فوتغراف

الصورة الفوتوغرافية في سارت الفرنسية … نافذة مفتوحة على العالم

أوراس زيباوي

في منطقة سارت (Sarthe) الفرنسية الخلابة، دير قديم يعرف باسم «Abbaye Royale de l’Epau» ويرقى الى القرن الثالث عشر ويمثل تحفة معمارية. هذا الدير الذي تحول الى موقع أثري مفتوح للزوار يحتضن الآن، وللسنة الخامسة على التوالي، تظاهرة ثقافية مخصصة للصورة الفوتوغرافية يشارك فيها مصورون مكرّسون وبعضهم معروف على المستوى العالمي.
تتمحور تظاهرة هذا العام على موضوع المواطنة الذي عولج من زوايا مختلفة جمعت بين الحس الجمالي من جهة والتزام القضايا الإنسانية من جهة أخرى، إذ إن إثارة موضوع المواطنة، هنا، هو ردّ واضح على صعود العصبيات والتطرف والانتماءات المنغلقة ورفض الآخر المختلف. لكنه رد لا يسقط في الخطاب السياسي المباشر وإنما يأتي عبر توجه يعي دور الثقافة والفن في مواجهة البربرية. يؤكد هذا الهاجس تنوع المشاركات والقضايا المطروحة والتي تشهد على الواقع الراهن وبعض قضاياه الساخنة، ويأتي في هذا الإطار حضور فلسطين من خلال مجموعة من الصور التي أنجزتها المصورة الصحافية البلجيكية الشابة فيرجيني نغوين هونغ التي اشتهرت بتوثيقها لمعاناة أهل غزة. فقد أقامت المصورة في القطاع خلال المرحلة الممتدة بين عامي 2014 و2016 وأنجزت هناك مجموعة كبيرة من الصور حازت جوائز عدة.
وتأتي الصور المعروضة اليوم في حدائق الدير تحت عنوان «قوس قزح غزة»، وهي تبتعد عن أجواء الحرب والحصار الخانق إذ تروي تجربة الدهان الفلسطيني محمد الصعيدي، البالغ من العمر زهاء خمسين سنة، بعدما قرر تلوين جدران منزله في حي الزيتون في غزة وتزيينها بالرسوم لإشاعة الفرح والأمل في المكان ونسيان آثار حرب عام 2014. وبعدما لقيت تجربته استحسان جيرانه، عمد هؤلاء إلى تلوين منازلهم وجدران الشوارع المحيطة بها فصار الحي مزاراً يقصده كثيرون ومنهم صحافيون غربيون.
من غزة الى جبال الهملايا مع المصور والكاتب الفرنسي العالمي ماتيو ريكار الذي درس علم الوراثة الجينية والفلسفة، لكنه اختار قبل أكثر من أربعين عاماً ترك المدن والحضارة الحديثة والإقامة في نيبال، وكرس الجزء الأكبر من حياته لدراسة البوذية مع معلمين كبار، وهو الناطق باسم الدالاي لاما عندما يزور هذا الأخير فرنسا. وتعكس أعماله المعروضة أجواء الحياة اليومية للكهنة والناس العاديين والأطفال في مدارسهم في إطار طبيعي ساحر حيث الجبال تلامس الفضاء.
من أجواء التأمل في الطبيعة النقية الى عالم الطبيعة الملوثة مع المصور الإسباني دانيال بلترا الذي سجل بعدسته كيف دمر البشر البحار والمحيطات. وكان المصور قد استوحى صوره من الكارثة البيئية التي حدثت في خليج المكسيك عام 2010 بسبب تسرب نفطي هائل هو الأكبر في الولايات المتحدة والعالم. وأهمية الصور، بالإضافة الى جانبها التوثيقي، أنها تتميز بمزايا فنية عالية إذ تسجل جمال البحار في لحظات الخراب والدمار.
تكشف هذه التظاهرة الثقافية المخصصة للصورة الفوتوغرافيّة أنّ بمقدور جماليات الفن أن تشهد على التحوّلات التي يمرّ بها العالم اليوم على المستويات السياسية والاجتماعية والبيئية، بل تساهم في لفت الانتباه إلى ما يهدّد الإنسان والبيئة، وما تتعرّض له الأرض على أيدي أبنائها.
الصورة الفوتوغرافية، بهذا المعنى، عامل توعيّة يتجاوز أثره الخطابات الجوفاء لأنها تعرف كيف تضع الإصبع على الجرح وكيف تزاوج بين البعدين الإنساني والجمالي. وهذا ما تكشفه الصور التي تضمّها هذه التظاهرة، خصوصاً أنّ المشاركين فيها هم من الفنانين المعروفين بتجاربهم وبحوثهم الفنية، وهم، في الوقت ذاته، غير منفصلين عن واقع الحياة اليوميّة وعن التحديات التي تواجه عالمنا المعاصر على كل المستويات.
الصورة الفوتوغرافية، هنا، نافذة مفتوحة على العالم، لكن من زاوية فنية تراهن على الجمال وتؤمن بمقولة فيودور دوستويفسكي: «وحده الجمال سينقذ العالم».

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق