إصدارات

جدلية الصمت والغياب في شعر المغربي عبد الرحمن فتحي

عثمان بوطسان

عبد الرحمن فتحي، شاعر من مدينة تطوان، جعل من حياته ملتقى الإبداع الشعري والأدبي والنقدي، إذ يكتب بالإسبانية راسما بذلك عالمه الشعري الخاص، الذي عادة ما تختلط فيه ألوان الصمت والغياب والفراغ. وقد توجت أعمال الكاتب بمجمــــــوعة من الجوائز الأدبية، ومن أبرزها: جائرة ابن الخطيب في الإبداع الأدبي، وجائزة البركة في الأدب.
ويعتبر عبد الرحمن فتحي من الكتاب المعاصرين المغاربة القلائل الذين يكتبون بالإسبانية، حيث تتنوع أشكاله الأدبية بين الشعر والنثر والمسرح والنقد. هذا التنوع الأدبي يجعل من نصوص الكاتب وجهة للقراء المهتمين باللغة الإسبانية، لكن الأهم في كتابات عبد الرحمن فتحي، تركيزه على جدلية الصمت والغياب في الكتابة. فالصمت يتجاوز البعد السطحي للكلمة، ليشمل الحياة والروح والجسد. كما أن الغياب في نصوص عبد الرحمن فتحي، لحظة تعاش فتتحول الى نَفَسِ النص وروحه. ومن ثمة فهو يخلق فضاء شعريا أدبيا عن طريق البحث عن الذات والآخر في بصمات الصمت العبثية وظلمات الغياب اللا متناهية. فالشعر، لغة الصمت، والغياب صوت «الأنا» في حالة التيه والضياع. حُلمٌ يُحول خالق القصيدة من حالة البحث عن الذات الى حالةٍ فوضوية شبيهة بالجنون. وهنا يحاول الشاعر ترجمة الإحساس بالفراغ، وعبثية الحياة بالصمت، وصراع الوجود والعدم بالغياب.
وهكذا يمكن القول، إن الجرح الوجودي يؤثث فضاء قصائد عبد الرحمن فتحي، ويظهر ذلك من خلال عملية الربط التي ينهجها الشاعر بين الصمت والفراغ والغياب والوصال. فالصمت والغياب مرادفان للعدم، والوصال صورة رمزية يتجلى من خلالها الوجود. إنه يُحسسنا بأنه في حالة الوجود عند وصال «الحبيبة»، وعلى هوامش العدم عندما يجتاح الصمت والغياب القصيدة. وشعر عبد الرحمن فتحي يرتكز على مجموعة من السمات، أهمها:
* الحالة النفسية المضطربة للذات في عالم العزلة والوحدة حيث تختلط ألوان الأرق بفصل الشتاء، وتصبح الجدران مرآة الفراغ والأحلام العبثية الباردة.
* حالة الحزن والعتاب التي تظهر من خلال التركيز على الفراغ وتصوير الذات في حالة من التيه والضياع والتعاسة والبحث المستمر عن مخلفات الذاكرة وبصمات الآخر (الحبيبة).
* أسلوب الحوار والخطاب الموجه للآخر، فالشاعر يخاطب نفسه عن طريق الآخر فنجده في محاولة الانسلاخ عن ذاته، حيث إن «أنا» الشاعر تتحول في كل صرخة صمتٍ الى صورة استعارية تعكس الأزمة الوجودية والوجدانية التي يعيشها هذا الأخير. إن عبد الرحمن فتحي يخاطب الآخر من خلال إحياء بعض لحظات الحلم المفقودة:

أَنَا صَمتُ غِيَابِكَ
أَمشِي غَائِباً
في كُل آيَةٍ من آيَاتِ نَظرَتكَ
إن الشاعر يعيد رسم ألم الفراق، فرحيل الحبيبة يسبب ألم الغياب ومرضا لا شفاء منه. إنه يعاني الغياب حتى تحول إلى (غائِبٍ)، لنجدَهُ مستخدماً هنا مفردات بسيطة ليُعبر عن فلسفة وجودية عميقة، تحمل إلينا طريقته الخاصة في التعبير عن الحب والوجود. إذن هو في حالة من العزلة، وهذه الأبيات الشعرية تقربنا من نوع العزلة التي اختار الشاعر أن يعيشها. ذلك أن غياب «الحبيبة» أفقده وجود العالم والإحساس بوجوده وجعل من ذاته غياباً يرتدي السواد وألوان العدم. إن عبد الرحمن فتحي يصور لنا عالما تمتزج فيه لغة الصمت مع حضور وغياب الحبيبة. ويجعل من القصيدة قبرا، ليله الصمت وسماؤه غياب بعد غياب. كما أن أسلوبه في الكتابة يغلب عليه طابع الجمل القصيرة، ما يجعلنا نتوقف عند كل بيتٍ شعري، لعلنا نلمس جوهر الصمت المنعكس على شكل صورٍ استعارية، يمتزج فيها الخيال مع صدى موسيقى الكلمات الرنانة. فاللغة الإسبانية، لغة رنانةٌ، إيقاعية تجعل من القصيدة أغنية، حيث لا صوت يعلو على صوت الروح والجسد الموشوم بلعنة الفراغ.
ففي ديوان «من الضفة الأخرى»، يقدم لنا الشاعر قصائد تشبه نوافد نصف مغلقة، يعبر القارئ من خلالها نحو عالم، سماؤه غيابٌ وأرضه صحراء من الوحدة والعطش. فالشاعر يكتب باحثا عن العالم في الصمت، وعن الحبيبة في الغياب.
فلا يكتب لأنه في حالة من الأزمة الوجدانية، ولكن يريد إقناع القارئ بأن الغياب عنصر جوهري في البحث عن الذات وتأكيد ارتباطه الوثيق بالغير والعلاقة الوجودية التي تجمع بين الذات والعالم. فذات الشاعر لا تكتمل إلا بوجود الآخر (الحبيبة) التي تعتبر مرادفا للعالم ووجودها تعبير عن وجود العالم. ولذلك فهو يحس كأنه غائب عن العالم حين تغيب الحبيبة، ويظهر ذلك من خلال تركيزه على معجم دلالي تجتمع فيه مجموعة من المفردات الدالة عن هذه «الثيمة»:

اليَوْمَ قَررْتُ أَنْ أَغِيبَ عَن قُبُلاَتِكِ
كَي أَمْشِيَ مِنْ جَدِيدٍ نَحْوَ الجُنُونِ
وَضَعْتُ اليَوْمَ كُل غُرُورِي
عَبْداً أَمَامَ نَزَوَاتِكِ.

وعليه، فإن الغياب بالنسبة للشاعر هو حالة من الجنون والحب. لذلك يبتعد عن جسد المحب ليستقر في خياله (جنونك)، لينتقل الشاعر من العالم الملموس إلى التمثيل المجرد للأحاسيس والأشياء، تحمل في غالب الأحيان طابعا رمزيا واستعاريا يعكس حالة الشاعر النفسية المتأزمة. وهنا لا يمكننا فقط الحديث عن عملية الانسلاخ عن الذات، وإنما هي محاولة لتشخيص العالم الخارجي الذي عادة ما يُعَبر عن الغياب بحمله لبعضٍ من صفات الحبيبة. فالشاعر يُلبس العالم ثوب الجرح والصمت والذكريات العاطفية الحزينة:

سَأعُودُ لأحِبكِ
في كل فُصُولِ الخَرِيفِ
سَأَعُودُ لأَتَوسَلَ ذِكريَاتِكِ
لِأَزْرَعَ نَبْضَكِ
سَأَعُودُ لأحِبَكِ

إن الغياب مرتبط أساسا بالعودة الموعودة في جل نصوص الشاعر. فالعودة مرادف للحياة والولادة والحب الأزلي. إنه يتخيل عودة الحبيبة على أنها عودته، ليصور لنا صوراً شعرية يظهر فيها هو الغائب وهي الحاضرة.
وتبادل الأدوار في قصائده شكل من أشكل الخلق واستحضار الآخر في كل لحظة يتذكر فيها الشاعر حبيبته. لكن الجميل في شعر عبد الرحمن فتحي، هو اعتماده لجدلية التناقض في الكتابة الشعرية. فالخريف مرادف الحزن والموت والشيخوخة، لكن الشاعر يجعل منه فرصة للولادة من جديد، أي أن الشاعر يتحدى الطبيعة في تصوره للحب، ويجعل من الخريف طقسًا من طقوس اللقاء ووصال الحبيبة.
ويمكن القول من جديد، إن عبد الرحمن فتحي يبحث عن كل شيء في لغة الصمت. فلغته الإسبانية تخلق إيقاعات موسيقية داخلية وخارجية تجعل من قصائده ذات طابع رومانسي مرهف الحس. ومن هنا، فإنه يشتغل كثيرا على إيقاع قصائده، ويجعل من إيقاعاتها صدى للصمت والغياب وأنين الروح المضطربة. كما يمكن تصنيف شعر عبد الرحمن فتحي في التيار الرومانسي، لما يتميز به من نزعة رومانسية ترتكز على وصف حالة الذات التائهة في متاهات العدم، والبحث المتكرر وغير المنقطع عن الآخر الغائب، وما يخلق ذلك من أزمات عاطفية ووجودية تؤثر في حياة وخيال الشاعر.
وحاصل القول، إن عبد الرحمن فتحي من الشعراء الذين يستمرون في خلق عوالم شعرية جديدة تتماشى مع العالم الحديث، وتعبر عن أزمة الفرد في ظل غياب التواصل مع الآخر، خصوصا عند فقدان من نحب. كما أن شِعره الحامل لطابع التناقض والتضارب، هو في الواقع تعبير عن حالة الذات المتأرجحة بين لحظات الفراغ والغياب والصمت.
وهذا ما يجعله مرآة للعالم الكامن في داخله ومرآة للعالم الذي يحيط به. وينضاف إلى هذا، أن نصوصه هي محاولة لوصف حالة الذات النفسية حين يعتزل الفرد العالم ويجعل من الصمت مأواه الوحيد. وهكذا فإن الشِعر عنده، ليس فقط مجرد ترجمة لأحاسيسه الوجودية والعاطفية، وإنما هي تأمل وفلسفة تجعل من أغوار الذات سبيلا إلى فهم الآخر (العالم). والصمت مصير كل شاعرٍ لقي من الغياب ما لم يلقه من الحياة، أي أن الصمت لا يعني السكون، وإنما ضجيج شعري يعبر من خلاله الشاعر عن حالة الأنا في ظل غياب أو حضور الآخر. ليؤكد الشاعر من خلال نصوصه، أن «الأنا» لا يعبر فقط عن حياته، بل إنه انعكاس ومرآة للعالم.

(القدس العربي)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة