إصدارات

واقع العراق الغرائبي كما يرسمه أحمد السعداوي

«باب الطباشير» (دار الجمل) أول عمل للروائي العراقي أحمد سعداوي بعد «فرنكشتاين في بغداد»، الحائزة جائزة البوكر العربية (2014). ولا شكّ في أنّ هذه الرواية تُشكّل تحدياً بالنسبة الى كاتبها الذي ذاع صيته فجأة بعد فوزه بالبوكر. يوظف الكاتب في عمله الجديد تقنيات مُختلفة، وينقل أحداثها بأصوات سردية مُتعددة. أمّا الخطُ الزمني للرواية فيمتدّ على مدار عقدين وخمس سنوات من تاريخ العراق، ما يحيل القارئ على تحولات سياسية واجتماعية شهدها البلد، مع رصد تأثيرها في شخصية الفرد العراقي.
يتجاور في «باب الطباشير» النمط الكابوسي والهذياني والفنتازي- المنبثق من الأساطير- مع الواقعي والتاريخي، فتنطلق حركة السردِ بما يرويه علي ناجي عن نفسه وتجاربه العاطفية. يذكر أسماء بعض زملائه في كلية الفنون، مستعيداً تفاصيل اليوم الذي رافقهم فيه الى مدينة الألعاب، حيث جمعه مقعد واحد داخل لعبة «الأخطبوط» بغريمته في الفكر، ليلى حميد. في تلك اللحظة فقط طوقه سحر ليلي فذكّرته تموجات شعرها بتسريحة شعر الفنانة هند كامل. وهي ليست المرّة الأولى التي يشبّه فيها السعداوي بطلاته بنجمات السينما، ففي روايته السابقة «البلد الجميل» قارب الكاتب بين بطلته والنجمة المصرية مديحة كامل.
هكذا ينتهي الفصل الأول من دون أن تعرف سبب وجود الراوي/ البطل في السجن. لكنّ القارئ يتعرّف من خلال كل تلك التفاصيل على شخصية علي ناجي وتركيبته السيكولوجية. فهو شخص إنطوائي عرف وسط أصدقائه بأنه ناسك، ومن ثُمّ يتضّح السبب الذي زجّ بعلي في السجن. لقد كان يرعى جمعية المنتحرين، التي تضم عدداً من الشبان الذين قرروا أن ينتحروا في مطلع ألفية جديدة، وبعدما يخرجُ من السجن، بفعل سقوط النظام في 2003، يشتغل في المحطات الإذاعية ويتزوج شاناز الكردية، مع التأكيد على أنّ حضور القوميات المتعددة أصبح عنصراً ثابتاً في روايات أحمد سعداوي.

التعاويذ
تبدأُ حلقة أُخرى من حياة علي ناجي عندما ينتقلُ إلى إذاعة الموقف لتقديم برنامج تتسع دائرة متابعيه لكون المقدمُ ناطقاً بلهجة لاذعة ضد السياسيين، ما يؤدي إلى تعاظم نقمة أصحاب النفوذ عليه الى حد انه يتلقى تهديدات بالقتل. وفي بالمقابل، ساند راعي الإذاعة المقيم في ديتروت علي وحضّه على التمسك بنهجه الهجائي. ولكن بعدما يتسلَّم علي الدفتر الذي يضم التعويذات السبع من الدكتور واصف عبد الحي، عالم متخصص في الآثار السومرية، يتحول برنامجه إلى منبر لقراءة تلك التعاويذ، وهي بمثابة المتن في اللعبة السردية.
يتدرج الراوي في توظيفها حين يكتشف واصف أنّ هذه التعاويذ منقوشة بخطوط مسمارية في جرةِ مكسورة، وهنا نوع من تقنية ميتا السرد التي لجأ إليها أحمد السعداوي في عمله السابق أيضاً «انَّه يحلمُ ويلعب ويموت».
قراءة التعاويذ عبر أثير الإذاعة توصله بليلى حميد من جديد، لكنّ الانصراف عن السب والشتم لا يبعدُ الخطر عن علي، بل يطلق مجهولُ النار عليه ليتغير مسار الرواية حين يكون بطله واقعاً بين الحياة والموت. تكثرُ الافتراضات حول هوية القاتل ولا تنجلي الضبابية إلا حين ينتقل خيط السرد إلى شقيق أمير داغر الذي سبق أن التقى بعلي واعترف له بأنه كان يبحث عنه ليأخذ منه ثأر أخيه، على اعتبار أنّه الوحيد الذي انتحر متأثراً بآراء علي العبثية.
يدخلُ البطل الضدّ في حالة الغيبوبة فتنشأ عوالم جديدة يصحبُك من خلالها الراوي إلى أحداث كابوسية. تزول الفواصل بين الأزمنة وتستحضر الشخصيات في أشكال مختلفة لتتوالى الصور والمشاهدُ والحوارات على شاشة اللاوعي ويلتبس الأمر حول دور الراوي الذي لا يشعرُ به القارىء إلا كمنظّم لوحدات سردية. علماً أنّنا نلتقي في البداية بساردٍ آخر هو محمد سخان، أحد أسرى الحرب، عمل ممرضاً في المبنى الذي يرقدُ فيه علي، لكنه سرعان ما يغيبه احتشاد الشخصيات الأُخرى. هكذا تتغير المعادلاتُ في العوالم المتراكمة وتختلف الافتراضات من عالمٍ إلى آخر. يجنحُ السردُ حيناً إلى الخيال العلمي، وأحياناً الى نصوص غرائبية مثل ديوان جوزيف برودسكي. جانبُ آخر من هذه الرحلة الغرائبية يتمثلُ في تسلّم شخصية عبدالعظيم منصب رئاسة الجمهورية ويكون علي مستشاره الخاص يتوسط بين الزعيم وزوجته ليلى. إضافة إلى ذلك هناك تهكم ازاء العملية السياسية في العراق ومحاولة عرض الوضع السياسي مغلفاً بكوميديا سوداء، ويصل سوءُ الأحوال الى درجة يتم فيها إنشاء حكومة في المنفى تُهيمينُ على العراق وتنفردُ بإدارة قطاع النفط ويكونُ علي أحد موظفي الحكومة الجديدة.
في سياق آخر، تستمرُ اللقاءات بين الدكتور واصف وعلي الذي يعرف لاحقاً أنّ واصف هو وراء الخرائب والأقتتال الدائر بين الفرقاء العراقيين. ثمة ايضاً إشارات تحيلنا على ظهور داعش الذي سيطر على مساحات واسعة في وسط العراق، فيما يظلّ علي متجولاً في عوالم متنافرة.

نصوص متوارثة
ثمّة ميل شديد لتوظيف الأساطير والنصوص المتوارثة من الحضارات السحيقة في الروايات العراقية التي تتناثر في أعطافها المُقتبسات والاستشهادات من الملاحم والميثولوجيا الحضارية. ولا يكتفي أحمد سعداوي في «باب الطباشير» بتضفير الأقوال المتكوبة باللغة السومرية أو ما يوهم بأنها نصوص مترجمة من اللغة المسمارية، بل يجمع ما يُشَكِلُ خريطة العراق العقائدية والمذهبية. يستخدم عمّار (الأخ) مثلاً شعائر الأديان والملل السنة والشيعة والمسيحية والصائبة والإيزيدية وغيرها طلباً لشفاء أخيه، وبالفعل يستعيدُ علي وعيه، فيغدو عمّار أكثر انفتاحاً على كل المعتقدات. وهنا يقودنا الكاتب نحو فكرة الإيمان عند المتصوفة ولا سيما عند ابن عربي. وقد تذكرنا أيضاً برواية يحيى حقي الشهيرة «قنديل أم هاشم» التي بدت طليعية في ترسيخ فكرة الانفتاح، بحيث لا يخرج بطلها من أزمته إلا بعدما يقتنع بضرورة الجمع بين إيمان الشرق وعلم الغرب.
رواية أحمد السعداوي يمكن أن تنضوي تحت لواء الأعمال الغرائبية، ولافت أنه كتبها بنفس اللامعقول، الذي صار سمةً غالبةً في الروايات العراقية. وهل يمكن كتابةً «عاقلة» أن تختزل صورة واقع تخطّى بجنونه وعنفه ومشاهده حدود المعقول؟

كيلان محمد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة