.

المصحف بالخطّ الديواني المعقّد

أتمّ خطاط لبناني مشروعاً استمر سنتين لكتابة المصحف بخط اليد مستخدماً الخط الديواني الذي يندر استخدامه لصعوبته.
ويعتقد محمود بعيون (80 سنة) أنها المرة الأولى التي يُكتب فيها المصحف بالخط الديواني الذي يمكن أن يكتب فيه كل حرف من الأبجدية العربية بست أو سبع طرق. وقال: «وفق معلوماتي، لم يكتب أحد المصحف بالخط الديواني في العالم الإسلامي، لذا أعتبره إنجازاً».
وفي العادة يستخدم خط النسخ السهل القراءة والكتابة لكتابة المصحف الذي يضم 6236 آية. وسبق لبعيون كتابة المصحف أربع مرات بخطوط أسهل من الديواني. وقال عن مشروعه: «كنت أريد إنجاز أمر لم يفعله أحد، فلجأت إلى الخط الديواني. كل الخطوط تدخل إلى الكومبيوتر إلا هو، لأن خطوط الكومبيوتر كلها تلتقي على خط أفقي إلا الديواني يصعد إلى فوق وينزل على السطر وتحت السطر». ودرس بعيون الخط منذ كان عمره 14 سنة. وأكد أن المصحف المكتوب بالخط الديواني سينتقل إلى أولاده من بعده، إذا لم يجد طريقه للانتشار.

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة