حوارات

شعيب حليفي: أدعو إلى الرواية القصيرة … والنص الرديء مصيره الإهمال

محمد عويس

يحيا شعيب حليفي بين مدينتين: الدار البيضاء حيث هو الأستاذ الجامعي والمثقف والفاعل والكاتب، وفي سطات، وهو واحد من الفلاحين. يدرّس مواد الرواية، والسرد القديم، والمناهج الأدبية في جامعة ابن مسيك. من أعماله «مساء الشوق» (1992)، «زمن الشاوية (1994)، «رائحة الجنة» (1996)، «لا أحد يقفز فوق ظله» (2010). أنشأ معرضاً للكتاب في الحي الشعبي في الدار البيضاء منذ خمس سنوات، امتد نشاطه إلى ما سماه الشعراء المنسيين. وهو يعتبر ذلك «اعترافاً بالكلمة الشجاعة وبمن وقفوا شامخين لتحرير الخيال من الخوف والانبطاح، وعبَّرت قصائدهم بصدق عما يحدث». هنا حوار معه:
> يرى بعض النقاد أن تجربة النقد والإبداع في المغرب ليست جديدة تماماً، بل ذهب بعضهم إلى وصف النقد المغربي بالغموض، إلا أنهم أشادوا برغبة المغاربة في التجديد، ما هو تعليقك على ذلك؟
– إننا جميعاً في العالم العربي، في وضعية التجريب وخوض التجارب في مجال النقد الأدبي الذي له عمر قصير، كما أن النقد في كل سيروراته مرتبط ببنيات أخرى منها الجامعة ومحتوى التقدم العلمي في البحث وأيضاً درجات الحرية والنشر وتداول الكتاب وغيرها من العوامل. بالنسبة إلى حال المغرب في التجربة النقدية، أرى أنه حقَّق تراكماً مهماً وأساسياً في مجال التنظير والترجمة والتحليل بخصوص الخطابات الشعرية والسردية والفكرية، ولا أفهم كيف نتحدث عن الغموض أو ما تتضمنه هذه الكلمة من إيحاءات، فالنقد صنعة وتفكير وليس إنشاءً لغوياً. من ثم، فإن النقد المغربي الذي أسَّس لـ «تيارات» عدة، يتوجه دائماً نحو تجديد أدواته والبحث عن أفق رحب لبناء نقد مندمج في سيرورة النقد العالمي. الشيء نفسه أقوله بالنسبة إلى الإبداع المغربي.
> عالم الرواية ماذا يعني لشعيب حليفي؟
– الرواية هي ذلك الساحر القابض على أسرار الخيال في دائرة الأجناس الأدبية، وقد ظل لقرون متخفياً في أثواب تعبيرات كثيرة، وحينما أصبح هذا الساحر معلوماً تحت اسم واحد ومئات الألقاب، عاد إلى كل ثيابه وأقنعته وألاعيبه مُجَدِّداً ومبدعاً، سحرُه في أشكاله ولغاته وما يجود به من مواضيع، يُخرجها من خياله الذي يقف، دائماً، على الحافّات الخطرة لما نفكر فيه ونحياه. وسحر الرواية أنها تبحث عن الممكن والمحتمل الذي بينه وبين ما نرى شَعرة لا تكاد تُرى. وفي هذا السياق، تطرحُ الرواية العربية وضمنها المغربية على قارئها، في كل لحظة، أسئلة مُرتبطة بالذات والمجتمع، وهو أفق تشتركُ فيه غالبية النصوص المميزة. لكن لكل نص هويته في تشكيل النسيج الجمالي للقول السردي، يُثري الكتابة باعتبارها حقلاً مشتركاً لتشكل التخييل والبناءات المعرفية، ولكل روائي استراتيجيته في الكتابة، تعكس خصوصيته الفنية والأسلوبية.
> هل حجم الرواية هو المحدد لقدرة الروائي على ابتداع العوالم التخييلية؟
– الرواية في هذه المرحلة ليست بدعة خاصة، بل هي مجال إنساني، في العالم كله، وجدَ فيه الأدباء مجالاً ملائماً للقول والإبداع، وهو ما لا يلغي الخطابات الأدبية والفنية الأخرى في ابتداع العوالم التخييلية. على رغم أن الأدباء بمختلف اتجاهاتهم توجهوا إلى الرواية تعبيراً عن ذواتهم، فإن مجالات أخرى كالشعر والمسرح والسينما تحتل مساحة أساسية في حياتنا.
> الروايات المبنية على الإيجاز هي في الواقع أصعب من كتابة الرواية الطويلة. هل توافق على هذا الرأي؟
– أدعو في كثير من الأحيان إلى الرواية القصيرة التي لا ترهق الروائي نفسه ولا شخصياته وأيضاً القارئ. وربما تكون هناك أفكار وأحداث تحتاج إلى أجزاء عدة، لكن الأعم في ما يكتب هو النصوص القصيرة كما كتبها روائيون كبار في العالمين العربي والغربي. دائماً أضرب الأمثلة بمحمد زفزاف من المغرب ويحي الطاهر عبدالله من مصر وغيرهما. لهؤلاء نصوص قصيرة ومكثفة ولكنها تحمل الكثير من المتعة.
> ما هو التطور الأبرز الذي تلاحظه في تقنيات السرد في الرواية العربية؟
– لعل الاعتناء والبحث يتجه دائماً صوب كيفيات قول الحكاية بصيغ جديدة تلتقط العالم بتناقضاته. وكل رواية جديدة هي لعب جديد بذكاء يستثمر اللغة والبلاغة ووجهات النظر.
> هل أصبح النص الروائي العربي المعاصر متمرداً على قواعد الكتابة الكلاسيكية ملائماً لما يعيشه العالم العربي اليوم؟
– الرواية العربية ليس لها عمر طويل يمكننا من الحديث عن مراحل كثيرة. والروائي العربي منذ أولى النصوص في نهايات القرن التاسع عشر أو حتى في النصف الأول من القرن الماضي كان متمرداً باختياره الرواية وأيضاً في بحثه عن الفرادة وتحقيق نص يقوله (الذات) ويقول عبره التاريخ والمجتمع. نحن لا نزال في التأسيس للرواية العربية، لا أرى تقسيماً يجيز الحديث عن كلاسيكية أو حداثية وإنما هناك بحث وتجريب.
> كيف نقيّم تجربة ورش ومختبرات الرواية في تطوير الكتّاب الجدد؟
– أهمية الورشات والمختبرات داخل الجامعة (بآدابها وعلومها) والجمعيات الثقافية الجادة التي يشرف عليها أدباء، هي في كونها تساهم في خلق التفاعل والحوار. وقد رأينا هذه التجربة في فرنسا وإنكلترا وأميركا اللاتينية وفي عدد من الدول في عالمنا العربي، ونجد أنها حققت نتائج ملموسة. لكن المعول عليه في بلادنا العربية أننا في حاجة إلى توسيع وترسيم المختبرات والجمعيات الثقافية في الأشكال التعبيرية كافة ومنحها المزيد من الدعم.
> من وجهة نظر الكثير من النقّاد: يجب على المبدع أن يتجه بكتابته الروائية إلى أهدافه مباشرة من دون أن يثقل على القارئ بالرموز والإحالات التي تُدخله في متاهات مُعقّدة. ما هو رأيك في ذلك؟
– لا يمكن أن نفرض على الروائي مواضيع الكتابة ولا الأسلوب. وأعتقد أن النص الجيد يفرض نفسه في كل الأزمنة واللغات، أما النصوص الرديئة فمصيرها الإهمال.
> ماذا عن أحدث كتاباتك؟
– كتاب بعنوان «ثقافة النص الروائي» عن منشورات «مكتبة المدارس» في الدار البيضاء، وأقدم من خلاله تجربتي في القراءة المنفتحة على الثقافة والمجتمع. ومن النصوص الروائية التي اشتمل عليها الكتاب «بولنوار»، لعثمان أشقرا، «العميان» لعبدالعزيز آيت بنصالح، «امرأة النسيان» لمحمد برادة، «جمانة امرأة البوغاز» لمحمد بروحو، «ثورة المريدين» لسعيد بنسعيد العلوي، «لون الروح» لصلاح الدين بوجاه، «وَيْ إذن لست بإفرنجي» لخليل أفندي الخوري، «زاوية العميان» لحسن رياض، «الحب والزمن» لسعيد سالم، «إصرار- غابت سعاد» لبوشعيب الساوري، «صبرا» لسعيد شهاب، «أنا الغريق» لأحمد ضيف، «عين الهر- سجاد عجمي» لشهلا العُجيلي، «ملائكة السراب» لموليم العروسي، «سقف الكفاية» لمحمد حسن علوان، «زمن الطلبة والعسكر» لمحمد العمري، «الأيام الباردة» لمحمد غرناط، «سوق الحميدية» لسلطان سعد القحطاني، «زمن الخوف» لإدريس الكنبوري، «القاهرة الصغيرة – كيف ترضع من الذئبة من دون أن تعضك» لعمارة لخوص، «عرس بغل» للطاهر وطار، «أنثى الليل» لمراد يوسفي.

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة