متابعات ثقافية و فنية

القائمة القصيرة للمان بوكر تصعب عمل لجنة التحكيم

بعدما أعلنت جائزة المان بوكر الدولية للرواية القائمة الطويلة لعام 2017، التي تتضمن 13 مرشحا من 12 دولة، وهم ثلاث نساء وعشرة رجال، أعلنت الجائزة أخيرا عن قائمتها القصيرة لهذا العام، والتي ضمت روايات لكتاب من الأرجنتين والدانمارك وفرنسا والنرويج بالإضافة إلى كاتبين من إسرائيل.

وتبلغ قيمة الجائزة النهائية 50 ألف جنيه استرليني، بينما يحصل كل روائي ومترجم رواية للإنكليزية على جائزة 10000 جنيه استرليني لمجرد الوصول إلى القائمة القصيرة. وتعترف إدارة الجائزة بحق المؤلف الأصلي للرواية وكذلك من يترجمها إلى اللغة الإنكليزية، لذا تكون الجائزة مناصفة بينهما.
القائمة القصيرة ضمت روايات لكتاب من الأرجنتين والدانمارك وفرنسا والنرويج بالإضافة إلى كاتبين من إسرائيل
ووصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة هذا العام رواية “حصان يسير على عائق” للكاتب الإسرائيلي ديفيد غروسمان، وهي تحكي قصة طالب يعيش في القدس، في الخمسينات من القرن العشرين، ويصبح مفتونا بتاريخ منزل قديم غامض، وقد ترجمها إلى الإنكليزية نيكولاس دو لانغ. ووصف محكمو الجائزة هذه الرواية بأنها “استجواب مثير للتاريخ والخيانة يظهر بوضوح مع فضول حارق وذكاء عميق”.

وفي القائمة أيضا كتاب “يهوذا” للكاتب الإسرائيلي عاموس عوز، والذي رُشح من قبل للجائزة في 2007. وأشادت لجنة التحكيم بعمل عوز ووصفته بأنه “قصة غير عادية، مكتوبة بحكمة وذكاء عاطفي”، وترجمتها إلى الإنكليزية جيسيكا كوهين.

كما وصلت إلى القائمة القصيرة أيضا رواية “البوصلة” للكاتب الفرنسي ماتياس إينار، ترجمة تشارلوت مانديل، وتتحدث عن موسيقي يطل مجددا على حياته السابقة ورحلاته إلى الشرق الأوسط.

وقال عنها المحكمون إنها رواية كُتبت بإحساس مرهف ومعرفة واسعة، وهي مثيرة للحماس ولكنها تبعث على الهدوء. ومن النرويج، بلغت القائمة القصيرة رواية “الغيب” للروائي روي جاكوبسون، وقد قام بترجمتها دون بارتليت.
قيمة الجائزة النهائية تبلغ 50 ألف جنيه استرليني
تحكي الرواية قصة فتاة ولدت في جزيرة نرويجية ثم أرسلت إلى النرويج للعمل لدى أسرة ثرية. ووصفتها لجنة التحكيم بأنها ترسم صورة صادقة عن حياة عائلة في جزيرة نائية.

وهناك أيضا رواية “مرآة وكتف وإشارة” للروائية الدانماركية دورسي نورس، وترجمتها ميشا هوكسترا. وتتحدث عن سيدة في عقدها الرابع تأمل تحقيق حلمها بتعلم قيادة السيارة.

ورأى المحكمون أنها ترسم صورة مذهلة لسيدة تجمع بين الدهشة والشك الذاتي. أما رواية “حمى الأحلام” للروائية الأرجنتينية سامانت شوكبيلن، ترجمة ميغان مادويل، فتتحدث عن سيدة شابة تحتضر في عيادة وتكشف السبب وراء بلوغها تلك النهاية.

ويقول المحكمون عنها إنها تروي حكاية فاتنة وسحرية وغريبة ومروعة. بعد الإعلان عن هذه القائمة بات الجميع يترقب تاريخ 14 يونيو المقبل، الذي سيتم فيه الإعلان عن اسم الفائز هذا العام، حيث لا تميل الكفة إلى أي من الروايات لتقارب مستواها، ما يجعل التكهن بالعمل المتوج أمرا صعبا في هذه الدورة.

وتمنح جائزة المان بوكر الدولية التابعة لجائزة البوكر إلى عمل مكتوب بلغة أجنبية ومترجم إلى الإنكليزية ومنشور في بريطانيا، وتعد من أهم الجوائز الأدبية في العالم، وقد أعلن عنها للمرة الأولى عام 2005 وكانت تمنح كل سنتين إلا أنها أصبحت سنوية منذ العام الماضي.

(العرب)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة