يتجه إلى العالمية

الرقص في كازاخستان يتجه إلى العالمية

اُفتتحت في العاصمة الكازاخستانية، آستانة أكاديمية للرقص منذ أيلول (سبتمبر) العام الماضي، ومنذ ذلك الوقت قُدمت على أنها الأولى في دول آسيا الوسطى، وذلك سعياً من أجل حجز موقع متقدم لكازاخستان على الخريطة الثقافية العالمية.
وأُنشئت قبلها أيضاً بثلاث سنوات، داراً للأوبرا بلغت نفقات تشييدها 329 مليون دولار في آستانة، بدعمٍ مالي من السلطات ومن شركاء دوليين أيضاً، وتتسع قاعة عرضها لألفٍ و250 شخصاً.
وصرّح الرئيس نور نزارباييف في افتتاح الأوبرا: «إن بلداً يبني المصانع عليه أن يفكر في المستقبل، من يبني المسارح يفكر في القرون المقبلة».
وقال مصمم الرقص البرازيلي الذي أخرج العرض الأول للباليه في آستانة، ريكاردو امارانتي: «يمتلك الراقصون في كازاخستان مستوى فني رفيع، إذ يمكنهم أن يؤدوا الرقصات الوطنية، والرقص الكلاسيكي والرقص المعاصر».
ويعود الفضل إلى الراقصة الروسية غالينا أولانوفا، التي رسّخت ثقافة الرقص الكلاسيكي في كازاخستان، وأصبح رقص الباليه شعبياً ومتداولاً بين السكان.
وعلى رغم أن احتلال الاتحاد السوفياتي جعل راقصين كازاخستانيين عدة يتركون بلدهم، إلا أن السنوات الأخيرة شهدت عكس ذلك، فالراقصة ايغيريم بيكيتاييفا التي رقصت في لندن قبل ثلاث سنوات، عادت إلى آستانة بعد تلقيها عرضاً جيداً من الحكومة.
وأوضحت المتخصصة في الرقص الكلاسيكي في معهد الآداب والفنون في الماتي، غولنارا جوماسيتوفا: «يجب تطوير الرقص الوطني الذي يمثل ثقافتنا وتقاليدنا، لأن محبي الباليه سيجدون دائماً من يؤدي بحيرة البجع في باريس أو لندن أفضل ممن يؤديها في آستانة».

(الحياة)

شاهد أيضاً

تحية إلى بعلبك من معهد العالم العربي في باريس

رندة تقي الدين ستضاف معهد العالم العربي في باريس، ليل الجمعة- السبت، أمسية غنائية وشعرية …