متابعات ثقافية و فنية

عندما يبحث علم الفيزياء عن مستقبل العقل

خالد غزال

ميشيو كاكو مؤلف كتاب «مستقبل العقل» هو من أبرز علماء الفيزياء، سبق ونال جائزة نوبل لمشاركته في «نظرية الأوتار الفائقة» التي تعتبر واحدة من أحدث النظريات الموحدة للطاقات في الكون. والكاتب من القليلين المشغولين بآخر الابتكارات والبحوث العلمية ، وما يمكن للعلم أن يتوصل إليه في المستقبل، وعن تأثير ذلك في حياتنا ووجودنا من كل النواحي الاجتماعية والفكرية والمعيشية والثقافية. كرس كتابه هذا لكشف أسرار العقل، من خلال ملاحقة ما قدمه تشريح الدماغ البشري، ومعرفة الأجزاء التي يتكون منها، ووظيفة كل منطقة من مناطقه. كما تعمق في استخدام الرنين المغناطيسي ليرى ما يمكنه أن يساعد في قراءة الأفكار التي تدور في عقولنا. صدر الكتاب في سلسلة «عالم المعرفة» عن شهر نيسان (أبريل) 2017، وبترجمة لسعد الدين خرفان.
يعتبر الكاتب أن العقل والكون هما أعظم سرين من أسرار الطبيعة كلها، وعلى رغم كل الاكتشافات العلمية التي استطاعت البشرية أن تحققها في تاريخها الحديث، إلا أن العقل والكون لا يزالان الجبهتين الأكثر غموضاً وإثارة في الميدان العلمي. يستعيد كلاماً لعالم الإحياء توماس هكسلي يقول فيه: «إن السؤال الأهم من أسئلة الإنسانية كلها، والمشكلة التي تكمن خلف المشاكل الأخرى جميعها، والأكثر إثارة من أي منها، هو تحديد موقع الإنسان في الطبيعة، وعلاقته بالكون».
يتقاطع العقل والكون بفضل بعض الأفكار التي تساعد على توقد الذهن، وهي التي نعثر عليها أحياناً في روايات الخيال العلمي.
لعل أهم المشكلات في التاريخ كانت مسالة العقل البشري وكيفية عمله من خلال فهم مناطق الدماغ. من المصريين القدماء الذين اعتقدوا أن الدماغ عضو غير فاعل فرموه بعيداً لدى تحنيطهم للفراعنة، إلى أرسطو الذي كان يرى أن الروح تكمن في القلب وليس في العقل، وصولاً إلى ديكارت الذي كان يعتقد أن الروح دخلت الجسد من خلال الغدة الصنوبرية للدماغ. لكن الثورة العلمية التكنولوجية في مجال الطب وعلوم الإحياء والأعصاب قفزت قفزات ثورية في في معرفة الدماغ وكيفية عمله، إذ بات يحتل مكانة رئيسية في فهم أمور كان مستعصياً فهمها لقرون خلت. ولعل الجديد أن المعارف الأكثر قيمة حول العقل البشري أتت من خلال اندماج جملة من العلوم الإنسانية مثل الفلسفة وعلم التحليل النفسي وعلم النفس مع بيولوجيا الدماغ. إضافة إلى ذلك، أدت التطورات العلمية في ميدان الفيزياء خلال العقد الأخير من القرن الماضي إلى إنجازات في العقل وذلك عبر استخدام آلات الرنين المغناطيسي التي تُمكّن العلماء اليوم من قراءة الأفكار التي تدور في عقولنا. والأهم من ذلك أنه بات بإمكان العلماء وضع شريحة في دماغ المريض المشلول كلياً ووصلها إلى حاسوب، إذ يمكنه أن يتجول عبر الانترنت، وأن يقرأ البريد الالكتروني ويكتبه، وأن يلعب ألعاب الفيديو، وأن يتحكم في المقعد المتحرك ويشغّل الأدوات المنزلية، وأن يتحكم في ذراعين ميكانيكيتين. بمعنى آخر، يمكن هؤلاء المرضى أن يفعلوا أي شيء كما يقوم به شخص عادي. بل إن العلماء يذهبون أبعد بالقول إنه يمكن لمشلولي الأطراف أن يعيشوا حياة عادية في المستقبل.
يشير الكاتب، إضافة إلى ما ذكر في شأن المرضى، إلى أنه يمكن حشر ذكريات اصطناعية في أدمغتنا لتعلم مواد جديدة، وقضاء العطلة في أماكن جديدة، وإتقان هوايات جديدة. وقد تعطينا التقنية القوة على تطوير ذكائنا. هذه التطورات جعلت من «علم العقل» واحداً من ميادين السياسة والاقتصاد، وأصبح مصدر تنافس عبر الأطلسي بين القوى الاقتصادية العظمى. «في (كانون الثاني) يناير 2013، أعلن كل من الرئيس الأميركي باراك أوباما والاتحاد الأوروبي ما قد يصبح في النهاية تمويلاً بعدة مليارات من الدولارات لمشروعين مستقلين سيعيدان هندسة الدماغ» على ما يقول الكاتب. وعندما سيتم فك شفرة الممرات العصبية للدماغ ، سيمكن عندها فهم الأصول الدقيقة للمرض العقلي، بما يسمح بعلاج هذا الداء. في المقابل، سيثير هذا التطور إمكان صنع نسخة من الدماغ، وهو ما سيثير أسئلة فلسفية وأخلاقية. يطرح سؤال: من نحن إذا كان بالإمكان تحميل وعينا على حاسوب؟ إن العالم يشهد مجالاً علمياً قد يعيد تشكيل المصير البشري بمجمله.
ينتقل الكاتب، واعتماداً على السؤال المشار إليه، إلى قراءة فلسفية تطبيقية لنظريته الفيزيائية من خلال إثارة مسألة الإرادة الحرة. يرى أن حضارتنا كلها مبنية على فكرة الإرادة الحرة، التي تؤثر في فكرة الثواب والعقاب والمسؤولية الشخصية. لكن هل الإرادة الحرة موجودة فعلاً؟ أم هي طريقة ذكية لتحقيق ترابط المجتمع على رغم أنها تخالف المبادئ العلمية؟ لقد وصل عدد كبير من علماء الأعصاب إلى استنتاج أن الإرادة الحرة غير موجودة، على الأقل ليس بالمعنى المألوف أو السائد. فإذا أمكن ربط بعض التصرفات الغريبة بأعطال في الدماغ، فالشخص غير مسؤول علميا عن الجرائم التي قد يرتكبها. هذا يعني أن الإرادة الحرة بمعنى ما زائفة، فالدماغ يتخذ القرارات مسبقاً من دون تدخل الوعي، ثم يحاول الدماغ بعد ذلك ان يغطي ذلك بالادعاء أن القرار حصل بالوعي.
كتاب «مستقبل العقل» كتاب مشوق يفتح للمرء آفاقاً من المعرفة لم تكن له دراية بها، ولعل المعلومات المذهلة التي يقدمها تثير لدى المرء أسئلة مصيرية ووجودية فيها الكثير من القلق، وتضع على المحك حدود معرفته الراهنة وما تتسم به من إفقار قياساً على ما تقدمه الثورة العلمية في ميدان «علم العقل».

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة