متابعات ثقافية و فنية

مغاربة يصدرون ابداعات ثقافية الى الشرق

حقق جيل جديد من المبدعين المغاربة حضورا لافتا وحصدوا جوائز عديدة في مجالات الأدب والنقد والمسرح، خلال فعاليات ومسابقات وملتقيات ثقافية كبرى في الكثير من دول المشرق العربي.

لكن داخل المغرب، يطالب المبدعون الشباب بمزيد دعمهم والاحاطة بهم وتشريكهم في تظاهرات ومعارض ثقافية بارزة، وسط دعوات إلى “إعادة النظر في التعامل مع كل ما له صلة بالشأن الثقافي”.

في الدورة السابعة لجائزة الأديب السوداني، الطيب صالح، العالمية للإبداع، 17 فبراير/ شباط، فاز المغربي لحسن باكور بالمرتبة الأولى عن فئة القصة القصيرة (15 ألف دولار) بقصته “الزرافة تظهر في غابة الإسمنت”، فيما حل المغربي سعيد بودبوز في المرتبة الثالثة عن “ثور وثورة”.

و8 فبراير/شباط، خطف مبدعون مغاربة الأضواء، بفوزهم بأغلب جوائز الدورة العشرين لـ”جائزة الشارقة للإبداع العربي” في دولة الإمارات.

فمن أصل 19 فائزا من مختلف الدول العربية حصد المغاربة 8 جوائز، ففاز المغربي محمد دريج بالمركز الأول في أدب الطفل بمجموعته “في بيتنا غيمة” .

وفاز محسن الوكيلي بالمركز الأول في المسرح عن مسرحيته “حمالة أوجه” (6 آلاف دولار).

وفي النقد، احتل المغربي عبدالرزاق هيضراني المرتبة الأولى (6 آلاف دولار) عن دراسته “جداول الكتابة وآفاقها الثقافية في القصة القصيرة العربية المعاصرة)”.

وفي الرواية فاز بالمركز الثالث مناصفة (3 آلاف دولار) المغربيان إلهام زنيد عن “الروائح” وعبدالكريم إبراهمي عن “رهين الصبوتين”، فيما فاز المغربي محسن أخريف بالمرتبة الثالثة (3 آلاف دولار) عن مجموعته القصصية القصيرة “حلم غفوة”.

وفي المهرجان العربي للمسرح بالجزائر، بين 10 و19 يناير/كانون ثان، فازت فرقة مسرح “أنفاس” المغربية بالجائزة الكبرى، كأفضل عمل مسرحي عربي لعام 2016 عن عرض “خريف”، كما حصدت المغرب المركز الثاني عن مسرحية “كل شيء عن أبي”، لفرقة مسرح “الشامات”.

وحتى في مجال النقد المسرحي بهذا المهرجان، فاز الباحثون المغاربة الشباب أمل بنويس، وعادل القريب، وعبدالمجيد أهري، بالجوائز الثلاثة الأولى من بين 26 باحثا شابا قدموا أعمالا نقدية.

رغم كل هذا الحضور الإبداعي المغربي في المشرق العربي، إلا أن المبدعين المغاربة الشباب يشكون من أنهم لا يجدون لهم متسعا داخل المغرب، فيفضلون محاولة إثبات وجودهم في فعاليات خارجية يرون أنها أكثر تقبلا للإبداعات الجديدة.

ووفق الكاتب المسرحي المغربي الشاب، محسن الوكيلي، الفائز بجائزة الشارقة للإبداع العربي 2017، فإن “الصوت المغربي صار له في السنوات الأخيرة حضورا متميزا على منصات الجوائز والتشريفات الأدبية، بل وفي نصيب الكاتب المغربي من حصة القراء العرب، ما يبرر الإقبال المتزايد لدور النشر العربية على المنتج المغربي”.

الوكيلي قال “بفضل جيل شغوف باللغة العربية متعطش لاجتراح أشكال إبداعية جديدة، انتقل المغاربة من مستهلكين لما يأتي من الشرق إلى مصدرين لثقافتهم التي لاقت ترحيبا وإقبالا عظيمين”.

لكن الوكيلي اعتبر أن “هذا الجيل الذي برهن على قدراته وخلق له مكانا معتبرا على المستوى الدولي، لا يجد نفسه محليا، مما يحرم المتلقي المغربي من التعرف على طاقات أبناء وطنه، لذا يجب إعادة النظر في التعامل مع كل ما له صله بالشأن الثقافي عامة، وخاصة مع هذه الطاقات التي جذورها في المغرب وزهورها في المشرق”.

جوائز عربية عديدة حصدها الوكيلي، بداية من جائزة الشارقة للرواية عام 2013، مرورا بجائزة دبي، وجائزة غسان كنفاني في الأردن، ثم جائزة الشارقة للمسرح 2017، وبعد كل هذه الجوائز تلقى، وللمرة الأولى، دعوة من وزارة الثقافة المغربية للمشاركة في لقاء أدبي بالمعرض الدولي للكتاب الأخير.

لكن الكاتب المغربي الشاب رأى أن هذه الدعوة “ليست كافية ليتعرف المغاربة إلى كتابهم، في الوقت الذي تصل هؤلاء الكتاب دعوات متكررة من جهات عربية، لحضور لقاءات أو عروض لطباعة كتب”.

بعض الكتاب الشباب في المغرب فضلوا الاشتغال على إبداعهم أكثر من أي شيء آخر، لكن آخرين فضلوا تغيير الوضع الراهن عبر استثمار شبكات التواصل الاجتماعي.

(ميدل ايست أونلاين)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة