إصدارات

تحسين الخطيب ينقل ديواناً للشاعر اليوناني ريتسوس إلى العربية

خاص (الجسرة)
بريهان الترك
صدر للشاعر والمترجم تحسين الخطيب “إريروتيكا” قصائد للشاعر اليوناني الأشهر يانيس ريتسوس، عن منشورات المتوسط-إيطاليا، حيث جاء على غلاف الكتاب جانَس “ريتسوس”، حيث يتمتع شعر “ريتسوس” بنوع ما من حس إيروتيكي، متحمّلًا مسؤوليّات الإنسان بوصفه حيوانًا سياسيّاً. يتوجّب عليه أن يكرّس حياته: لمديح التنوّع اللّامتناهي لجسد العالم تارةً، ولإدانة كلّ ما هو باطل وشرّير تارةً أخرى. ولكنّه يدرك، مثلما أدرك شعراء كثيرون من قبله، بأنّ الحبّ أو الشغف الإيروتيكيّ يبدّد القوى الإبداعيّة مثلما يضاعفها أيضًا، ويصبح وفاءً/تحقُّقًا مكتفيًا بذاته.
وعلى الرّغم من أنّ ريتسوس قد كتب بضع قصائد إيروتيكيّة ، أو قصائد حبّ ، على وجه التخصيص، فإنّ إحساسًا كامنًا من حسّيّة يسري في شعره كلّه، وهي مقطع من توطئة الشاعر كيمون فْرايار لطبعة الكتاب الإنكليزية التي ترجمها عن اليونانية، ومنها ترجم تحسين الخطيب، المترجم الفلسطيني المتميز، الكتاب إلى العربية.
“الكلماتُ/ تثقبُ الورقةَ/ تخرجُ منَ الجهةِ الأخرى/ أحدُ الأجسادِ/ يخترقُ الآخرَ/ ولا يخرجُ من الجهةِ الأخرى/ الخزّافُ/ بائعُ الفاكهةِ/ الجزّارُ مع كلبهِ/ يبزغُ القمرُ/ تسقطُ ورقةُ أشجارٍ على الإسفلتِ/ يتلقطها الرجلُ الأعمى”.
وتحسين الخطيب: شاعر ومترجم أردني، له في الترجمة: المسخ يعشق متاهته: يوميّات لتشارلز سيميك (2016، سلسلة الجوائز، الهيئة المصرية العامة للكتاب)؛ الوصول الحرّ لبيتر سابر (2015، دار بلومزبري – مؤسسة قطر للنشر)؛ وضمن مشروع كلمة للترجمة في أبو ظبي: المدرسة لكاثرين بيرك وإيان غروس فينور (2013)، و الجذور الثقافيّة للإسلامويّة الأميركيّة لتيموثي مار (2011)، ، و العالم لا ينتهي، وقصائد نثر أخرى لتشارلز سيميك (2010).
أما يانيس ريتسوس صاحب الكتاب المترجم يُعدّ الشاعر اليونانيّ يانيس ريتسوس 1909- 1990 أحد أعظم شعراء القرن العشرين. انتمى إلى الحزب الشيوعي اليوناني في العام ، وظل مخلصًا لمبادئه حتى آخر أيّامه. قاوم الحكم العسكري لبلاده، فسجن، ونفي، وأحرقت أشعاره، علانيةً، أمام معبد زيوس، في سفح الأكروبوليس، وسط العاصمة أثينا. رشح لجائزة نوبل في الأدب تسع مرّات، ولكنه لم يحصل عليها. نال الجائزة الوطنية الكبرى للشعر الهيليني في العام، وجائزة لينين للسلام في العام. أصدر أكثر من مئة كتاب في الشعر والرواية والمسرح والترجمة، من أشهرها: أهرامات، إبيتافيوس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة